رئيس التحرير: عادل صبري 07:35 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

جامعيون: منح سلطة العزل لرئيس جامعة اﻷزهر غير دستوري

جامعيون: منح سلطة العزل لرئيس جامعة اﻷزهر غير دستوري

أخبار مصر

رئيس جامعة اﻷزهر

بعد قرار السيسي..

جامعيون: منح سلطة العزل لرئيس جامعة اﻷزهر غير دستوري

أسماء أبوبكر 24 أكتوبر 2014 17:35

أثار القرار الجمهوري الأخير بمنح رئيس جامعة الأزهر سلطة عزل أساتذة الجامعة دون إحالة للتحقيق، جدلاً كبيراً في أوساط القيادات الجامعية والطلاب على حد سواء، فبالرغم من الاتفاق على ضرورة الحفاظ على الهدوء داخل الحرم الجامعي وسط حالة الاضطراب الأمني الحالية، رفض عدداً من اساتذة الجامعة القرار لتعديه على القانون والدستور.

 

الدكتور يحيى القزاز أستاذ الجيولوجيا بجامعة حلوان وعضو حركة 9 مارس لاستقلال الجامعات، قال إن الرئيس عبد الفتاح السيسي معذور فيما يتخذه من قرارات قد تبدو للبعض غير صائبة، واصفًا القرار الجمهوري القاضي بمنح رئيس جامعة اﻷزهر سلطة عزل أساتذة الجامعة دون إحالة للتحقيق، بالقرار الصائب في ظل التفجيرات الإرهابية التي تهز المجتمع من وقت لآخر، وكذلك وجود حكومة مكونة من رجال الصف الثالث في نظام المخلوع حسني مبارك، على حد قوله.


وأوضح القزاز في تصريحات خاصة لـ"مصرالعربية"، أنه في الظروف الطبيعية، يكون القضاء هو المسئول الأول عن تلك القرارات وليس رئاسة الجمهورية، مطالباً بضرورة اﻹسراع في إجراء اﻹنتخابات البرلمانية حتى يتحمل البرلمان دوره التشريعي ويتفرغ رئيس الجمهورية ﻹدارة الدولة.


 

وناشد القزاز، عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، مراجعة قرارته حتى ﻻ تتعارض بالقانون والدستور؛ مؤكداً أن قرار عزل أساتذة الجامعة دون تحقيق قرار غير صائب.


 

وفي ذات السياق، أكد ياقوت السنوسي المتحدث باسم حركة القوة الثورية بالجامعات، أن وضع سلطة مطلقة في يد رئيس الجامعة بشكل منفرد، يعد مخالفة واضحة للدستور، مشيراً إلى أن الدافع وراء القرار هو انتشار التنظيم الدولي لجماعة اﻹخوان بالجامعات المصرية.


 

وتابع: "فكرة تعيين العمداء يجب أن تتم عن طريق لجان محايدة، فلا يعقل أن يكون بين هذه اللجنة عمداء حاليون جميعهم تم انتخابهم في الحقبة الزمنية التي كان يسيطر خلالها تنظيم اﻹخوان على الحكم".


 

ورفض الدكتور عبدالله سرور رئيس نقابة علماء مصر، تحت التأسيس، القرار، موضحًا أن العادة جرت على أن يحول اﻷستاذ الجامعي للتحقيق في حالة فعل ما يعتبر منافيًا للمهنة أو اﻷخلاق العامة، وبناء عليه يتخذ مجلس الجامعة العقوبة المناسبة، لكن أن تتركز جميع الصلاحيات في يد رئيس الجامعة، فهذا أمر مرفوض شكلاً وموضوعاً، على حد قوله.


 

ومن جانب آخر، رفض المتحدث باسم حركة "طلاب ضد الانقلاب" عاصم الشافعي، القرار، مؤكداً أنه استكمالاً لسياسة اﻹقصاء الممنهجة التي بدأها النظام مع الطلاب ومن ثم أساتذة تحت دعوى محاربة العنف والشغب داخل الجامعات.


 

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي، أصدر قراراً جمهورياً مساء أمس بتعديل بعض أحكام قانون إعادة تنظيم الأزهر والهيئات التي يشملها، حيث يعاقَب بالعزل من الخدمة بالنسبة لأعضاء هيئة التدريس، والعاملين بالجامعة من غير أعضاء هيئة التدريس ومن في حكمهم وبالفصل، بعد تحقيق تجريه الجامعة بالنسبة للطلاب، كل من يتورط في أي أعمال من شأنها إلحاق ضرر جسيم بالعملية التعليمية والنيل من هيبة جامعة الأزهر الشريف وعرقلة أداء رسالتها التعليمية.


 

اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان