رئيس التحرير: عادل صبري 04:18 مساءً | الأحد 20 مايو 2018 م | 05 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

خبراء: نسب الحمل بالحقن المجهرى قد تزيد على الطبيعى

خبراء: نسب الحمل بالحقن المجهرى قد تزيد على الطبيعى

أخبار مصر

أرشيفية

خبراء: نسب الحمل بالحقن المجهرى قد تزيد على الطبيعى

بسمة الجزار 11 سبتمبر 2014 12:20

قال الدكتور مدحت عامر، أستاذ الذكورة والتناسل والجراحات الميكروسكوبية الدقيقة والعقم بطب قصر العينى إن ازدياد مصادر التلوث والضغط العصبى المستمر لدى الأفراد قد يؤدى إلى ازدياد نسب العقم لدى الأزواج، بالإضافة إلى ارتفاع معدل سن الزواج، وأيضا الظروف الاقتصادية المتوالية التى قد تشكل عبئا نفسيا لدى العائلة المصرية، كما إن الحقن المجهرى قد تزيد فرص الحمل من خلاله أكثر من الطرق الطبيعية.

وأشار خلال كلمته فى المؤتمر الذى نظمته مستشفى آدم الدولى، اليوم، بعنوان "تأخر الإنجاب.. نظرة شاملة لعلاج الزوجين"، لمناقشة أبحاث الخصوبة والعقم، الذى بدأ أعماله بالقاهرة اليوم ويختتم غدا، إلى أن الإحصائيات العالمية تؤكد أن مشكلة العقم لدى الزوجين هى مشكلة مشتركة، حيث يشارك الزوج بنسبة 50% والزوجة 50%، ويرجع ذلك لعدة أسباب لدى الزوجين، كل على حدة.

وتابع: ولكن مؤخرا زادت هذه النسبة عند الرجال، ومن الحالات المستعصية لدى الرجال حالات انعدام الحيوانات المنوية التى قد تمثل نسبة لا تقل عن 10% من إجمالى حالات عقم الرجال.

وأضاف عامر: من هنا تكمن قيمة عمليات الحقن المجهرى لمثل هذه الحالات، حيث يجرى كثير من العمليات حسب كل حالة لاستخراج الحيوانات المنوية، وتشير الإحصائيات أن عدد المستشفيات المتخصصة فى مجال العقم عند الرجال بالشرق الأوسط تعد على أصابع اليد الواحدة، حيث إن المعظم يهتم لحالة الزوجة أكثر من الزوج.

وشدد على أن للحقن المجهرى دوره الفعال لعلاج حالات العقم فى مصر والوطن العربى والعالم أجمع حيث تعد نسب النجاح العالمية مقاربة لــ55% من إجمالى الحالات التى تجرى العملية، وقد تختلف النتيجة من مكان إلى آخر نظرا لعوامل عدة، منها حالة الزوجين وأسباب تأخر الإنجاب والتقنية المستخدمة الملائمة لكل حالة على حدة.

وقد أطلق المؤتمر دراسة شملت آلاف الحالات (تم إجراؤها فى مستشفى آدم الدولى) التى أكدت أن الحيوانات المنوية المستخلصة عن طريق الخصية (سواء المجمدة أو المستخلصة حديثا) تساوى نسب الحمل معها فى عمليات الحقن المجهرى نسب الحمل مع الحيوانات المنوية المنتجة بالطريقة الطبيعية وتزيد عنها فى أحيان كثيرة وهو ما اعتبره المشاركون بشرى سارة لمن يبحثون عن أمل فى الإنجاب.

وركزت مناقشات المؤتمر خلال جلساته العلمية فى اليوم الأول على تقديم نقطة ضوء وأمل لمن يعانون من مشكلات تأخر الإنجاب وطرح العديد من النتائج المبهرة للأبحاث التي قدمتها نخبة من الأساتذة أطباء مستشفى آدم وكليات الطب المصرية.

وحرص أساتذة المستشفى على تقديم كل ما هو جديد فى هذا المجال وإجراء مناظرة دولية عالمية لحالات عقم الرجال والزوجين من خلال أكبر أطباء وأساتذة علاج العقم على مستوى العالم الذين تواجدوا بالمؤتمر للوقوف على ما هو جديد وحديث للعقم.

وتناولت الأبحاث دراسة موسعة لنسب الحمل فى حالات الحقن المجهرى باستخدام الحيوانات المنوية العادية مقارنة بالحيوانات المنوية المستخلصة عن طريق عينة الخصية وعلاقه تأخر الإنجاب عند الزوج بوجود الضعف الجنسى وتجميد البويضات للحفاظ على خصوبة الزوجات وعمليات منظار الرحم قد تفيد كثيرًا لتحسين الخصوبة عند الزوجات وأحدث دور لعلم الجينات الجزيئية فى فحص الأجنة قبل إرجاعها للرحم فى الحقن المجهرى وعلاج العيوب الخلقية بالرحم والتى يسهل اكتشافها بالموجات الصوتيه ثلاثية الأبعاد والتجميد البطىء والسريع للبويضات.

من جانبه، قال الدكتور مدحت عامر، أستاذ الذكورة والتناسل والجراحات الميكروسكوبية الدقيقة والعقم بطب قصر العينى ورئيس مجلس إدارة مستشفى آدم الدولى، خلال كلمته بالمؤتمر، نظرًا لما نشهده في الآونة الأخيرة من ازدياد ملحوظ فى تعداد السكان وما يواكبه من تطورات قد تؤثر سلبا على الصحة العامة من ازدياد مصادر التلوث والضغط العصبى المستمر لدى الأفراد الذى بدوره قد يؤدى إلى ازدياد نسب العقم لدى الأزواج بالإضافة إلى ارتفاع معدل سن الزواج، وأيضًا الظروف الاقتصادية المتوالية والتى قد تشكل عبئًا نفسيًا لدى العائلة المصرية والعربية على السواء، قد يرى البعض أن العقم أصبح مرض عضال وبالتالى يلجأ البعض للهروب من الحقيقة بدلًا من مواجهة الأمر، وتتفاقم المشكلة أكثر فى حالة العرض على غير المتخصصين.

وأشار إلى أن الإحصائيات العالمية التى تتضمن أن مشكلة العقم لدى الزوجين هي مشكلة مشتركة، حيث يشارك الزوج بنسبة 50% والزوجة 50%، ويرجع ذلك لعدة أسباب لدى الزوجين، كل على حدة.

وتابع: ولكن مؤخرا زادت هذه النسبة عند الرجال، ومن الحالات المستعصية لدى الرجال حالات انعدام الحيوانات المنوية والتي قد تمثل نسبة لا تقل عن 10% من إجمالي حالات عقم الرجال.

وأضاف عامر: من هنا تكمن قيمة عمليات الحقن المجهري لمثل هذه الحالات حيث تجرى كثير من العمليات حسب كل حالة لاستخراج الحيوانات المنوية، وتشير الإحصائيات إلى أن عدد المستشفيات المتخصصة فى مجال العقم عند الرجال بالشرق الأوسط تعد على أصابع اليد الواحدة، حيث إن المعظم يهتم لحالة الزوجة أكثر من الزوج.

وشدد على أن للحقن المجهرى دوره الفعال لعلاج حالات العقم فى مصر والوطن العربى والعالم أجمع حيث تعد نسب النجاح العالمية مقاربة لــ 55% من إجمالى الحالات التى تجرى العملية، وقد تختلف النتيجة من مكان إلى آخر نظرًا لعوامل عدة منها حالة الزوجين وأسباب تأخر الانجاب والتقنية المستخدمة الملائمة لكل حالة على حدة.

اقرأ أيضا:

العقم">12 مليون عقيم في نيجيريا


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان