رئيس التحرير: عادل صبري 02:45 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

عمال أرمنيان: "حوت الميناء" شردنا.. وعلى جثثنا نسيب حقنا

عمال أرمنيان: حوت الميناء شردنا.. وعلى جثثنا نسيب حقنا

أخبار مصر

جانب من اعتصام العمال

بالصور والفيديو..

عمال أرمنيان: "حوت الميناء" شردنا.. وعلى جثثنا نسيب حقنا

نورا ناصر 24 أكتوبر 2014 21:00

شعروا بالظلم فطرقوا جميع الأبواب، ولم يجدوا من يستمع إليهم، فاعتصموا أمام الشركة، يتحملون برودة الطقس فى الليل، إنهم عمال شركة القاهرة للصناعات المعدنية والتجارة "أرمنيان "، بعد أن طردهم رجل الأعمال رشاد عثمان الشهير بحوت الميناء، لإقامة عدد من العمارات السكنية مكان الشركة الواقعة على ضفاف كورنيش النيل.  

"مصر العربية" عايشت العمال اعتصامهم للتعرف على مشكلتهم ومطالبهم، حيث أكدوا "أنهم لن يتركوا شركتهم إلا وهم جثث".

رشاد عثمان.JPG" style="width: 700px; height: 481px;" />

رشاد عثمان2.JPG" style="width: 700px; height: 446px;" />

على البوابة الرئيسية كتب العمال المعتصمون عبارات كان أبرزها : "رشاد عثمان طرد العمال وقفل بالجنازير" و "عيش حرية وعدالة اجتماعية" و "حوت الحزب الوطنى يشرد العمال" و"فضحية وسرقة المال العام" و"أنقذونا من الفلول رشاد عثمان يشرد 62 أسرة".

رشاد عثمان.JPG" style="width: 700px; height: 458px;" />

ويقول وليد جودة مدير الحسابات بالشركة وأمين عام اتحاد عمال مصر الحر، إن المشكلة التى يعانى منها العمال داخل الشركة متمثلة فى رفض مالك الشركة تشغيل العمال وتشغيل المصنع بأكمله وبناء أبراج سكنية، موضحا أنه قام بطرد العمال خارج الشركة، مؤكدا أن مطالب العمال هي عودتهم إلى عملهم مرة أخرى، وليس لهم أي مطالب مالية، مشيرا إلى أن العمال مستمرون لليوم الرابع على التوالي في اعتصامهم أمام الشركة.

 

وأوضح جودة أنهم أبلغوا القوى العاملة ومكتب العمل بمنطقة شبرا الخيمة وقسم أول شبرا الخيمة والأمن الوطنى أن اعتصامنا اعتصام سلمى إحنا لا هنخرب ولا هنقطع طريق ولكننا نوصل رسالة إلى الدولة أن هناك عمالا شرفاء عندهم استعداد أن يطالبوا بحقوقهم بدون الإضرار بمصلحة البلد.

سرقة المال العام

أكد جودة أن هناك سرقة للمال العام حين يباع المتر الواحد من أرض المصنع بـ 260 جنيها ويتحول من أرض مصنعية إلى أرض سكنية تحقق لصاحبها مكاسب بالمليارات، وفى الوقت ذاته يأخذ أرضا بديلة من الدولة متسائلا: "إزاى تديله أرض بديلة بكام بـ50 جنيه المتر ليه؟".

 

مطالب

وتابع جودة: "كل مطالبنا هى العودة إلى العمال وفى حين عدم الاستجابة من الآن وحتى يوم الاثنين المقبل سنعتصم بأسرنا أمام الشركة وبدل من 62 فرد هنكون 500 فرد لو الدولة هتوافق على تواجد 1000 أسرة فى الشارع أنا بطالب القوة العاملة إنها تهتم بمشكلة العمال وتعمل على حلها فى أسرع وقت".

 

الصين

وقال ذكى حسين أحد العمال: "دلوقتى كل مستثمر اشترى مصنع فكر أن يستثمره فى المبانى السكنية ولكن لا يوجد مستثمر واحد فى مصر فكر فى تطوير الصناعة المصرية أو أنه يحافظ عليها، إبر الخياطة صنع الصين والقلم الرصاص صنع الصين كل شيء أصبح صنع في الصين إحنا للأسف مش بنحافظ على الصناعة داخل مصر".

الثورة معملتشي حاجة

ويؤكد سيد متولى أحد العمال رجوع الحزب الوطني عقب ثورة الثلاثين من يونيو قائلا: "إحنا قلنا الثورة هتغير كل حاجه فى الدولة، لكن رجال الأعمال بتوع الحزب الوطنى راجعين يضغطوا على الناس تانى بقوتهم داخل مصر وهتلاقيهم بنفوذهم وفلوسهم هيدخلوا مجلس الشعب ، اذا النظام القديم راجع بقوته والثورة معملتشي حاجه ،احنا بنطالب الرئيس السيسي يبص بعين الرحمة للشركات اللى اخذها عاطف عبيد فى نظام مبارك وبيعها ،المشكلة مش عندنا بس فى شركات كتير بتعانى من نفس المشكلة " .

 

حوت الميناء

يذكر أن صاحب الشركة هو رجل الأعمال رشاد عثمان الشهير بـ "حوت الميناء " الذى جاء من أدغال الصعيد قادما إلى القاهرة ليعمل " شيال " واللى بقدرة قادر أصبح الصديق الشخصي للرئيس الراحل محمد انورالسادات حيث قال له "الإسكندرية أمانة في رقبتك يا رشاد"، وبعدها تحول رشاد عثمان من تاجر بسيط إلى أشهر مليونير في مصر الثمانينيات لتبلغ ثروته 300 مليون جنيه، وسقطت دولة رشاد عثمان بعد عامين من رحيل الرئيس أنور السادات وحقق معه المدعى الاشتراكى بشأن تضخم ثروته وأمر بالتحفظ على أمواله، وبعد فترة من الزمن حاول أن يعود الى عضوية مجلس الشعب الا ان المخلوع قال له (طوال ما رئيس مصر اسمة حسنى مبارك انس يا رشاد المجلس)، ولكنه استطاع التقرب الى رجل الاعمال احمد عز امين عام الحزب الوطنى واشترك معه فى الصرف على حملة مبارك الرئاسية عام2005  م ، وبعد ذلك طلب منه ان يعود الى المجلس عن طريق ابنه المحامى محمد رشاد عثمان الذى لم يكمل الأربعين فى انتخابات الشعب  عام2010 م مقابل تأييد الوريث جمال مبارك فى انتخابات الرئاسة  بل المساعدة والصرف ببذخ فى حملته والوقوف ضد الإخوان فى الإسكندرية عامة ودائرة مينا البصل خاصة لكن ثورة الخامس والعشرين اضاعت المخطط، ليعود مرة اخرى عقب ثورة الثلاثين من يونيو فى حملات تأييد المشير عبد الفتاح السيسي.     

أرباح الشركة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان