رئيس التحرير: عادل صبري 05:11 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

فيديو .. عزيزة ساكنة المقابر: العيد لأهل العيد.. وكلها أيام

فيديو .. عزيزة ساكنة المقابر: العيد لأهل العيد.. وكلها أيام

أخبار مصر

عزيزة عبد العال

فيديو .. عزيزة ساكنة المقابر: العيد لأهل العيد.. وكلها أيام

منار عاطف 03 أكتوبر 2014 13:30

ينتظر الناس العيد بالاستبشار، لأنه يمثل لهم البهجة والفرح والجو الأسري، لكنه بالنسبة لها ليس سوى "فرصة" لتجميع "الرحمات".

 

حالها كحال كل سكان مقابر عين الصيرة، حيث ظروف الحياة القاسية تدفع أصحابها للعيش مع الأموات وبيع الورود لزوارهم من الأحياء.

 

 عزيزة عبد العال تبلغ من العمر 58 عاما، وليس لها سوى مصدر رزق واحد هو معاشها، الذي لا يزيد على 300 جنيه، تدفعه كاملا كـ "إيجار" للغرفة التى تعيش بها.

 

الغرفة بلا مرافق أو أثاث، خاوية على عروشها إلا من سجادة تنام عليها، أما قوت يومها فمصدره "رحمات" لزوار مقابر كثير منهم يفتقدون الرحمة في غير هذا المكان.

 

 لا تعلم عن أهلها شيئا، ولا تريد، لأنهم طالما عاملوها بقسوة وهي صغيره، حتى زوجها كثيرا ما كان يضربها ويهينها، ففضلت العيش دون أهل  لأكثر من 25 عاما.

 

 "العيد لأهل العيد".. هكذا عبرت عزيزة عن مشاعرها تجاه الغد، فمن تعاني وحشة القبور لا ترى في أيام السنة كلها سوى "نسخ" يشبه بعضها بعضا.. و"كلها أيام".

 

تجمع ساكنة القبر رحمات ما يسمونه عيدا، لكنها ترفض اللحوم منها، فليس في استطاعتها شراؤها طوال العام، ولذا فهي "تخاف على صحتها إذا اعتادت عليها".

 

عزيزة تعاني المرض والعجز، لكنها ترفض الذهاب إلى أي مستشفى للعلاج، فـ"المعاش" لإيجار الغرفة و"الرحمة" لقوت اليوم، و"العيشة يادوب بمساعدات أهل الخير وبيع المناديل". 

 

شاهد الفيديو

 

اقرأ أبضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان