رئيس التحرير: عادل صبري 07:44 مساءً | السبت 26 مايو 2018 م | 11 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

وزير الري: مشاركة مصر في إدارة سد النهضة ممكنة

وزير الري: مشاركة مصر في إدارة سد النهضة ممكنة

أخبار مصر

وزير الرى خلال الندوة

وزير الري: مشاركة مصر في إدارة سد النهضة ممكنة

وفاء السعيد ومحمود فخرى 14 سبتمبر 2014 14:46

قال الدكتور حسام مغازي وزير الموارد المائية والري إنه من الممكن أن تشارك مصر في إدارة سد النهضة، بعد التوصل لاتفاق حول نقاط الخلاف المتعلقة بمشروع السد، وإن موعد زيارته لأديس أبابا لإزال قائما، وأنه سيزور سد النهضة في اليوم الثاني لاجتماعات اللجنة الوطنية لتنفيذ خارطة الطريق التي اتفق عليها وزراء مياه مصر والسودان وأثيوبيا.

واعتبر الوزير خلال افتتاحه لمؤتمر مواجهة ندرة المياه والتحديات والفرص المتاحة الذي ينظمه الاتحاد الأوروبي بالإسكندرية أن اجتماعات أديس أبابا التي تبدأ يوم 20 سبتمبر الحالي وتنتهي يوم 22 سبتمبر تعد تدشينا لما تم الاتفاق عليه من بنود خارطة الطريق التي تم إقرارها خلال اجتماعات الخرطوم الشهر الماضي ومناقشة تفاصيل مشروع السد الأثيوبي الجديد على نهر البارو أوكوبو.

وأضاف مغازي أنه سيتم خلال الاجتماعات تبادل الدراسات الفنية لدى الدول الثلاث وخاصة بالشواغل المصرية التي تتعلق بسلامة وأمان السد وتضع اللجنة الوطنية تصورها للاستشاري الدولي في المرحلة النهائية بعد انتهاء الدراسات وسيتم إعلان نتائج ما توصلت إليه الدول الثلاث من تقدم في المفاوضات.

وشدد الوزير علي انه من غير الوارد اللجوء لأي دولة أو جهات دولية للفصل أو المساعدة في المفاوضات الدائرة حاليا حول سد النهضة وان ما يجري هو بالتوافق بين الدول الثلاثة فقط وأنه سيتم التباحث بين وزراء المياه في مصر والسودان وأثيوبيا للاستعانة بالاتحاد الأوروبي لترشيح المكاتب الاستشارية لتنفيذ خارطة الطريق.   

وأضاف سيتم الاتفاق بين مصر والسودان وأثيوبيا على تحديد أسم الخبير الدولي الذي سيتم اللجوء اليه لحسم الخلافات حول الدراسات التي ستقوم بها المكاتب الاستشارية لاستكمال الدراسات حول سد النهضة الأثيوبية خلال شهرين والتي تتعلق بهيدرولوجية النهر والآثار الاجتماعية والاقتصادية للمشروع على الدول الثلاثة الوزارة وسيكون رأي الخبير الدولي ملزما للجميع.

وأضاف الوزير أن اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء الأثيوبي ماريام دياسلين على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع المقبل بالإضافة إلى زيارته إلى أديس أبابا سيتم خلاله مناقشة تنفيذ مشروعات الفواقد المائية في منطقة البارو أوكوبو لمصلحة البلدين.

وكشف وزير الري عن إمكانية أن تتحول اتفاقية 1959 لتقاسم مياه النيل بين مصر والسودان لتضم أثيوبيا إليها في حالة التوافق بين الدول الثلاثة على ذلك وأنه لا مانع لدي مصر من وجود مراقبين بين الدول الثلاث لتفعيل أية اتفاقيات تتم بين مصر والسودان وأثيوبيا بعد انتهاء مفاوضات سد النهضة تكون إطارا للتعاون المائي.

وفيما يتعلق بإمكانية مشاركة مصر في إدارة سد النهضة أكد الوزير انه يمكن بعد التوصل إلى أتفاق حول النقاط العالقة حاليا وأنهاء الدراسات الفنية يمكن الدخول في مفاوضات حول إمكانيات حول هذه التفاصيل وغيرها.

وأشار إلى أن جميع المعايير التي سيتم تطبيقها لحل الخلافات حول سد النهضة سيتم تطبيقها على أي منشآت مائية أو سدود جديدة على نهر النيل في إشارة منه إلى ما أعلنته أثيوبيا من إنشاء سد جديد على نهر البارو أوكوبو في جنوب أثيوبيا، ضمن خططها لإنشاء مجموعة من السدود على نهر النيل تم إعلانها منذ عقود.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان