رئيس التحرير: عادل صبري 06:54 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بعد العيد فى سوهاج.. تذاكر القطارات.. من فضلك احجز فى وقت لاحق

بعد العيد فى سوهاج.. تذاكر القطارات.. من فضلك احجز فى وقت لاحق

أخبار مصر

محطة سكة حديد سوهاج

و"الميكروباص".. هم بالليل وعذاب بالنهار

بعد العيد فى سوهاج.. تذاكر القطارات.. من فضلك احجز فى وقت لاحق

رضوان الشريف 09 أكتوبر 2014 08:13

"زحمة يادنيا زحمة.. زحمة ومعادش رحمة"، أغنية لم يكن من ألفها أو لحنها أو حتى غناها يتصور فى أسوأ كوابيسه أنها ستكون شعار المرحلة وعنوانا للحياة وخصوصا فى أيام الإجازات والأعياد.. ففى محافظة سوهاج تعاني الأسر والعائلات التى جاءت من شتى المحافظات لقضاء إجازة عيد الأضحى الأمرّين من أجل العودة مرة أخرى إلى أماكن عملهم.


يقول عمر السيد -محاسب- : جئت أنا وأسرتى من القاهرة لقضاء إجازة العيد مع الأهل والأحباب والآن أريد العودة وصدمنى موظف شباك تذاكر القطارات عندما طلبت منة خمس تذاكر لى ولأولادى إلى القاهرة فقال، "محجوز لآخر الشهر يا سيدى"، وبينما أنا أهمهم وأتمتم إذ برجل آخر يقول لى أمامك خيارين، إما أن أحضر لك التذاكر بضعف الثمن من السوق السودا؟، أو أن تركب "ميكروباص" والواحد بـ120 جنيه؟ وإن كان عاجبك.

ويؤيده على عبد الغفار -موظف- قائلا: "الميكروباص عذاب وهم، لأني جربته فى رحلتى من القاهرة إلى سوهاج ولا أريد أن أكرر تلك التجربة التى هى أقرب من العذاب منها إلى السفر فلقد تعب أولادى ومنهم من أصيب بنوبات برد وضربة شمس وغيره، ناهيك على عدم وجود خدمات وسرعات "الميكروباص" الجنونية.

ويقسم محروس عنتر -عامل- قائلا: والله العظيم الواحد زهق من البلد وحالها كلة عذاب فى عذاب والموت أرحم لما تسافر تتعذب ولما ترجع تتعذب وإن ركبت "ميكروباص" عذاب وإن رحت تحجز تذاكر قطار ولا أتوبيس تاخدها بضعف الثمن.. هو احنا اجانب؟؟؟ ولا احنا اية بالضبط؟.

ويقول محمد غريب طالب جامعى: بزمتكم دى قطارات دى لازم تتكهن ولازم تتعدم وبعدين فين الصيانة وفين الفلوس اللى بندفعها وكمان فى الآخر يقولك مفيش.....مفيش تذاكر ....محجوز لمدة شهر....يعنى رضينا بالهم والهم مش راضى بينا.....وباين مفيش فايدة فى البلد دى وتلاقى ناس راكبة فوق بعضيها وناس مسطحة بين عربات القطار ممكن تموت....وفى الاخر يقولك كرامة...الزفت ..المواطن.. ياعم فكك.

ذهبنا إلى موظف التذاكر بمحطة سوهاج فلم نجد عنده رد وقال لنا: لا تعليق.....ياعم كلمنا اية الحكاية ....فقال: لاتعليق....مفيش تذاكر .....فذهبنا الى احدى المقاهى المجاورة لمحطة السكك الحديد فوجدنا من تذكرة بس بضعف الثمن....فلما اعترضنا اخبرونا انها السوق السوداء ياسادة ....وكل سنة وانتوا طيبين موسم وجمعة عيد ياباشا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان