رئيس التحرير: عادل صبري 12:04 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بعد تركه التعليم.. أحمد السيد: سواقة توك توك ولا ضرب مدرس ليا

بعد تركه التعليم.. أحمد السيد: سواقة توك توك ولا ضرب مدرس ليا

نهال عبد الرءوف 14 نوفمبر 2014 13:13

ترك دراسته ليعمل سائقا على توك توك يعمل يوميا من أجل أن يساعد أسرته في تحمل أعباء الحياة، بعد أن وجد الدراسة غير مجدية، ولن تمكنه من الحصول على مهنة يسترزق منها، ويساعد أسرته بعد أن قلت فرص العمل بالإسماعيلية، وأصبحت البطالة شبحًا يطارد كل شاب بها.

أحمد السيد والذي لم يتعدى عمره الـ16 ربيعًا ابن قرية أبو حسان بدأ حديثه لـ"مصر العربية" قائلا::" بأنه يعمل سائقا للتوك توك من 3 سنوات بعد أن قرر ترك الدراسة منذ الصف الثاني الإعدادي، بسبب عدم رغبته في التعلم وكره للدراسة، والمدرسة بسبب ما تعرض له من عنف وضرب من قبل المدرسين.

وأضاف " بعد أن ترك الدراسة رغب في العمل سائقا على توك توك من أجل أن يصرف على نفسه، ويساعد اسرته، فقام والده بشراء توك توك له للعمل بمنطقة أبو عطوة، حيث يعمل من السابعة صباحا حتى العصر من اجل أن يكسب 50 أو 60 جنيهًا باليوم يعطيهم لوالده للمساعدة في مصاريف المنزل، ويكتفى ب5 جنيهات يومية لشراء أي شيء يرغب به على قدرهم.

وأشار إلى أنه بالرغم من أن والده يعمل موظف وله اشقاء اكبر منه إلا أن أعباء المعيشة والغلاء دفعته للعمل من أجل مساعدة والده واشقائه خاصة، وأن له شقيقة مازالت في الدراسة، قائلا "التوك توك هو اكل عيشى وفاتح بيوت العديد من الأهالي، ومن غيره الناس هاتشتحت خاصة بعد قرار الحكومة بوقف استيراده".

واوضح بأن مخاطر التوك توك المتمثلة في الحوادث والتعرض للسرقة دفعت والده إلى أن يرفض أن يعمل في الفترات المسائية، ويكتفى بالعمل فقط من الصباح وحتى العصر، كما أنه فضل أن يعمل بنفس المنطقة التي يسكن بها ووسط الأهالي التي يعرفهم خوفا عليه من تعرضه للمشاكل.

وقال إنه يشعر أحيانا بالخوف من قيادة التوك توك خاصة بسبب كثرة الحوادث فضلا عن الانفلات الأمني والتعرض للسرقة من قبل البلطجية، إلا أنه لم يجد سوى أن يتغلب على خوفه، ويعمل سائقا قائلا "ماحدش بيخاف لكن هاناكل منين"، لافتا إلى أنه لم يجد غيره خاصة، وأنه لم يكمل تعليمه الذي يجد أنه مضيعة للوقت ولن يوفر له وظيفة في المستقبل.

 

 

 

إقرأ ايضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان