رئيس التحرير: عادل صبري 06:43 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

وزير السياحة يهدر مليون جنيه على استضافة 15 صحفيًا بلندن

وزير السياحة يهدر مليون جنيه على استضافة 15 صحفيًا بلندن

أخبار مصر

هشام زعزوع وزير السياحة

وزير السياحة يهدر مليون جنيه على استضافة 15 صحفيًا بلندن

مصر العربية 23 أكتوبر 2014 19:10

أصدر هشام زعزوع، وزير السياحة، قراراً بسفر 15 صحفيًا من العاملين في الصحف الحكومية والخاصة، لحضور مؤتمر بورصة لندن للسياحة، الذي يبدأ في الرابع من شهر نوفمبر المقبل، وتبلغ تكلفة تحمل أعباء سفر الصحفيين مليون جنيه من خزينة الدولة.

 

تضمن القرار الصادر منذ يومين، سفر كل من: محمد جلال دويدار، رئيس جمعية الكتاب السياحيين ورئيس تحرير جريدة الأخبار الأسبق، وصلاح عطية، نائب رئيس الجمعية وجريدة الجمهورية الأسبق، ونجله خالد صلاح، الصحفي بجريدة الجمهورية، والمهندس محمد سعد خطاب، الكاتب بجريدة صوت الأمة، وأحمد عبد المقصود، الصحفي بالأهرام، ومصطفى النجار، مدير تحرير الأهرام، وطاهر يونس، صحفي العالم اليوم، ومحمد البهنساوي، الصحفي بالأخبار.

 

وشمل القرار سفر الصحفيين عبد أبو غنيمة، الصحفي بجريدة الوطن، وهشام شوقي، الصحفي بالمصري اليوم، ومرفت رشاد، محررة اليوم السابع، ووليد عبد الرحمن، محرر وكالة أنباء الشرق الأوسط، ومنال عرفة، مجلة الإذاعة والتليفزيون، وفاطمة عياد، الصحفية بجريدة الوفد، ومرفت فهمي، مدير تحرير روزاليوسف.

 

وتسبب القرار في حدوث صدمة بين قيادات وزارة السياحة، التي رأت في القرار إهداراً للمال العام، لرغبة الوزير في إحداث "زفة إعلامية" لأعماله خلال تواجده في بورصة لندن، حيث لجأ الوزير إلى تحميل تكلفة تذاكر السفر والإقامة على صندوق تنشيط السياحة، بواقع 6 آلاف جنيه مصري لتذكرة الطيران، و32 ألف جنيه للفرد خلال الرحلة التي تستمر أسبوعًا.

 

وألحق الوزير بالقرار مادة تنص على تحمل غرفة شركات السياحة 1000 دولار كبدل سفر لكل صحفي.

 

بينما رفض كل من مصطفى النجار، مدير تحرير الأهرام، ومرفت فهمي، مدير تحرير روزاليوسف، وفاطمة عياد، الصحفية بجريدة الوفد، تنفيذ قرار الوزير، ووصفته مرفت فهمي بأنه إهدار للمال العام في وقت تحتاج فيه البلاد لتدبير عملة صعبة للإنفاق على حملات جلب السائحين من الخارج.

 

وأكدت مصادر، أن الوزير يحاول نسج هالة إعلامية حوله، للبقاء في الحكومة خلال الفترة المقبلة، معتبرة القرار جزءًا من منظومة الفساد السياسي التي تهدر أموال الدولة، حيث منح رئيس جمعية الكتاب السياحيين الموافقة بالسفر، رغم صدور قرار ضده من وزارة التضامن الاجتماعي بحل مجلس إدارة الجمعية، وذلك بعد ثبوت وقائع تزوير في عملية انتخابات مجلس الإدارة التي تمت في أغسطس الماضي.

 

ويصطحب الوزير في رحلته 20 شخصا من العاملين بمكتبه والغرف السياحية، تتحمل تكلفتهم الوزارة والغرف السياحية.

 

يذكر أن وزراء السياحة اعتادوا سفر 4 صحفيين كحد أقصى خلال رحلاتهم في الخارج، وتحميل نفقات من يرغب في السفر إلى جهة عمله.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان