رئيس التحرير: عادل صبري 02:21 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مصدر بـ"الإسعاف": لا نستجيب لـ300 استغاثة يوميًا بالقاهرة وحدها

مصدر بـالإسعاف: لا نستجيب لـ300 استغاثة يوميًا بالقاهرة وحدها

أخبار مصر

الإسعاف

بسبب سوء توزيع السيارات وعجز الأفراد

مصدر بـ"الإسعاف": لا نستجيب لـ300 استغاثة يوميًا بالقاهرة وحدها

بسمة الجزار 15 نوفمبر 2014 12:13

كشف مصدر مسؤول بالهيئة العامة للإسعاف، أن مرفق إسعاف القاهرة الكبرى يتلقى يوميًا حوالي 1000 استغاثة يسقط منهم 300 ولا تخرج سيارات لهم، بسبب ما وصفه بسوء توزيع السيارات على مستوى الجمهورية والعجز الذي تعانيه الغرفة في عدد متلقي البلاغات.

 

وأضاف المصدر، في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، أن غرفة تلقي البلاغات والاستغاثات بالقاهرة الكبرى يعمل بها 12 متلقيًا فقط على 4 أجهزة بالقاهرة وجهاز واحد بالقليوبية و3 أجهزة بالجيزة، مؤكدًا أنه في ظل استمرار التظاهرات والمسيرات والأحداث السياسية المتزايدة يتفاقم العبء على عاتق متلقي البلاغات مما يدفعهم إلى إسقاط بعض البلاغات وهو أمر خارج عن إرادتهم.

 

وعن تأثير زيادة السكان على أداء الخدمة كمًّا وكيفًا، قال إن الهيئة تعاني سوء توزيع سيارات الإسعاف على المحافظات الأكثر سكانًا، فبدلًا من خدمة 15 مليون مواطن بالقاهرة الكبرى يصل إجمالي المنتفعين بالخدمات الإسعافية إلى 7 ملايين فقط.

 

"ناس بتطحن في الشغل وناس بتنفد بجلدها".. كان ذلك وصفه لحال العاملين بالهيئة نتيجة الظلم الواقع على المسعفين ومتلقي البلاغات بالمحافظات ذات الكثافة السكانية والأحداث السياسية الساخنة كالقاهرة والجيزة والقليوبية والشرقية مقارنة بالمحافظات الأكثر هدوءًا، مضيفًا أن رواتب الموظفين الجدد بالهيئة وصلت إلى 7000 آلاف جنيه في حين يتقاضى القدامى 1200 جنيه. 

 

وأكد المصدر أن راتب رئيس مرفق الإسعاف الحالي الدكتور أحمد الأنصاري يصل إلى حوالي 43 ألف جنيه، بينما كان يتقاضى الدكتور محمد سلطان، رئيس الهيئة السابق حوالي 120 ألف جنيه، بينما كان راتب رئيس الإسعاف الأسبق الدكتور ناصر رسمي حوالي 250 ألف جنيه.

 

وأضاف أن أكثر موظفي الهيئة تحملًا للمسئولية وعملًا هم العاملون بغرفة عمليات القاهرة الكبرى مقارنة بالمحافظات الأخرى كالمنوفية الغربية والمنيا، حيث لا تزيد عدد البلاغات اليومية عن 100 بلاغ، متسائلًا: "فين العدل إن محافظة تتطحن والتانية تعمل 20 خدمة في اليوم بس".

 

ولفت إلى أن محافظة الشرقية تأتي في المرتبة الثانية بعد القاهرة من حيث ضغط العمل وكثافة البلاغات، مشيرًا إلى أن الغرفة المركزية تعمل من خلال 200 سيارة وهو عدد غير كافٍ مقارنة بمحافظات تضم ملايين المواطنين، قائلًا: "الناس بتستغيث ومش عارفين نلحقهم".

 

وعن عدد 2500 سيارة إسعاف تمتلكهم الهيئة، أشار المصدر إلى أنه "كلام إعلام" الغرض منه كسب ثقة الرأي العام، ولكن ما لا يعلمه الكثير أن عددا كبيرا من السيارات قد هلك وتعطل نظرًا لتوقفها عن العمل بالمحافظات ذات الكثافة السكانية المحدودة وهو ما يؤكد سوء توزيع السيارات على المناطق الجغرافية الأكثر ضغطا للخدمة.

 

وعن أمر الرئيس عبدالفتاح السيسي، بفتح تحقيق عاجل حول تأخر وصول الإسعاف للمصابين  في حادث سير أمام قصر الاتحادية، قال إنه "استكمالًا لشغل الإعلام والتلميع" أرسلت الهيئة 12 سيارة إسعاف كانت بالقليوبية للوقوف أمام الاتحادية".

 

وبشأن كفاءة المسعفين وقدرتهم على إسعاف المرضى، أوضح أن كثيرا من العاملين الجدد وبعض الإداريين أصبحوا اسما ومنصبا بدون خبرة أو كفاءة، متابعًا: "عمالة زايدة على الفاضي".

 

وأفاد المصدر أن سبب تأخر وصول سيارة الإسعاف عن المريض عن الوقت القياسي المحدد لها (من 7 إلى 10 دقائق) يرجع إلى تغيير الورديات الصباحية والمسائية وخلالها يتأخر متلقي البلاغ في إرسال سيارة للمريض الذي تلقى بلاغه زميل آخر أو قد تسقط الخدمة لحين تجديد البلاغ بالاتصال مرة أخرى.

 

للتوضيح والرد على تلك الاستفسارات، حاولنا الاتصال بالدكتور أحمد الأنصاري، رئيس هيئة الإسعاف، أكثر من مرة على هاتفه الشخصي ولكنه لم يرد.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان