رئيس التحرير: عادل صبري 01:33 صباحاً | الجمعة 20 أبريل 2018 م | 04 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

محاكمة الرئيس السابق.. من الإدانة إلي الإعادة

مبارك في القفص .. مجدداً

محاكمة الرئيس السابق.. من الإدانة إلي الإعادة

مصر العربية 10 يونيو 2013 06:47

الرئيس السابق مبارك22 شهراً مر فيها قطار محاكمة مبارك ( محاكمة القرن) على أعصاب ملايين المصريين، الذين فوجئوا أول مرة برئيسهم السابق، مُتهماً بل ومُمداً على سرير طبي في قفص محكمة ( 3 أغسطس 2011).


محاكمة مبارك التي تستأنف اليوم الإثنين، توقفت في محطات رئيسية ، كان أولها بالطبع مثوله لأول مرة للمحاكمة أمام محكمة جنايات القاهرة . وقتها استمع مع باقي المتهمين وهم نجلاه علاء وجمال ووزير الداخلية السابق حبيب العادلي وستة من قيادات الوزارة ، ورجل الأعمال الهارب حسين سالم ، لقائمة الاتهامات الموجهة له ، قبل أن  يقرر رئيس المحكمة المستشار أحمد رفعت  تأجيل القضية لفض الأحراز.


في 15 أغسطس انعقدت جلسة المحكمة مجددا ، وخلالها  قرر رفعت ضم قضية مبارك إلى قضية حبيب العادلي . كما قرر وقف البث التليفزيوني لوقائع المحاكمة "حرصاً على الصالح العام ".


و عقدت الجلسة الثالثة في 5 سبتمبر واستغرقت نحو 10 ساعات استمعت خلالها المحكمة لشهادة أربعة من شهود الإثبات ، ثم استمعت في  الجلسة الرابعة ( 7 سبتمبر 2011 ) لثلاثة شهود آخرين . في هذه الجلسة أمرت المحكمة باستدعاء كل من وزير الدفاع رئيس المجلس العسكري- حينئذ-  المشير حسين طنطاوي ورئيس الأركان السابق، الفريق سامي عنان و نائب الرئيس السابق اللواء عمر سليمان ووزير الداخلية السابق اللواء منصور ، فضلا عن سلفه اللواء محمود وجدي للإدلاء بشهاداتهم.


وفي الجلسة الخامسة التي عقدت في 8 سبتمبر( 2011) استمر القاضي في الاستماع للشهود حيث استمع لشهادة الشاهدين الثامن والتاسع، وفي الجلسة السادسة أعلن القاضي تأجيل سماع شهادة المشير طنطاوي إلي جلسة 24 سبتمبر لظروف أمنية، كما تم تأجيل سماع شهادة الفريق سامي عنان إلي يوم الـــ 25 ن نفس الشهر، لنفس السبب .


وفي الجلسة السابعة التي عقدت في نفس الشهر، أدلى اللواء عمر سليمان بشهادته أمام المحكمة ، دون أن يُسمح لوسائل الاعلام بنشر  مضمونها . كما استمعت المحكمة في الجلسة الثامنة ( 14 سبتمبر) لشهادة العيسوي ، ثم لشهادة وجدي في الجلسة التاسعة ( 15 سبتمبر).


المحطة العاشرة كانت في الــ 18 من سبتمبر أيضاً. حينها فضت المحكمة الأحراز وشاهدت لقطات الفيديو المسجلة لقتل المتظاهرين ، ثم أدلى المشير طنطاوي بشهادته في الجلسة الحادية عشرة (  24 سبتمبر).


و علقت المحكمة جلساتها بدء من 24 سبتمبر حتى حسم  دعوى ردها التي أقامها مدعون بالحق المدني ، و استمرت حتى 7 ديسمبر عندما قضت  محكمة الاستئناف برفضها .


وفي 28 ديسمبر استأنفت المحكمة عملها بالجلسة الثانية عشرة حيث قررت المحكمة التأجيل إلي جلسة 2 يناير 2012 وكلفت النيابة العامة بمخاطبة اتحاد الإذاعة والتلفزيون، لإرسال فنيين لمعرفة إمكانية مسح تسجيلات شرائط الفيديو (الأحراز) من عدمه، وتقديم الكشوف النهائية للمصابين والضحايا في ثوره 25 يناير .


و خلال الجلسات من الثالثة عشر إلي السادسة عشر استمعت المحكمة لمرافعة النيابة التي طالبت بتوقيع أقصى عقوبة علي المتهمين ، بينما استمعت في الجلستين السابعة عشر و الثامنة عشر إلي مرافعة المدعين بالحق المدني . أما دفاع المتهمين فقد استمر في مرافعاته 16 جلسة كان أخرها في 22 فبراير.
فى الجلسة السادسة والأربعين التي عقدت بتاريخ  2 يونيو 2012 أصدر المستشار أحمد رفعت الحكم على مبارك والعادلى بالسجن المؤبد وبراءة مساعدي وزير الداخلية في قضية قتل المتظاهرين وبراءة مبارك من تهمة الفساد المالى وبراءة نجليه علاء مبارك وجمال مبارك من التهم المنسوبة اليهما.


 كل هذه الأحكام طعن عليها من جانب النيابة العامة و الدفاع  أمام محكمة النقض التي قررت في 13 يناير من العام الحالي إعادة محاكمة جميع المتهمين، وهي المحاكمة التي تبدأ اليوم، الإثنين، ثاني محطاتها في النسخة الجديدة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان