رئيس التحرير: عادل صبري 05:15 صباحاً | الثلاثاء 24 أبريل 2018 م | 08 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

رئيس الوزراء اليوناني يقترح إعادة فتح هيئة الإذاعة جزئيًا

رئيس الوزراء اليوناني يقترح إعادة فتح هيئة الإذاعة جزئيًا

ا ف ب 15 يونيو 2013 12:11

الاحتجاجات في <a class=اليونان - ارشيف" src="/images/news/b40530cec8a9a5ee76e880674387285e.jpg" style="width: 600px; height: 350px;" />اقترح رئيس الوزراء اليوناني المحافظ أنطونيس ساماراس مساء الجمعة، تحت وطأة الضغوط والاحتجاجات المتواصلة منذ أربعة أيام على قراره إغلاق هيئة الإذاعة والتلفزيون العامة (إيه آر تي)، إعادة فتح هذه الهيئة جزئيًا، بعدما أدى إغلاقها إلى إثارة غضب عارم في البلاد وخارجها وضرب وحدة الائتلاف الحاكم.

 

وقال ساماراس في بيان مساء الجمعة، في رابع يوم من التظاهرات المتواصلة أمام مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون الحكومية: "يمكن تشكيل لجنة مؤقتة تحظى بدعم واسع من أحزاب (سياسية) لتوظيف عدد قليل من الموظفين كي يتسنى في الحال استئناف بث برامج إخبارية".

 

وبعدما أثار إغلاق "اي آر تي" غضبًا عارمًا حتى داخل الائتلاف الحكومي ولا سيما في ظل رفض حزبي باسوك الاشتراكي وديمار اليساري المعتدل قرار ساماراس، في أبرز شرخ في الائتلاف الثلاثي الحاكم منذ تشكيله قبل عام، وجد رئيس الوزراء نفسه مضطرًا للبحث عن حل "مشترك". ومن المقرر أن يجتمع قادة الائتلاف الثلاثة يوم الثلاثاء.

 

وبحسب مصدر حكومي فان الهدف من الاجتماع هو العودة إلى "خطاب موحد" بين التشكيلات السياسية الثلاثة و"التوصل إلى حل مشترك"، مضيفًا أن "ذلك ممكن لأن هدف الشركاء الثلاثة هو إقامة تليفزيون مستقل خال من الإخلالات التي كانت تثقل شبكة "إيه آر تي".

 

ويطالب حزبا باسوك وديمار بإلغاء قرار الغلق الذي يحمل فقط توقيع سامارس ووزير المالية يانيس ستورناراس. وكان القرار أدى إلى وقف برامج إيه آر تي مساء الثلاثاء وتعطيل بثها من قبل قوات الأمن.

 

وزار رئيس الاتحاد الأوروبي للإذاعة والتليفزيون جان بول فيليبو الجمعة أثينا ليطلب من حكومتها "إلغاء قرارها" غلق إيه آر تي و"السماح لها بالبث مجددًا".

 

وردًا على سؤال الجمعة في البرلمان وجهه ألكسيس تسيبراس زعيم اليسار الراديكالي الذي كان وصف قرار الغلق بـ "الانقلاب"، أكد وزير المالية أن الأمر لا يتعلق بغلق شبكة الإذاعة والتلفزيون العام "بل بإعادة هيكلتها" من خلال إنشاء محطة جديدة ستكون هذه المرة بدون "إخلالات".

 

وكان الوزير يشير إلى مشروع قانون قدمه الأربعاء المتحدث باسم الحكومة سيموس كيديكوغلو يهدف إلى استحداث "تليفزيون وإنترنت وإذاعة جدد" سميت نيريت توظف 1200 موظف مقابل 2700 يعملون في إيه آر تي سيتم طردهم.

 

وتعهدت اليونان لدائنيها، منطقة اليورو وصندوق النقد الدولي، بإعادة هيكلة قطاعها العام لخفض العجز والتخلي عن آلاف الموظفين بحلول نهاية 2014 بينهم الفان بداية صيف 2013.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان