رئيس التحرير: عادل صبري 06:39 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بالفيديو..مخدرات ومشاجرات وركود.. حصاد 20 يومًا بالترجمان

بالفيديو..مخدرات ومشاجرات وركود.. حصاد 20 يومًا بالترجمان

أخبار مصر

سوق الترجمان

باعة: "الحكومة جابتنا هنا عشان نخلص على بعض"..

بالفيديو..مخدرات ومشاجرات وركود.. حصاد 20 يومًا بالترجمان

نورا ناصر 16 سبتمبر 2014 18:01

"روائح كريهة تتنشر بالمكان واشتباكات كل خمسة دقائق" هذا لسان حال المكان المخصص للباعة الجائلين بوكالة البلح داخل سوق الترجمان، حيث لم يجد الباعة دورات مياه فاتخذوا من طرقات السوق ومداخله حمامات لقضاء حاجاتهم.

ورغم مرور أكثر من 20 يومًا على نقل الباعة للترجمان إلا أن الوضع لم يهدأ هناك حيث تستمر المشاجرات بين الباعة على الأماكن وسط غياب الأمن.

رصدت كاميرا "مصر العربية" معاناة الباعة الجائلين بوكالة البلح داخل سوق الترجمان وأهم مطالبهم واحتياجاتهم.

 

مشاجرات لا تتوقف

في البداية يقول أحد الباعة وشهرته "محمود كرتونة": "بقالنا أكثر من 3 أسابيع في الترجمان ولسه مفيش حركة في السوق، لا بيع ولا شراء ، وكل شوية مشاكل وخناقات والزبائن بتطفش".

وطالب بوجود مستمر لقوات الأمن بالمكان حتى لا تتكرر المشاجرات ويشعر الزبائن بالأمان، مشيرًا إلى أن أمناء الشرطة يظلون بعض الوقت ثم يرحلون.

وأوضح أنه لا توجد أي وسائل تحميهم من حرارة الشمس التي تجعل بعض البضائع تتلف جراء تعرضها لحرارة الشمس الحارقة طيلة النهار.
 

تجارة المخدرات بالترجمان

من جانبه قال عبودة ربيع - بائع - إنه حتى الآن لم يتمكن من بيع أي شيء من بضاعته بسبب كثرة الخلافات والشجارات، مبينًا أنه كل فترة يأتيه شخص يطالبه بالرحيل مدعيًا أنه يقف في مكانه.

وتابع: "مقدرشي أتكلم لأنه هيتخانق معايا وهتحبس لأن الحكومة جابتنا الترجمان علشان نخلص على بعض".

ورأى ربيع أن الحكومة إن أرادت حل المشاكل بالترجمان لأوجدت رجال الأمن لتنظيم الناس ومنع الاشتباكات بين الباعة، ملمحًا أن الشرطة إذا حضرت في مشاجرة تلقي القبض على صاحب المكان وليس البلطجي - بحسب وصفه -.

وبيَّن ربيع أن البلطجية الذي يحاولون الاستيلاء على أماكن الباعة الجائلين يحاولون بيع المخدرات هناك.

 

رشاوى

فيما قال حسن نصر الله - بائع بالترجمان - إنه ليست لديه أي غضاضة في نقلهم من وكالة البلح للترجمان لأن زبائنهم سيحاولون الوصول إليهم في أي مكان ولكنه شكى من الرشاوى التي يدفعها ما وصفهم بـ "الدخلاء" لأحد موظفي حي بولاق للحصول على أماكن في الترجمان دون وجه حق.

وطالب نصر الله الجهات المسؤولة بتفعيل الرقابة على عملية التسكين داخل سوق الترجمان.

 

نقص المرافق

وأما عادل الشامي فقال: "أنا من ساعة ما جيت بقالي 10 أيام مبيعتش بـ 200 جنيه هما اهتموا إنهم ينقلونا من أماكننا ومهتموش هنشتغل ولا مش هنشتغل".

وأوضح الشامي أن المرافق شبه منعدمة في الترجمان من حيث توفير الإضاءة ودورات المياه.

وأردف الشامي: "الحكومة لم تفي بوعودها إلا في نقلنا للترجمان ولكنها لا تكترث هل سنجد قوت يومنا أم لا؛ لأنها لا تهتم بالفقراء والمحتاجين".

 

شاهد الفيديو..

http://www.youtube.com/watch?v=m2u2Z0CKQno

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان