رئيس التحرير: عادل صبري 05:31 مساءً | الاثنين 18 يونيو 2018 م | 04 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

ننشر أقوال المتهمين في قضية التخابر مع قطر

ننشر أقوال المتهمين في قضية التخابر مع قطر

أخبار مصر

الرئيس الأسبق الدكتور محمد مرسي

حسب وصف النائب العام

ننشر أقوال المتهمين في قضية التخابر مع قطر

عمر مصطفى 08 سبتمبر 2014 11:44

ينشر "مصر العربية" أسرارا جديدة من كواليس أكبر قضية جاسوسية في تاريخ البلاد- بحسب وصف النائب العام المستشار هشام بركات- المتورط فيها الرئيس الأسبق الدكتور محمد مرسى، باستغلال منصبه واختلاس تقارير الأمن القومي المصري، بمساعدة مدير مكتبه أحمد عبد العاطي، وسكرتيره الخاص أمين الصيرفي، وتسليمها إلى المخابرات القطرية ومسئولي قناة الجزيرة عن طريق ثماني جواسيس مقابل مليون دولار.

 

الأسرار التي تكشفها تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا، برئاسة المستشار تامر الفرجاني، المحامي العام الأول، تكشف نص أقوال المتهمين بالتخابر، وتكشف حجم المؤامرة التي تعرضت لها مصر خلال فترة حكم الرئيس الأسبق الدكتور محمد مرسي، ودور التنظيم الدولي لجماعة الإخوان في دعم اعتصامي رابعة العدوية ونهضة مصر.


 

وتكشف التحريات المقدمة من قطاع الأمن الوطني، وأجهزة سيادية، أن التنظيم الدولي لجماعة الإخوان كلف كلاً من الرئيس الأسبق محمد مرسي، ومدير مكتبه، وسكرتيره الخاص، بالتزامن مع تفاقم الأوضاع بالبلاد إبان ثورة 30 يونيو، بالاستيلاء على التقارير الواردة لرئاسة الجمهورية من الجهات السيادية بالبلاد مثل (القوات المسلحة - المخابرات العامة - المخابرات الحربية - قطاع الأمن الوطني- هيئة الرقابة الإدارية)، الخاصة بخطط الدفاع عن البلاد، وإحباط المؤامرات التي تستهدف الأمن القومي، وتمركز القوات المسلحة بالمحافظات والمدن.


 

وأيدت أقوال المتهم الرابع في القضية أحمد علي عبده عفيفي، منتج أفلام وثائقية، الاتهامات التي وجهها قطاع الأمن الوطني حيث أقر في محضر التحقيق أنه كان يتولى مسئولية توفير وسائل الإعاشة والتغذية للمعتصمين في ميدان رابعة العدوية منذ 28 يونيو 2013 حتى أحداث فض الاعتصام.


 

وأقر أمام جهات التحقيق أنه في غضون شهر ديسمبر عام 2013 تقابل مع المتهمين "محمد عادل حامد كيلان"، محبوس، 42 سنة – مضيف جوي – شركة مصر للطيران للخطوط الجوية، و"أسماء محمد الخطيب"، هاربة، مراسلة بشبكة رصد الإعلامية، و"علاء عمر محمد سبلان"، هارب أردني الجنسية - مُعد برامج بقناة الجزيرة القطرية وخالد حمدي عبد الوهاب أحمد رضوان "محبوس " 31 سنة – مدير إنتاج بقناة مصر 25 بمسكن الأخير.


 

وأوضح أن المتهمة أسماء محمد الخطيب حازت حقيبة بداخلها مجموعة من الوثائق والمستندات، صادرة من الجهات السيادية بالبلاد كالقوات المسلحة والمخابرات العامة والحربية وقطاع الأمن وهيئة الرقابة الإدارية، والموجهة إلى رئاسة الجمهورية إبان حكم محمد مرسى للبلاد، وتضمنت معلومات عن تسليح القوات المسلحة المصرية وحجمها وتشكيلاتها المتنوعة وأماكن تمركزها بسيناء، ومعلومات عن تسليح الجيش الإسرائيلي وعدد الإناث والذكور به وأماكن تمركز منصات الصواريخ، وبيانات تفصيلية عن أعضاء الكنسيت الإسرائيلي وانتماءاتهم الحزبية.


 

وأضاف المتهم الرابع في أقواله أن المتهمة "أسماء الخطيب " أبلغته بتحصلها علي تلك المستندات من المتهمة كريمة الصيرفى، التي تحصلت عليها بدورها من والدها المتهم الثالث إبان عمله كسكرتير خاص للرئيس المعزول خلال فترة رئاسته للبلاد، وانهما يرغبان – اي المتهمان الثالث " امين الصيرفى " والثامنة " ابنته كريمة " – في تسليم الوثائق والأوراق انفة البيان لقناة الجزيرة القطرية لنشرها واعقب ذلك قيامه والمتهمون الخامس والسابع والعاشر بنسخ تلك المستندات وارسالها الى المتهم الحادي عشر – رئيس قطاع الاخبار بقناة الجزيرة القطرية – عبر البريد الالكتروني.


 

وكشف المتهم عن كواليس اتفاقه مع المتهم أسماء الخطيب وطبيب أردني الجنسية، بشأن كيفية تهريب تلك الوثائق الخطيرة إلى دولة قطر، حيث اتفقوا على سفر الطبيب إلي دولة قطر لبحث كيفية تسليم الجانب القطري أصول المستندات سالفة البيان، ونفاذا لذلك فقد غادر الأخير إلى دولة قطر والتقى والمتهم الحادي عشر حمد بن جاسم، رئيس مجلس إدارة قناة الجزيرة، وضابط بجهاز المخابرات القطري، بفندق شيراتون الدوحة، واتفقوا معه على ضرورة استلامهم أصول الوثائق ونقلها من مصر إلى قطر مقابل مبلغ مليون دولار وتقاضى منه المتهم العاشر مبلغ خمسين ألف دولار وقام الأخير بتحويل مبلغ عشرة آلاف دولار لصالحه- أي المتهم الرابع- عبر شركة ويسترن يونيون وقام باستلامه المتهم الخامس .


 

فيما تضمنت اعترافات المتهم خالد حمدي عبد الوهاب أحمد رضوان "محبوس " 31 سنة – مدير إنتاح بقناة مصر 25، بانضمامه لتنظيم الإخوان المسلمين وأنه التحق بالعمل كمدير إنتاج بقناة مصر 25 حيث تعرف على المتهم الرابع بمناسبة تردد الأخير على القناة محل عمله، وأنه في غضون شهر ديسمبر عام 2013 حضر إلى مسكنه المتهم الرابع وبرفقته المتهمين السادس والتاسعة - مراسلة بشبكة رصد الإخبارية- والعاشر وبحوزتهم حقيبة بداخلها وثائق ومستندات صادرة عن جهات سيادية تتضمن معلومات عن الجيش الإسرائيلي والمخابرات العامة المصرية والرقابة الإدارية تم تسريبها من داخل مؤسسة رئاسة الجمهورية إبان حكم المتهم الأول عن طريق المتهم الثالث، وأعقب ذلك أن أبلغه المتهم الرابع بتسريب هذه المستندات إلى دولة قطر عن طريق المتهم العاشر تمهيدًا لإذاعة ما بها من معلومات بقناة الجزيرة القطرية على ذات نهج التسريبات الأخيرة المذاعة على تلك القناة آنذاك.


 

وذكر المتهم أنه في غضون شهر يناير عام 2014 طلب منه المتهم الرابع تكليف أي من أصدقائه المقيمين بدولة قطر باستلام مبلغ عشرة آلاف دولار من المتهم العاشر وتحويلهم عبر شركة ويسترن يونيون باسمه –أي المتهم الخامس- مبررًا له ذلك بكون بطاقة الرقم القومى الخاصة به تستحق التجديد ولا يمكن له استلام ثمة مبالغ مالية بموجبها، ونفاذا لذلك تواصل المتهم مع المدعو عبد المجيد السقا والذي يعمل بقناة الجزيرة القطرية واستلم الأخير المبلغ آنف البيان من المتهم العاشر وقام بتحويله باسمه –أي المتهم الخامس- من دولة قطر إلى شركة ويسترن يونيون فرع السادس من أكتوبر .


 

وتابع: أنه عقب استلامه المبلغ المشار إليه من الشركة آنفة البيان قام بتحويله إلى العملة الوطنية وأخذ منه مبلغ ثلاثة آلاف جنيه وسلم باقيه إلى المتهم الرابع ،واختتم إقراره بأن المبلغ آنف البيان هو مقابل بيع وتسليم تلك المستندات إلى قناة الجزيرة القطرية.


 

أما المتهم السادس (محمد عادل حامد كيلاني) فقد اعترف في التحقيقات، أنه في أعقاب 30 يونيو شارك في اعتصام رابعة العدوية وتعرف خلاله على المتهم الرابع لكون الأخير أحد مسئولي منصة ذلك الاعتصام ، وأعقب فض الاعتصام هروب الأخير لكونه ملاحقا أمنيا وأنه تقابل معه عدة مرات وبرفقته مجموعة من الأشخاص ويقومون جميعًا بتجميع المواد الفيلمية الخاصة بتظاهرات جماعة الإخوان وإرسالها عبر حواسبهم المحمولة لقناة الجزيرة الفضائية لبثها.


 

وقال المتهم إنه في غضون شهر ديسمبر عام 2013 التقى والمتهمين الرابع والتاسعة والعاشر بمسكن المتهم الخامس بمدينة السادس من أكتوبر وبحوزتهم حقيبة أحضرتها المتهمة سالفة الذكر وبداخلها مجموعة من المستندات التي تم تسربيها من مكتب رئيس الجمهورية الأسبق- المتهم الأول- قبل 30/6/2013 وان هذه المستندات والتقارير صادرة من أجهزة المخابرات المصرية والقوات المسلحة المصرية إلى رئيس الجمهورية إبان حكم المتهم الأول للبلاد وتتضمن معلومات عن تسليح الجيش المصري والجيش الإسرائيلي.


 

 واشار الى انه نفاذا لتكليفات المتهم الرابع احتفظ بتلك الحقيبة بمسكنه،واعقب ذلك لقاء جمعه والمتهمين الرابع والعاشر واتفقوا خلاله على تهريب المستندات لمسئولي قناة الجزيرة القطرية وجهاز الاستخبارات القطري وأن المتهم العاشر هو من سيقوم بالتنسيق مع الأجهزة القطرية وانه –اى المتهم السادس- هو من سيتولى نقل تلك المستندات إلى دولة قطر وتسليمها لاحد ضباط جهاز المخابرات القطري بمطار الدوحة نظراً لعمله كمضيف جوى بشركة مصر للطيران ولا يخضع لإجراءات التفتيش المعتادة.


 

واستطرد قائلا: أنه نفاذا لذلك فقد قام بتعديل جدول رحلاته لتشمل العاصمة القطرية الدوحة لعدم إدراجها ضمن جدول أعماله واعقب ذلك لقاؤه والمتهم الرابع حيث أبلغه الأخير بسفر المتهم العاشر إلي دولة قطر وتنسيقه مع أحد ضباط المخابرات القطرية لاستلام تلك المستندات منه بمنطقة السوق الحرة بمطار الدوحة وذلك خلال أي من رحلاته الجوية المتجهة إلى الدوحة.


 

واختتم أقواله بأنه في أعقاب ذلك هاتفه المتهم الرابع و أخبره بتأجيل موعد تسليم تلك المستندات لإعادة التنسيق مع المسئولين القطريين بشأنها و طلب منه الاحتفاظ بالحقيبة و ما تحويه من مستندات بمسكنه حتى تمام ذلك التنسيق الى أن تم ضبطه بمسكنه وبحوزته الحقيبة المشار إليها .

اقرأ أيضا: 
 

ننشر أدلة الثبوت بقضية تخابر مرسي مع قطر

التخابر-مع-قطر">ننشر نص التحقيقات مع مرسي ومساعديه في التخابر مع قطر

التخابر-مع-قطر">التفاصيل الكاملة لإحالة مرسي للجنايات بتهمة التخابر مع قطر

النائب العام: "مرسي و قطر" أكبر قضية تجسس بتاريخ البلاد

التخابر-مع-قطر">ننشر البيانات الكاملة للمتهمين بالتخابر مع قطر


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان