رئيس التحرير: عادل صبري 03:43 صباحاً | الأربعاء 23 مايو 2018 م | 08 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

فيديو.. البابا شنودة مرجعية مؤيدي الطلاق ومعارضيه

فيديو.. البابا شنودة مرجعية مؤيدي الطلاق ومعارضيه

أخبار مصر

البابا شنودة الثالث

في مناظرة بـ "مصر العربية"..

فيديو.. البابا شنودة مرجعية مؤيدي الطلاق ومعارضيه

كيرلس عبد الملاك 16 سبتمبر 2014 14:16

برغم وفاة البابا شنودة الثالث، إلا أن كتاباته لا تزال مصدر إلهام لكثير من الأقباط، يلجأون إلى كتبه وأقواله في مناقشة القضايا المسيحية المختلفة، هذا ما كشفت عنه فعاليات ندوة مصر العربية حول "الطلاق المسيحي في مصر"، فالمؤيدون للطلاق يحاولون الوصول إلى نصوص من مؤلفات البابا شنودة الثالث تحوي ما يفيد إباحة الطلاق، في حين يتمسك المعارضون بنصوص عالج فيها هذه القضية حاكما فيها بأن الطلاق محرم "إلا لعلة الزنا".

قال مينا أسعد، مدرس اللاهوت الدفاعي، ومؤلف كتاب الطلاق في المسيحية، إن المؤيدين للطلاق في الديانة المسيحية، يحاولون أن يحصروا مشكلة الطلاق، في قرار للبابا شنودة الثالث، حرم فيه الطلاق، بقوله الشهير "لا طلاق إلا لعلة الزنا"، معقبًا: "الحقيقة مخالفة تمامًا لهذا الأمر".

وأوضح أسعد، أن المنادين بتعدد أسباب الطلاق المسيحي، ربما يلجأون إلى ما أسماه بـ"المغالطة"، بإلصاق تحريم الطلاق بالبابا شنودة الثالث، حتى يسهلوا لأنفسهم أن يهاجموا التشريع المحرم للطلاق، بادعاء نسبته للبابا الراحل، مشيرًا إلى أن مصادر التشريع المسيحي منذ القرن الأول الميلادي، تنفي الطلاق لأسباب غير الزنا.

بينما استند نادر الصيرفي، المتحدث باسم حركة أقباط 38، إلى كتاب "شريعة الزوجة الواحدة"، أحد مؤلفات البابا شنودة الثالث والذي صدر في الستينات، في إثبات إباحة الطلاق لغير الزنا، بقوله: "قال البابا شنودة، يوجد إجماع عام من جهة التشريعات المدنية على لائحة 38"، مؤكدًا أن البابا الراحل قد وضع الإجماع العام ضمن مصادر التشريع المسيحي، لتصير لائحة عام 1938، من القوانين المقبولة كنسيًا فيما يتعلق بالأحوال الشخصية للأقباط الأرثوذكس.

ولا يزال الخلاف بين هذين النصين يثير جدلا في قضية شائكة تتعلق بطلاق الأقباط المتضررين من استمرار علاقاتهم الزوجية.

كان موقع مصر العربية، قد نظم مناظرة بعنوان "الطلاق في الديانة المسيحية"، تهدف إلى بحث الآراء المتعارضة حول قضية الطلاق المسيحي، وحضر المناظرة من الجانب المعارض للطلاق، مينا أسعد، مؤلف كتاب الطلاق في المسيحية، ومن الجانب المؤيد نادر الصيرفي المتحدث باسم حركة أقباط 38.

شاهد الفيديو

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان