رئيس التحرير: عادل صبري 01:42 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الكرشة ولحمة الراس.. أضحية الغلابة بالبحيرة

الكرشة ولحمة الراس.. أضحية الغلابة بالبحيرة

أخبار مصر

بائع كرشة

الكرشة ولحمة الراس.. أضحية الغلابة بالبحيرة

وفاء السعيد 02 أكتوبر 2014 15:55

"أسعار اللحمة نار ومنين هنجيب 72 جنيه ثمن سعر الكيلو؟.. ياريت الحكومة ترحمنا وتاخد بالها مننا.. الكرشة ولحمة الراس فى متناول أيدينا لقضاء العيد".. بهذه الكلمات بدأ الغلابة كلامهم أمام محل بيع الكرشة ولحمة الراس بدمنهور، مؤكدين أنهم اعتادوا على شرائها كل عام لعدم قدرتهم على توفير ثمن الأضحية.

تقول الحاجة عنايات خميس السيد، أرملة، إنها تعول 4 أولاد ولا تملك مالاً لشراء اللحمة، لذلك جاءت تشترى كرشة بسعر 15 جنيهاً للكيلو، مشيرة إلى أنها ستقوم بشراء 2 كيلو كرشة وكيلو لحمة راس بما تملكه من نقود.

وأوضحت أنها لم تستطع توفير مبلغ 72 جنيهًا لشراء كيلو لحمة لأولادها، وتوجهت لمنفذ بيع اللحوم التابع للحكومة لشراء كيلو بسعر 42 جنيهًا، إلا أنها لم تجد أى لحوم وعند سؤالها علمت بأنها خلصت.

ويضيف عصام، سائق، أنه جاء لشراء الكرشة ولحمة الراس، لأنه لا يستطيع شراء اللحمة ولا يملك سوى راتبه، ولديه 3 أولاد، ولم يستطع شراء ملابس العيد لهم، مؤكدًا أن ارتفاع الأسعار شمل كل شيء، واتهم الحكومة بالفشل فى مواجهة غول الغلاء.

من جانبها، قالت رقية إسماعيل، ربة منزل، إنها لم تصرف المعاش حتى الآن حيث توجهت أكثر من مرة لمكتب البريد ولم تستطع الصرف بسبب الزحام وغلق الباب، وأنها اضطرت إلى الاستدانة لشراء الكرشة ولحمة الراس، حتى يأكل أولادها يوم العيد مثل باقى الأولاد.

وأضاف عرفة طه عقيلة، فلاح، أنه جاء لشراء كرشة وممبار لأولاده لقضاء العيد، حيث إن أسعار اللحمة نار ولا أستطيع شراءها لذلك لم أجد أمامى سوى الكرشة، موضحًا أنه يعانى مثله مثل باقى الفلاحين، بسبب عدم وجود سياسة زراعية واضحة، وعدم وجود تأمين صحى أو صندوق تأمين ضد الكوارث التى يتعرض لها.

أما حسن اللقانى، جزار، فأكد أنه ينتظر قدوم عيد الأضحى كل عام لأنه موسم بالنسبة له، حيث يأتى إليه الغلابة والفلاحون من جميع القرى التابعة لدمنهور لشراء الكرشة ولحمة الراس بسعر 15 جنيهًا للكرشة و30 جنيهًا للحمة الراس.

وأوضح أنه يقوم بشرائها من الجزارين من داخل المجزر بعد ذبح الماشية ويقوم ببيعها للغلابة، حيث يشعر بسعادة غامرة وهو يرى نظرة الرضا فى عيونهم بالرغم من أنه لا يحقق الربح المطلوب، مشيرًا إلى أنه يعمل قبل العيد بثلاثة أيام ويستمر حتى أول أيام العيد.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان