رئيس التحرير: عادل صبري 06:25 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

141 حالة إصابة بإنفلونزا الطيور منذ يناير 2014

141 حالة إصابة بإنفلونزا الطيور منذ يناير 2014

أخبار مصر

صورة أرشيفية

141 حالة إصابة بإنفلونزا الطيور منذ يناير 2014

شعبان جمال 12 سبتمبر 2014 19:45

شدد رئيس الخدمات البيطرية اللواء أسامة سليم، علي استمرار حملات مواجهة الأمراض بمختلف المحافظات لحماية الثروة الحيوانية والداجنة، من الأوبئة التي تهدد خطة الدولة في زيادة الإنتاج المصري من اللحوم، مشيرًا إلي أن وزارة الزراعة تتبني خطة قومية للتحصين الإجباري للماشية لحماية الحيوانات من الأمراض خاصة وأن 95 % من رؤوس الحيوانات يمتلكها صغار المزارعين.

 
وأشار "سليم" في تصريحات لـ"مصر العربية"، الي إرتفاع مناطق الإصابة بأنفلونزا الطيور لـ141 بؤرة تم إكتشاف 60% منها ومعالجتها، والحمى القلاعية للماشية لـ105 حالات" بعدد 9 بؤر خلال شهري 8 و9 "، منذ يناير 2014 وحتى الآن، مؤكدًا  أنه تمت السيطرة على جميع بؤر الإصابة بمناطق المرض.


شدد رئيس الخدمات البيطرية اللواء أسامة سليم على استمرار حملات مواجهة الأمراض بمختلف المحافظات لحماية الثروة الحيوانية والداجنة، من الأوبئة التى تهدد خطة الدولة فى زيادة الإنتاج المصرى من اللحوم، مشيرا إلى أن وزارة الزراعة تتبنى خطة قومية للتحصين الإجبارى للماشية لحماية الحيوانات من الأمراض، خاصة أن 95% من رءوس الحيوانات يمتلكها صغار المزارعين.


وأشار "سليم"، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، إلى ارتفاع مناطق الإصابة بإنفلونزا الطيور لـ141 بؤرة تم اكتشاف 60% منها ومعالجتها، والحمى القلاعية للماشية لـ105 حالات "بعدد 9 بؤر خلال شهرى 8 و9 "، منذ يناير 2014 وحتى الآن، مؤكدا أنه تمت السيطرة على جميع بؤر الإصابة بمناطق المرض.


وقال إن آخر تقرير رسمى صادر بشأن بؤر إنفلونزا الطيور يوضح ارتفاع عدد بؤر الإصابة منذ الأول من يناير 2014 لـ141، أغلبها فى التربية الريفية، موضحة أن بؤر الإصابة تقع فى 17محافظة.


ونوه رئيس الخدمات البيطرية بأن وزير الزراعة أطلق مشروعا لإنتاج أمصال ولقاحات إنفلوانزا الطيور داخل معهد بحوث الأمصال واللقاحات البيطرية بالعباسية، بطاقة إنتاجية تبلغ 200 مليون جرعة سنويا، تزداد إلى 400 مليون جرعة بحلول العام المقبل، منوها باتخاذ الإجراءات الكاملة لمواجهة الإصابات، خاصة أن 25% من الإنتاج الزراعى المصرى يعتمد على الإنتاجى الحيوانى والداجنى.

 

وأشار إلى أن المشروع الجديد موجه لحماية استثمارات تقدر بنحو 22 مليار جنيه فى مجال الثروة الداجنة فقط، حيث يفيد فى الحد من استيراد اللقاحات من الخارج.


وأكد أن خسائر مصر منذ ظهور مرض إنفلونزا الطيور 2006 حتى الآن، سجلت 1.5 مليار جنيه فى الدورة الواحدة، مما رفع معدلات استيراد لحوم الدواجن والبيض لسد الفجوة بين العرض والطلب، ما أدى إلى استنزاف العملة الصعبة فى وقت تجتهد فيه مصر للحفاظ على المخزون الإستراتيجى من العملة الأجنبية.


من جانبها، أكدت الدكتورة سهير عبدالقادر، رئيس الطب الوقائى بالهيئة العامة للخدمات البيطرية، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن الهيئة سيطرت على جميع بؤر الإصابة بمرض إنفلونزا الطيور، مع اتخاذ جميع الإجراءات عند تلقيها أى بلاغات حول ظهور أى إصابات قد تشهد نشاطا يؤثر على الثروة الداجنة، من خلال مديريات الطب البيطرى فى المحافظات، بالتنسيق بين المعامل المركزية بوزارة الزراعة والمديريات، لتشكيل لجان تقصٍ بالمزارع أو المناطق التى ينتشر بها المرض خاصة المناطق الكثيفة بمزارع الدواجن.


وأشارت رئيس الطب الوقائى إلى اكتشاف بؤر إنفلونزا الطيور من خلال فرق التقصى النشط للفيروس بالمشاركة المجتمعية للأفراد والجمعيات والإرشاد البيطرى وبالمحافظات، مشيرة إلى أن هذا النظام تم استحداثه منذ سنتين، الذى يتم بمقتضاه البحث عن حالات الإصابة، من قبل شباب الأهالى.


وأكدت حرص الهيئة على عمل حملات توعية للمزارعين بآليات السيطرة على المرض، والاستجابة السريعة لاحتواء البؤرة، مشيرة إلى أنه عند اكتشاف أى حالة مصابة بالمرض يتم تتبعها ومعرفة مكان تربيتها، وعلى الفور يتم التحصين على مساحة تمتد لعشرة كيلومترات حول البؤرة المرضية.

 

وعن أزمة الحمى القلاعية بقرية "القابوطى" بمحافظة بورسعيد، قالت سهير إنه تم الانتهاء من تحصين 1200 رأس من الأبقار فى منطقة "القابوطى" بمحافظة بورسعيد بعد ظهور إصابات فردية بمرض الحمى القلاعية، مشيرة إلى أن اللجان البيطرية سوف تستكمل حملة التحصين لجميع الماشية فى المنطقة بإجمالى 8 آلاف رأس من الأبقار.


وأضافت أن اللجان البيطرية كشفت عدم قيام المواطنين بالتحصين الدورى للماشية، مما يجعلهم عرضة للأمراض الوبائية، ومنها مرض الحمى القلاعية، مشيرة إلى نفوق حالة واحدة نتيجة إصابتها بالمرض لبقرة فى عمر شهر ونصف.

 

وأوضحت أن الفيروس أصاب أحد الأبقار التى تم شراؤها من أحد الأسواق المجاورة لمحافظة بورسعيد، مشددة على أنه تقرر تشكيل لجان بيطرية بمختلف المحافظات لسحب عينات من أسواق بيع الحيوانات للتأكد من خلوها من الأمراض الوبائية وحماية الثروة الحيوانية، وتحديد المناطق التى تعرضت للإصابة بمرض الحمى القلاعية.


اقرأ أيضا:

إعدام 3 آلاف طائر بقنا

الصحة: إصابة عامل بناء بإنفلونزا الطيور بالمنيا

اكتشاف بؤرة لأنفلونزا الطيور بالمنوفية

تحصين وعلاج 169 ألف حيوان وطائر بالإسماعيلية

وضع حجر الأساس لكلية الطب البيطرى بجامعة المنوفية

الحرارة والأعلاف والفيروسات.. مخاطر تهدد مزارع الدواجن بالغربية

الإسكندرية..ضبط مدير مصنع فرج الله فى قضية لحوم فاسدة


 

وقال، إن أخر تقرير رسمى صادر بشأن بؤر أنفلونزا الطيور، يوضح ارتفاع عدد بؤر الإصابة منذ الأول من يناير 2014 لـ141، أغلبها فى التربية الريفية، موضحة أن بؤر الإصابة تقع فى 17محافظة.   


ونوه رئيس الخدمات البيطرية، الي أن وزير الزراعة أطلق مشروعا لإنتاج أمصال ولقاحات أنفلوانزا الطيور داخل معهد بحوث الأمصال واللقاحات البيطرية بالعباسية، بطاقة إنتاجية تبلغ 200 مليون جرعة سنويا، تزداد إلى 400 مليون جرعة بحلول العام المقبل، منوها الي إتخاذ الإجراءات الككاملة لمواجهة الإصابات، وخاصة أن 25 % من الإنتاج الزراعي المصري يعتمد علي الإنتاجي الحيواني والداجني. 

 

وأشار إلى أن المشروع الجديد موجه لحماية استثمارات تقدر بنحو 22 مليار جنيه في مجال الثروة الداجنة فقط، حيث يفيد في الحد من استيراد اللقاحات من الخارج.
 


وأكد أن خسائر مصر منذ ظهور مرض أنفلونزا الطيور 2006 حتى الآن، سجلت 1.5 مليار جنيه في الدورة الواحدة، مما رفع معدلات استيراد لحوم الدواجن والبيض لسد الفجوة بين العرض والطلب، ما أدى إلى استنزاف العملة الصعبة في وقت تجتهد فيه مصر للحفاظ على المخزون الاستراتيجي من العملة الأجنبية.
 
من جانبها، أكدت الدكتورة سهير عبد القادر، رئيس الطب الوقائى بالهيئة العامة للخدمات البيطرية، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن الهيئة سيطرت على جميع بؤر الإصابة بمرض أنفلونزا الطيور، مع اتخاذ جميع الإجراءات عند تلقيها أية بلاغات حول ظهور أى إصابات قد تشهد نشاطًا يؤثر على الثروة الداجنة، من خلال مديريات الطب البيطرى فى المحافظات، بالتنسيق بين المعامل المركزية بوزارة الزراعة والمديريات، لتشكيل لجان تقصى بالمزارع أو المناطق التى ينتشر بها المرض خاصة المناطق الكثيفة بمزارع الدواجن.


 
وأشارت رئيس الطب الوقائى، إلى اكتشاف بؤر أنفلونزا الطيور من خلال فرق التقصى النشط للفيروس بالمشاركة المجتمعية للأفراد والجمعيات والإرشاد البيطرى وبالمحافظات، مشيرة الي أن هذا النظام تم إستحداثه منذ سنتين، والذي يتم بقتضاه البحث عن حالات الإصابة، من قبل شباب الأهالي. 

 

وأكدت حرص الهيئة على عمل حملات توعية للمزارعين بآليات السيطرة على المرض، والاستجابة السريعة لاحتواء البؤرة، مشيرة الي أنه عند إكتشاف أى حالة مصابة بالمرض يتم تتبعها ومعرفة مكان تربيتها، وعلى الفور يتم التحصين على مساحة تمتد لعشرة كيلومترات حول البؤرة المرضية.

 
وعن أزمة الحمي القلاعية  بقرية " القابوطي" بمحافظة بورسعيد، قالت سهير أنه تم الانتهاء من تحصين 1200 رأس من الأبقار في منطقة "القابوطي" بمحافظة بور سعيد بعد ظهور إصابات فردية بمرض الحمي القلاعية مشيرة إلي أن اللجان البيطرية سوف تستكمل حملة التحصين لجميع الماشية في المنطقة بإجمالي 8 آلاف رأس من الأبقار. 

 

وأضافت، أن اللجان البيطرية كشفت عدم قيام المواطنين بالتحصين الدوري للماشية مما يجعلهم عرضة للأمراض الوبائية ومنها مرض الحمي القلاعية مسيرة إلي نفوق حالة واحدة نتيجة أصابتها بالمرض لبقرة في عمر شهر ونصف. 

 

وأوضحت ان الفيروس أصاب أحد الأبقار التي تم شراءها من أحد الأسواق المجاورة لمحافظة بور سعيد، مشددة علي أنه تقرر تشكيل لجان بيطرية بمختلف المحافظات لسحب عينات من أسواق بيع الحيوانات للتأكد من خلوها من الأمراض الوبائية وحماية الثروة الحيوانية وتحديد المناطق التي تعرضت للإصابة بمرض الحمي القلاعية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان