رئيس التحرير: عادل صبري 07:55 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالفيديو والصور.. مواطنون: بنخاف ندخل السوق

بالفيديو والصور.. مواطنون: بنخاف ندخل السوق

أخبار مصر

المصريون لم يتوقفوا عن الشكوى من ارتفاع الأسعار

تعليقا على غلاء الأسعار..

بالفيديو والصور.. مواطنون: بنخاف ندخل السوق

شيرين خليفة - منارعاطف 24 أكتوبر 2014 20:36

يستمر مسلسل ارتفاع أسعار السلع الغذائية في الأسواق المصرية، حيث شهدت أسواق الخضروات والفاكهة واللحوم والأسماك ارتفاعًا كبيرًا، ما أدى إلى خلو الأسواق تمامًا من المواطنين، فأصبحوا يخافون من الاقتراب إلا لشراء حاجاتهم الضرورية وبكميات محدودة. 

 

غياب الرقابة واستغلال التجار كان السبب الرئيسي وراء عزوف المواطنين، يشتكون مرارًا وتكرارًا من مرارة العيش، مطالبين بالرقابة على الأسواق ومتابعة التجار وفرض تسعيرة موحدة مراعاة للفقراء، لا يريدون الفاكهة أو اللحوم، ولكن الخضروات الأساسية التى لا غنى عنها.

 

إنشاء جمعيات استهلاكية

اشتكت حنان أحمد، موظفة، من استغلال التجار ورفعهم للأسعار، مؤكدةً ضيقها من هذا الأمر، فالسوق أصبح شبحا يطاردها، ولكنها تضطر إلى ذلك وتستسلم للأمر الواقع لتوفر الطعام لأولادها.

 

وأضافت هالة كمال: أننا كمواطنين نعاني من الغش وارتفاع الأسعار، فالتجار يلجئون إلى حقن الخضروات والفاكهة لزيادة الوزن، معلنة عن حالة غش تعرضت لها عند شرائها لفاكهة الرمان، حينما وجدته ممتلئا بالماء نتيجة الحقن.

 

وأشارت هالة لضرورة تفعيل دور الحكومة بإنشاء الجمعيات الاستهلاكية، والرقابة على الأسواق لتوفير السلع وجعلها في متناول المواطن البسيط، مؤكدة أنّ الأسعار إذا استمرت بهذا الوضع فسيموت الفقير من الجوع.

 

وأوضح محمد أحمد أنّ ارتفاع الأسعار يرجع إلى استغلال تجار التجزئة، حيث يقومون بتحديد الأسعار التي يريدونها والمواطن هو المظلوم في ذلك، مطالبًا الحكومة بتحديد تسعيرة لكل سلعة وتعميمها على الأسواق والعودة إلى ما كانت عليه سابقًا، حيث كانوا يحددون الأسعار ويعلنون عنها في الجرائد القومية وبهذا نحمي المستهلك من جشع التاجر.

 

التجار ينفون

وتضاربت آراء المستهلكين مع تجار الخضروات والفاكهة، حيث نفى التجار أقوالهم عن زيادة الأسعار، مؤكدين أنّ ارتفاع الأسعار ليس معمما على جميع الأنواع، ولكن يشهد بعضها استقرارا والبعض الآخر ارتفاعا حسب وجوده في السوق.

 

قال إبراهيم أحمد، تاجر، إنّ الفواكه مستقرة بينما الارتفاع يكون في المستورد فقط، أما بالنسبة إلى الخضروات فالطماطم هى التي تشهد ارتفاعًا، حيث بلغت 5 جنيهات للكيلو الواحد، مؤكدًا أنّ ارتفاع الأسعار يتفاوت على حسب جودة الخضروات والفاكهة.

 

وأعلنّ محمد إبراهيم، تاجر خضروات في سوق التوفيقية، أنّ الخضروات والفواكهة تشهد استقرارًا، نافيًا أي أخبار عن ارتفاع الأسعار، ولكن السوق يشهد حالة ركود نظرًا لبداية موسم الشتاء وقلة السلع في الأسواق، مؤكدًا أن السلع الأساسية في متناول جميع المستهلكين على اختلاف طبقاتهم.

 

نشتري اللحم في الأعياد فقط

وفي ظل تضارب الأقوال حول أسعار الخضروات والفاكهة، توحدت الأقوال حول ارتفاع أسعار اللحوم البيضاء والحمراء مع قلة الإقبال عليها.

 

أكد إبراهيم السيد، جزار، أنّ أسعار اللحوم تشهد ارتفاعًا كبيرًا، خاصة بعد عيد الأضحى المبارك، موضحًا أنّ كثيرًا من الجزارين أغلقوا محلاتهم بسبب ارتفاع الأسعار وقلة الإقبال عليها.

 

وأشار إلى أنّ ارتفاع الأسعار يرجع إلى التعسف في عملية نقل المواشي التي يتم ذبحها ثم نقلها إلى محلات البيع، مضيفًا أنّ ارتفاع أسعار الأعلاف هو السبب الرئيسي في ارتفاع اللحوم، فالمواطنون لا يشترون اللحوم إلا في المواسم والأعياد.

 

وفي سياق متصل أعلنّ محمد كمال، تاجر أسماك،  أنّ الأسعار في حالة ارتفاع مستمرة، مؤكدًا أنّ السبب في ذلك هو حلول فصل الشتاء، بالإضافة إلى الصعوبة في نقل السلع في الأسواق.

شاهد الفيديو

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان