رئيس التحرير: عادل صبري 04:27 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

النقابات المهنية: سنكتسح البرلمان القادم.. والأحزاب: السياسة ليست لكم

النقابات المهنية: سنكتسح البرلمان القادم.. والأحزاب: السياسة ليست لكم

أخبار مصر

اسامة برهان نقيب الاجتماعيين وامين عام الاتحاد

ننشر تفاصيل الصراع بينهما قبل الانتخابات

النقابات المهنية: سنكتسح البرلمان القادم.. والأحزاب: السياسة ليست لكم

ممدوح المصري 31 أغسطس 2014 13:34

يبدو أن تحالف النقابات المهنية الجديد، والذي ينتوي دخول الانتخابات البرلمانية القادمة قد أسال لعاب كثير من الأحزاب السياسية التي باتت ترى فيه وسيلة مضمونة للوصول تحت القبة، خاصة أن عدد أعضاء ذلك التحالف يتعدى 30 مليون مواطن بأسرهم، بحسب تصريحات الأمين العام للاتحاد أسامة برهان.

وجاء إعلان "ائتلاف الجبهة المصرية" بانضمام تحالف النقابات المهنية إليه، برغم نفي برهان ذلك، ليؤكد أن كعكة التحالف باتت مطمعًا فعليًا لكثير من الأحزاب.

في البداية، يؤكد أسامة برهان، الأمين العام لاتحاد النقابات المهنية ونقيب الاجتماعيين، أن تحالفه يضم في طياته 14 نقابة مهنية، ويتعدى أعضاؤه 30 مليون مواطن بأسرهم، مشددا على أنه قادر على المنافسة في الانتخابات البرلمانية القادمة.

وأشار، في تصريحات خاصة، إلى أن التحالف يركز بشكل رئيسي على الشخصيات العامة السياسية والحزبية المعلومة للجميع والمشهود لهم بالكفاءة والعمل الوطني داخل التحالف، مؤكدا أنهم لن يرشحوا أي شخصية كانت محسوبة على الحزب الوطني المنحل أو جماعة الإخوان المسلمين، موضحا أن هناك لجانا فرعية مشكلة على مستوى الجمهورية، للتحدث مع من يريد الترشح ودراسة مدى صلاحيته وكذلك عمل حوارات مع الشخصيات العامة والتكتلات السياسية للمناقشة أمام اللجنة العليا للاتحاد والمكونة من 7 أشخاص لوضع قائمة نهائية موحدة للقوى المدنية.

وعن إعلان انضمامه لتحالف "ائتلاف الجبهة المصرية "والذي تم الإعلان عنه، قال برهان: إن الأمر لا يزال محل دراسة إلى الآن، قائلا: "أبشر الجميع بتحالف قوي سيكتسح الانتخابات القادمة".

وأكد الجبالي المراغي، رئيس اتحاد العمال، أن انضمامه لتحالف ائتلاف الجبهة المصرية يأتي بشعوره أن التحالف يضم جميع طبقات الشعب، مشيراً إلى أنه بصفته رئيساً للجنة اختيار المرشحين بالاتحاد، يعكف الآن على دراسة الأسماء التي اختارتها اللجنة  تمهيدًا لعرضها على التحالف ثم الإعلان عن الأسماء التي سيتم خوضها للانتخابات سواء بنظام الفردي أو القائمة.

وأوضح رئيس الاتحاد، في تصريحات خاصة، أن القطاع القانوني للاتحاد بالتعاون مع الأمانة العامة وضعت قواعد وضوابط صارمة لعدم تسلل غير المنتمين للطبقة العاملة وتمكنهم من الحصول على شهادة الصفة، منوهًا إلى أنه لن يحصل على الشهادة سوى المرشحين العماليين الحقيقين، لعدم استغلال أي فئة لها كما كان يحدث من قبل.

على الناحية الأخرى، عبر أحمد عودة، عضو الهيئة العليا لحزب الوفد، عن رفضه عودة فكرة دخول النقابات للعمل السياسي والبرلماني قائلاً: كنت عضوا بنقابة المحامين عام 1985، وأمين صندوق النقابة في 1992 وأرى أن النقابات المهنية أساسها العمل المهني وليس العمل السياسي الذي هو حق أصيل للأحزاب السياسية، والعمل السياسي إذا اختلط بالعمل المهني أفسده.

وأضاف: لدينا الآن أكثر من 100 حزب سياسي ، الغالبية العظمي منهم أحزاب ناشئة بعد الثورة، ليس لديها أعضاء كثيرون، ولا كوادر تصلح للترشح، ومن هنا ظهرت فكرة التحالفات الانتخابية، استعدادًا للبرلمان القادم، خاصة وأن قانون الانتخابات  الحالي "معقد" وبه تعقيبات ومطبات بالجملة، مؤكدًا علي أن القانون الحالي سيئ.

وأضاف عضو الهيئة العليا لحزب الوفد، في تصريحات خاصة، أننا الآن أمام قوائم مفتوحة مثل قائمة " القاهرة "والتي تضم 5 محافظات، و"الجيزة" 4 محافظات، وهنا بدأت تطفو على السطح تشكيل كيانات قوية وكانت بدايتها "تحالف الوفد المصري" والذي يضم في طياته "الوفد، المصري الديمقراطي، الإصلاح والتنمية، المحافظين"، وبعد ذلك ظهر تحالف "الأمة" ثم "التيار الشعبي".

وأشار عودة ، إلى أن كل هذه التحالفات ستمثل قوة حقيقية لخوض الانتخابات البرلمانية سواء بنظام القوائم  الذي يعني أن تنجح القائمة جميعاً أو لا تنجح ، أو المقاعد الفردية .

بدوره تمنى سيد عبد العال، رئيس حزب التجمع، أن يتم التحالف بين الأحزاب والنقابات المهنية في الانتخابات القادمة في مواجهة أية تيارات قد تشارك فيها.


 

اقرأ أيضًا:


 

النقابات المهنية: نستهدف أكبر عدد من مقاعد البرلمان

تحالف النقابات المهنية يطالب بمحاسبة أمين عام مجلس الوزراء

جمال زهران: التحالفات الانتخابية الحالية مصيرها الفشل

تهاني الجبالي: تحالفات مشبوهة تريد السيطرة على البرلمان القادم

طرد مراسل من مؤتمر تحالف النقابات المهنية

عاشور: موسى تصور أن التحالف يبنى عليه وله

الحرب بين عاشور وبرهان على أرض "البرلمانية"


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان