رئيس التحرير: عادل صبري 04:17 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

حركة المحافظين تشعل غضب القوى المدنية

رغم تأييدها من بعض القوى الإسلامية..

حركة المحافظين تشعل غضب القوى المدنية

مصر العربية 17 يونيو 2013 15:57

شهدت حركة المحافظين الجديدة التي أعلن عنها الرئيس محمد مرسي أمس، وأدوا اليمين الدستورية اليوم، جدلا كبيرا بين القوى السياسية في شتى المحافظات، حيث اعترضت عليها القوى المدنية وعدد من قوى تيار الإسلام السياسي، بينما أيدتها بعض القوى الاسلامية  التي اختير منها بعض المحافظين.

 

ففي القليوبية، رفضت القوى المدنية والسياسية ، تعيين الدكتور حسام أبوبكر عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين، محافظا، وذلك وسط ترحيب من القوى الإسلامية بالمحافظة.

 

وأصدرت أحزاب الدستور والتجمع والتيار الشعبى وحركة شباب 6 أبريل وحركة كفاية، بيانا الإثنين أكدت فيه أن تجربة المحافظ الإخواني لم تنجح فى المحافظات الأخرى، لأن الجماعة لم تعتمد في اختياراتها على الكفاءات، مشيرة إلى أن حركة المحافظين ستزيد من حدة الانقسام والاحتقان داخل الشارع المصري وستكون الوقود لإشعال ثورة الغضب الثانية.

 

ودعا البيان جميع القوى السياسية والمواطنين بالقليوبية، إلى رفض المحافظ الجديد والتصعيد السلمي ضده وتنظيم مسيرات أمام مبنى ديوان المحافظة بالتنسيق مع كافة الأحزاب والقوى والحركات المدنية والثورية.

 

فى المقابل، رحبت القوى الإسلامية بالقرار، حيث أكد وليد مصطفى المتحدث باسم حزب الوسط بالمحافظة، أن أساس التعامل مع أي محافظ هو كفاءته وليس توجهه السياسي، مشيرا إلى أنه يجب الحكم على المحافظ الجديد من خلال عمله وما سيقدمه للمحافظة.

 

وأكد محمد أحمد عضو حزب "الحرية والعدالة" بالقليوبية، أن حركة المحافظين الجديدة ضمت الكفاءات، منوها بأن اختيار الدكتور حسام أبوبكر محافظا للقليوبية جاء تقديرا لمكانته وخبراته السابقة وليس لأنه عضو بجماعة الإخوان المسلمين.

 

وأشار الدكتور أحمد زكريا، نائب أمين حزب البناء والتنمية بالقليوبية، إلى أن تعيين أبوبكر سيتم التعامل معه بسياسة الأمر الواقع، وأنه سيتم تشكيل جماعة ضغط عليه من القوى السياسية المختلفة، لتحقيق مصالح المواطنين بدلا من ضياع الوقت في الاعتراض والمظاهرات حتى لا يتم تعطيل العمل.

 

وفي دمياط، ورغم عدم وصول الدكتور طارق فتح الله خضر المحافظ الجديد إلى ديوان عام المحافظة اليوم، إلا أن عشرات النشطاء افترشوا الأرض أمام البوابة الرئيسية للديوان العام وظلوا يرددون الهتافات المعادية لمرسي والإخوان، وأعلنوا تصديهم لدخول المحافظ الجديد.

 

وفي الغربية، تباينت ردود فعل القوى السياسية حول تعيين أحمد البيلي محافظاً في حركة المحافظين الأخيرة.

 

وأعلن عدد من الأحزاب والائتلافات السياسية فى المحافظة رفضهم لتعيين الدكتور البيلى ودعوا فى بيان على شبكة التواصل الاجتماعى "فيس بوك" جموع المواطنين للتواجد اليوم الاثنين، أمام مبنى المحافظة وإغلاقها بالجنازير ومنع المحافظ من دخول مبنى المحافظة.

 

وأصدرت أمانة حزب الدستور بالغربية بياناً أعلنت فيه رفضها التام لتولى البيلى منصب محافظ الغربية.

 

وأكد الحزب في بيانه رفضه التام التعامل مع المحافظ الجديد على أن يتم  التعامل مع ديوان محافظة الغربية كمؤسسة حكومية لإنهاء مصالح المواطنين كتعبير سلمي عن رفض  سياسة أخونة الدولة دون النظر لمعيار الكفاءة.

 

في المقابل، رحب حزب الوطن السلفى بتعيين الدكتور البيلى محافظا للغربية، حيث أكد النائب معتز عبد الخالق نائب رئيس حزب الوطن السلفى وعضو مجلس الشورى بالغربية، أن السيرة الذاتية للدكتور البيلى تؤكد أنه صاحب خبرة فى العمل المحلى والاجتماعي والإداري.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان