رئيس التحرير: عادل صبري 09:21 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالصور.. المقابر "حدائق العيد" لفلاحي البحيرة

بالصور.. المقابر حدائق العيد لفلاحي البحيرة

أخبار مصر

صورة من داخل المقابر

بالصور.. المقابر "حدائق العيد" لفلاحي البحيرة

وفاء السعيد 04 أكتوبر 2014 08:47

وسط مشاعر متباينة ما بين الحزن وفرحة العيد وفراق الأحبة من الأهل، يحتفل الآلاف من فلاحي محافظة البحيرة بأول أيام عيد الأضحى وسط المقابر

 

يقرأون الفاتحة على الموتى ثم يتبادلون التهنئة، ثم تقوم السيدات بزيارة المقابر قبل خروج الرجال من المسجد، ويلهو الاطفال بمنطقة يطلق عليها (العيد) تتوسط المقابر.
 

ويستغل الباعة هذة العادات لبيع اللعب والهدايا والحلويات للأطفال بكافة أنواعها
 

كاميرا "مصر العربية" رصدت مظاهر العيد داخل مقابر قرية الشوكة، التابعة لمركز دمنهور، واستطلعت آراء المواطنين هناك..
 

تقول  الحاجة حمدية مبارك، إنها أعتادت على قضاء أول أيام العيد وسط المقابر منذ صغرها، حيث تقوم بزيارة والدها ووالدتها وزوجها، ثم تلتقي بكل أفراد الأسرة على المقابر وتتبادل معهم التهنئة.
 

ويرى رمضان جابر عيد، موظف بمجلس المدينة؛ أن العيد هو زيارة الموتى وقراءة القرءان عليهم، حيث يعتبر الفلاحون ذلك نوعا من الوفاء لمن في القبور.
 

  محمد عادل مصباح، بائع لعب أطفال، يقول إنه ينتظر يوم العيد بفارغ الصبر، حيث يمثل "موسما" يبيع فيه اللعب لمرتادى المقابر  من السيدات والأطفال والشباب، وهى فرصة لاتتكرر الا كل عيد  حيث تشهد المقابر أزدحاما شديدا ويقصدها كل سكان القرية والقرى المجاورة.
 

وتضيف حنين أحمد سعد، طالبة بالصف الثالث الإعدادي، أن الفسحة الوحيدة لها هى وأخواتها هى الذهاب للمقابر لزيارة الموتى وشراء الهدايا واللعب من الباعة الجائلين الذين يجدون فى المقابر فرصة لتحقيق مكاسب مادية.
 

ويؤكد عبد القادر رزق، سائق توك توك، أن العيد  موسم عمل بالنسبة له، حيث يقوم بنقل المواطنين والأطفال من القرى والعزب المجاورة لمنطقة المقابر وسط فرحة عارمة.
 

ويضيف أن المقابر هي الحديقة والمتنزة الوحيد لجميع أهل القرى والعزب المجاورة، حيث يزورون موتاهم ويشترون الهدايا، مطالبا الحكومة بالنظر لحال أهالي هذه القرى وإنشاء حدائق ومتنزهات يتنفسون فيه فرحة العيد.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان