رئيس التحرير: عادل صبري 11:55 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

في العيد.. الأجهزة مأجزة وأدخنة قش الأرز تخنق البحراوية

في العيد.. الأجهزة مأجزة وأدخنة قش الأرز تخنق البحراوية

أخبار مصر

صورة للدخان المتصاعد

بالصور

في العيد.. الأجهزة مأجزة وأدخنة قش الأرز تخنق البحراوية

وفاء السعيد 06 أكتوبر 2014 11:21

"إن غاب القط العب يافار".. مثل يطبقه بعض ضعاف النفوس من الفلاحين فسارعوا إلى استغلال عيد الأضحى وتوقف أجهزة الدولة عن العمل خلال إجازته وبادروا إلى حرق قش الأرز ومخلفات زراعة الموسم الصيفي بمحافظة البحيرة لترافق السحابة السوداء مواطني المحافظة والمحافظات المجاورة في احتفالاتهم بالعيد، وتسببت الأدخنة فى تدهور الرؤية، خاصة على الطريق الزراعي (القاهرة - الاسكندرية) والطرق الفرعية، بالإضافة إلى التلوث البيئي وأمراض الصدر.

يقول د. رمضان رخا، مدير مستشفى الصدر بدمنهور: إن هذه المشكلة تتكرر كل عام مع حصاد محصول الأرز وقيام الفلاحين بحرق القش للتخلص منه، مما يتسبب في السحابة السوداء وانتشار أمراض الصدر، وطالب رخا بتشديد عقوبة حرق القش حرصًا على الصحة العامة.

وأضاف سامي النوام، مهندس، أن الفلاحين يستغلون إجازة العيد وعدم تواجد أحد بالجمعيات الزراعية والإرشاد ويحرقون قش الأرز حيث يكلفهم نقله مصاريف كثيرة، بالإضافة إلى عدم وجود مكابس للقش بكثير من القرى بالمحافظة، واقتصار وجودها على المزارع الكبرى فقط، مطالبا بتوفير المكابس للتسهيل على الفلاحين.

من جهته يقول علي راضى حميدة، فلاح: إنه قام بحرق قش الأرز داخل الأرض حتى يتسنى له تجهيزها لزراعة القمح، مؤكدا أن عملية نقل القش من الأرض تتطلب وقتا طويلا وتكاليف إضافية، بالإضافة إلى عدم توافر مكابس.

بدوره يؤكد ماهر أبو الحديد، مهندس زراعي بالجمعية الزراعية بالشوكة التابعة لمركز دمنهور، أنه يتم تحرير محاضر للمخالفين الذين يقومون بحرق القش وعدم كبسه وإحالتها إلى مركز الشرطة والذي يقوم بدوره بإحالتها للمحكمة، مضيفا أنهم يعملون في الجمعية عن طريق النوبتجيات خلال أيام العيد، ويتم تحرير محاضر لأى فلاح يحرق القش، ولكن العقوبة غير كافية مما يشجع الفلاحين لحرق القش والاستمرار في المخالفات.

من ناحيته، شدد اللواء مصطفى هدهود، محافظ البحيرة، على المضي قدما في سياسة المحاضر ضد الفلاحين المخالفين عن طريق نوبتجية الأجهزة التنفيذية خلال العيد، مؤكدا أن مكابس قش الأرز التابعة لمديرية الزراعة وجهاز شئون البيئة منتشرة بمعظم القرى والنجوع، مطالبا الفلاحين بالذهاب إليها لتجميع قش الأرز وكبسه وبيعه لمصانع تدوير المخلفات للاستفادة منه في تصنيع الأسمدة والأعلاف بعد فرمها.


 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان