رئيس التحرير: عادل صبري 04:33 صباحاً | السبت 26 مايو 2018 م | 11 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

بالفيديو: الطيران الليبي.. مصريون يحجزون تذاكر الموت

هربا من "العيشة المرة"

بالفيديو: الطيران الليبي.. مصريون يحجزون تذاكر الموت

منار عاطف ،_نوران التهامي 07 سبتمبر 2014 17:47

يفضلون الغربة خارج بلادهم على ألا يعانوا بداخل أوطانهم بدون لقمة عيش، لم يفروا من الموت بل يذهبون إليه بخطوات ثابتة، اختلفت وجهاتهم ولكنهم اتفقوا على هدف واحد ألا وهو "نموت وإحنا بنجيب لقمة عيش لأولادنا ولا إننا نعد في أمان بلا عمل".

تكدس المئات من العمال اليوم أمام الخطوط الجوية الليبية بميدان مصطفى باشا النحاس بمنطقة وسط البلد، لشراء تذاكر العودة إلى ليبيا بعد إجبار الحكومة المصرية لهم على الرجوع من ليبيا على حد قولهم، حيث قاموا بالمبيت أمام الشركة منذ ثلاثة أيام للحصول على تذاكر السفر.

محمود سالم، (أحد الذين أقدموا على شراء تذاكر العودة) قال إنه يريد السفر لأن العيشة هنا "مرة"، وأنه غير قادر على إطعام أوﻻده، فقرر السفر من أجل الرزق "أنا هنا منذ ثلاث أيام من اجل التذكرة ولكن الشركة تبيع التذاكر لليبين دون المصريين".

واستطرد محمود غاضبًا: "حتى المصرى في بلده بيتهان يبقى مالناش عيشة فيها طالما برا وجوا مش لاقين عيش العامل المصرى بيموت هنا بالبطيء لو خرجنا برة أحسن لينا نموت موتة واحدة بس نقدر نصرف على أهلنا".

كما أضاف، أن العامل يعيش فى مصر طوال عمره ولا يستطيع التحصل على عمل شريف يطعم منه أبناؤه، موضحا أنهم يفضلون السفر حتى ولو كان الثمن حياتهم" لكن اجلس بجوار أولادى بدون عمل دا موت بالبطيء بنسبالي"

فيما أبدى سيد عبد الغنى موقفة من السفر إلى ليبيا فى الوقت الحالى، قائلاً: "طالما بنموت جوا بلدنا يبقا هنخاف ليه من الموت براها !!كده كده ميتين".

وأشار إلى أنه يبيت منذ ثلاثة أيام أمام الخطوط الجوية الليبية وعلى الرغم من ذلك لا يستطيع الدخول للشركة لحجز التذكرة أما الليبي عندما يأتي لا يواجه أي صعوبة في الحصول على تذكرة .

وأضاف صابر عبد المطلب، أنه لن يتحرك مكن أمام الشركة إلا بعد حصوله على تذاكرة، موضحا أنه قدم من أسوان ولن يعود إلا بتذكرة سفره.

وأبدى صابر غضبه، على ما وصل إليه الحال أمام الشركة قائلاً: "أنا عايز أسيب البلد حتى وأنا عايز أسيبها مش رحماني أعمل إيه، أدينى هسبلهم البلد كلها وامشى حسبى الله ونعمة الوكيل حتى لما جينا اتكلمنا الظابط جه واخد واحد مننا دون وجة حق فين حق المصرى والظباط بيبهدلوا فينا على الفاضى والمليان ولا عشان احنا غلابة ".

وأضاف أن الضابط لم يبدي أي سبب لاحتجاز زميلهم، ولكنه اكتفى بوضعه بداخل "البوكس".

وفي السياق نفسه أوضح حمدي محمود تحمله للمسؤولية الكاملة لسفره، مطالبًا الحكومة المصرية بالسماح لهم بالسفر على مسؤوليتهم الخاصة، "ليبيا بلادي الثانية اللي بأكل ولادي منها عاوزني مسافرش إزاي".

 

شاهد الفيديو:

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان