رئيس التحرير: عادل صبري 10:33 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

والد الشهيد مينا: مصر بقت معسكر.. بيشربوك السم في سكر

والد الشهيد مينا: مصر بقت معسكر.. بيشربوك السم في سكر

أخبار مصر

والد الشهيد مينا

بالفيديو..

والد الشهيد مينا: مصر بقت معسكر.. بيشربوك السم في سكر

نورا ناصر 30 أغسطس 2014 09:55

لم يتبق معه سوى الورقة والقلم كي يعبر عمّا بداخله بعد رحيل ابنه الذي رحل في جمعة الغضب، يجلس على المقاهي أملا في أن يستمع له، أو لعله لم يعد يأبه إلى بإصغاء أوراقه وقلمه لخواطره أحد، إنه مجدي إسكندر والد مينا الذي لقي مصرعه خلال أحداث جمعة الغضب بثورة 25 يناير.

كاميرا مصر العربية رصدت إسكندر يكتب لافتة: "سلام تعظيم للعسكر، مصر بقت معسكر، برضاك أو غصب عنك؛ بيشربوك السم في سكر"، وأوضح قائلا إنه لا يقصد سكر التموين، "السكر اللي هو السم في العسل، السهوكة الكدابة اللي طلع بيها علينا سيادة المشير عبدالفتاح السيسي الله يسامحه.. ضحك علينا وقال انه تبع الثورة وهو أصلا عمل ثورة 30 -6 علشان يقتل بها ثورة 25 يناير، وعلشان يرجع تاني 25 يناير عيد شهداء الشرطة أنا بفجر المفاجأة اللي محضرها لنا سيادة المشير".

 

واستكمل إسكندر حديثه: "حرام عليكم احنا تعبنا من لعبة العسكر والاستغماية بتاعكتم بقالكم 44 سنه بتضحكوا علينا باسم العسكر وكل حاجه تقولوا عليها ثورة سنه 1952 انتو اللى عملتوا انقلاب على الملك وسميتوها ثورة".

 

وتعبيرا عن غضبه لتمركز الامن في الشوارع بالمصفحات والعربات والمدرعات كتب والد لافتة حملت كلمات: "منظر كئيب غصب عنك لازم تتعود عليه، إنك تشوف في كل شارع عسكري أمن مركزي واقف والسلاح في إيديه ومتقدرشي تتجرأ وتسأله انت واقف ليه لكن أنا بقول كدا كفاية قوى ومتشكر لن أقبل أن أعيش كل حياتي مسجون في جلباب العسكر".

 

وتابع والد الشهيد مينا: "انا بقصد بالكلام دا ايه ، انا كنت واقف امبارح بفرش حلويات وسجاير ومناديل عند محطة مترو البحوث هاتيلى واحد بنى ادم يقف ويشترى منى علبه سجاير ولا قطعة حلويات ويقف في الوجه المقابل لى ترسانه حربية مش بالصددات والخوذ اللى كنا متعودين عليها لا بسلاح آلى وسلاح خرطوش وقنابل مسلية للدموع، خلاص شكل العسكرى الامن المركزى اتغير خلاص بزاوية 180 درجة، مش العسكري أبو عصاية خرزان بقى لابس فانلة مكتوب عليها "police" اللى جاية من امريكا الهيكلة اللي هما عملوها لوزراة الداخلية واللى اتصرف عليها 38 مليار، عربيات وسلاح للسادة الضابط والعساكر هى دية هيكله جهاز الشرطة طالعين لنا بمنظهر ارهابى انا مش بعترض عل التواجد الامنى لكن بعترض مش بالاطرية الارهابية ديه هما بيخوفنا على راى المثل اضرب المربوط يخاف السايب".
 

اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان