رئيس التحرير: عادل صبري 09:38 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مصدر عسكري ينفي أسر 8 جنود في هجوم دمياط

مصدر عسكري ينفي أسر 8 جنود في هجوم دمياط

أخبار مصر

ميناء دمياط

مصدر عسكري ينفي أسر 8 جنود في هجوم دمياط

الأناضول 14 نوفمبر 2014 16:21

نفى مصدر عسكري اختطاف أي جنود خلال عملية مسلحة استهدفت وحدة بحرية تابعة للجيش، مساء أمس الأول الأربعاء.


وقال المصدر ـ لوكالة الأناضول، رفض ذكر اسمه ،لأنه غير مخول بالحديث لوسائل الإعلام ـ :" لا صحة لاختطاف جنود مصريين خلال استهداف وحدة بحرية تابعة للجيش".

وأضاف:"ليس صحيحاً اختطاف جماعة إرهابية للعسكريين المصريين، وإذا كان هذا الحديث صحيح،فلماذا لم تفصح تلك الجماعة عن الأسماء أو عن وجوه هؤلاء الأسرى".

ولم يكشف المصدر العسكري، عن مصير الجنود الثمانية الذين أعلن الجيش فقدانهم خلال الهجوم ذاته، وقال: "في حال ورود أي جديد سيتم الإعلان عنه".

وكانت جماعة تسمي نفسها "شباب أرض الكنانة"، أعلنت ظهر اليوم الجمعة، مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف وحدات بحرية تابعة للجيش، و"أسر" العسكريين الثمانية الذين أعلن الجيش فقدانهم، في تسجيل مرئي ظهر فيه 3 أشخاص وقائدهم، وجميعهم ملثمين، ويظهر في ظهرهم علم تنظيم "داعش".

المصدر العسكري نفى أيضا لـ"الأناضول" ما تناقلته مواقع جهادية، وتغريدات على موقع التدوينات القصيرة (تويتر)، عن أن العملية "متورط فيها أحد أفراد قوات البحرية المصرية، وكانت العملية تهدف لاختطاف أحد قطع البحرية المصرية، لقصف أخر ينقل جنود إلى شبه جزيرة سيناء”.

وقال المصدر في هذا الإطار: "ما بث بشأن رواية قيام أشخاص بأسر الطاقم أو اختطافهم ليس له أساس من الصحة، كما أن جميع ما نشر، بخلاف ما أعلنته المؤسسة العسكرية، غير صحيح".

وكانت رواية نقلتها مواقع جهادية، على لسان شخص يدعى "أبوأمينة الأنصاري"، يعرف نفسه، بأنه إعلامي مناصر لما يسميه "الدولة الإسلامية"، في إشارة إلى تنظيم "داعش"، جاء فيها إن الضابط أحمد عامر ، قائد قطعة بحرية مقاتلة تدعى 6 أكتوبر ، أخفى مساء الثلاثاء الماضي خمسة أشخاص من العناصر الجهادية، قبل الإقلاع من قاعدة دمياط العسكرية، وتصفية الطاقم كاملاً، وعند تواصل القاعدة المركزية معه عبر اللاسلكي بالنداء على القارب باسمه، فكان الرد الصاعق بأنه تابع لدولة الخلافة الإسلامية".

وأضاف الأنصاري على حساب بـ"تويتر": "فور سماعهم كلمة الدولة الإسلامية تم إرسال لنش مقاتل مماثل للمخطوف، يسمى 25 أبريل، وبدأ الاشتباك معها، قبل أن يتم إرسال طائرات مقاتلة من طراز (إف – 16)ونجحا في تدميره".

وتابع الأنصاري: "استمرت الاشتباكات من الساعة 9 إلى الساعة 10:30 صباحاً ، ثم وصلت القطع البحرية الأخرى وبدأت في انتشال الجثث والبحث عن المفقودين، كما تم قصف ثلاثة مراكب للصيد واعتقال من فيها".

ومضى قائلا إن "الذين قاموا بالعملية مجموعة مصرية مبايعة لأبي بكر البغدادي (زعيم تنظيم داعش) وكانوا يهدفون إلى التخطيط لغزوة بحرية لقصف زورق بحري آخر زعموا أنه ينقل 200 جندي إلى سيناء كبديل للطرق البرية غير المؤمّنة، ثم التوجه باللنش المختطف لمهاجمة لنش حرس حدود إسرائيلي بهدف اختطاف طاقمه للتفاوض بهم على إطلاق سراح الأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال.

وكان الاسم المفترض لهذه العملية هو (غزوة البنيان المرصوص لنقض التحالف المنجوس)".

وأعلن الجيش، منتصف ليل الأربعاء الخميس، فقدان 8 عسكريين، وإصابة 5 آخرين، في "هجوم إرهابي"، هو الأول من نوعه، ويستهدف وحدات بحرية تابعة للجيش

،قبالة سواحل دمياط.

وقال العميد محمد سمير، المتحدث باسم القوات المسلحة، في بيان على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إن 8 أفراد من عناصر القوات البحرية فقدوا في أعقاب اشتباكات وقعت فجر يوم الأربعاء، أمام سواحل مدينة دمياط، بمنطقة دلتا النيل.

وأضاف أن الاشتباكات أسفرت أيضاً عن "تدمير 4 قوارب من المجموعات المسلحة بما فيهم من عناصر إرهابية (لم يحدد عددهم)، والقبض على 32 فرداً (لم يحدد هويتهم)، يجرى التحقيق معهم من قبل الجهات الأمنية المعنية".

وأشار المتحدث العسكري إلى أن "عمليات البحث والإنقاذ أسفرت عن إخلاء خمسة مصابين من عناصر القوات البحرية، وتم نقلهم إلى المستشفيات العسكرية، لتقديم الرعاية الطبية اللازمة لهم"، لافتاً إلى "استمرار البحث عن المفقودين".

وكانت وزارة الدفاع، قالت في وقت سابق من الأربعاء، إن "القوات البحرية أحبطت هجوماً علي أحد وحداتها أثناء تنفيذها نشاطا قتاليا شمال ميناء دمياط".

وأوضحت الوزارة في بيان على موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت، أنه "أثناء قيام وحدة مرور من القوات البحرية بتنفيذ نشاط قتالي في عرض البحر الأبيض المتوسط، 40 ميلاً بحرياً شمال ميناء دمياط، قامت عدد من البلنصات (مراكب صيد) بإطلاق النيران من عدة اتجاهات مختلفة على اللنش (قارب بخاري)" التابع للقوات البحرية".

وأضافت الوزارة في بيانها: "تم دفع عناصر مقاتلة ومتخصصة من القوات البحرية والجوية لمعاونة اللنش ونجدته، ونتيجة لتبادل إطلاق النيران نشبت النيران باللنش وتم تدمير عدد 3 بلنص والقبض على 20 فردا من المشتركين في الهجوم، وجارى عمليات الإنقاذ والإخلاء". 

وفي السابق، تركزت العمليات "الإرهابية" التي تستهدف قوات الجيش المصري، على عمليات برية بمحافظة شمال سيناء، غير أنها المرة الأولي التي تشن عناصر إرهابية (لم يعرف بعد إلى أي جهة تنتسب)، هجوما على وحدات بحرية تابعة للجيش، في منطقة دلتا النيل.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان