رئيس التحرير: عادل صبري 04:08 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

السيناوية والعيد.. نحر الآدميين يغطي على نحر الأضاحي

الفرحة غابت وسط قصف المنازل واستهداف المواطنين

السيناوية والعيد.. نحر الآدميين يغطي على نحر الأضاحي

محمود عيد 07 أكتوبر 2014 10:34

نحروا الأضاحي في العيد وسط أنباء "نحر" بعض أقاربهم وأصدقائهم على يد الجماعات التكفيرية واحتفلوا بالأضحى وسط عمليات قصف البيوت وقتل للجنود واعتقال لمواطنين كثر.. هذا هو باختصار حال أهالي سيناء في هذه الأيام المباركة، حيث حرمهم الانفلات الأمني والأحداث الدامية من الفرحة خلالها.

أهالي شمال سيناء أجمعوا على أن للعيد هذا العام طعما مرا، كثيرون منهم انهمرت دموعهم في العيد وهم يتذكرون ذويهم الذين قتلوا وتفرقت أيادى قتلتهم ما بين مجهولين خطفوا أرواح ضحاياهم بزعم تعاونهم مع الجيش، وما بين جنود يطلقون النار بهيستيرية فتصيب وتقتل من لا ناقة لهم ولا جمل في الصراع الدائر بين مسلحي بيت المقدس وقوات الجيش والشرطة.

مظاهر فرحة العيد يؤكد الأهالى أنها غابت تماما من قراهم وأن مشاهدها اقتصرت على الساعات الأولى من أول أيام العيد بزيارات عاجلة بين العائلات تم خلالها تبادل التهانى والهدايا من لحوم الأضاحى.

بدورهم فضّل آلاف من أبناء المحافظات الأخرى العاملين في شمال سيناء انتهاز فرضة إجازة العيد وذكرى أكتوبر والتى تمتد لنحو أسبوع وغادروا سيناء إلى قراهم ومدنهم بالمحافظات الأخرى لمعايشة فرحة العيد بعيدا عن أجواء الخوف من القتل التى تسود أنحاء أرض الفيروز.

يقول "سامح راشد" و "أحمد موسى"، من شباب مدينة رفح: إن فترة العيد لم تشفع لهم في وقف سريان قرار حظر التجوال الليلى على مناطقهم والتى تستمر طوال ساعات الليل، كما لم تتوقف الحملات الأمنية والأكمنة الثابتة والمتنقلة التي جعلت من تحركات الأهالي صعبة للغاية.

"حمدى عبدالسلام" و "رانيا حمدان" - من شباب مدينة العريش - يشيران إلى جزء آخر من المعاناة، حيث لا تضم مدينتهم أية متنزهات تخرج إليها الأسر، والبعض فضل قضاء ساعات على الشاطئ لكن الأجواء الباردة لا تناسب الخروج للبحر لذلك فضلت غالبية الأسر قضاء وقتها بالمنازل فيما خرج الأطفال للشوارع.

حصيلة العيد الدموية سردها مصدر مسئول بديوان محافظة شمال سيناء، حيث قال إن مواطنا أصيب بطلق ناري مجهول المصدر قرب ميناء العريش، فيما لقي طفل يبلغ من العمر 13 عاما مصرعه إثر عبثه بجسم مشبوه تبين أنه قنبلة بمنطقة ساحل البحر بالشيخ زويد.

بدوره أعلن مصدر بمديرية أمن شمال سيناء أن أيام العيد مرت دون وقوع حوادث إرهابية كانت متوقعة، وهوما دعا القوات لرفع حالة الاستنفار الأمنى بكافة مناطقها، فضلا عن تنفيذ هجمات استباقية على مواقع مسلحين بمناطق جنوب الشيخ زويد.

أجواء الإرهاب خطت بصمتها على طريقة لعب أطفال سيناء خلال أيام العيد، حيث فضل الأولاد شراء المسدسات والرشاشات البلاستيكية وأخذوا يطلقون "الخرز" منها في فضاء الصحراء التي تشهد باستمرار طلقات أيضا ولكن "حية" لتميت شخصا أو تصيب آخر.


 

اقرأ أيضا:

سيناء-في-العيد">"سيناء-في-العيد">الشوايةسيناء-في-العيد">".. سيناء-في-العيد">فشة وكرشة فطار بدو سيناء في العيد

سيناء-من-ميدان-تحرير-لساحة-تطبيع">سيناءسيناء-من-ميدان-تحرير-لساحة-تطبيع">.. سيناء-من-ميدان-تحرير-لساحة-تطبيع">من ميدان تحرير لساحة تطبيع

"أنصار بيت المقدس" تعلن ذبح 3 مواطنين بتهمة العمالة لإسرائيل

سيناء">250 سيناء">مليون جنيه لتطوير الموارد المائية بسيناء


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان