رئيس التحرير: عادل صبري 08:56 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

إثيوبيا: لا يوجد سبب لإيقاف سد النهضة ولم يطلب أحد ذلك

إثيوبيا: لا يوجد سبب لإيقاف سد النهضة ولم يطلب أحد ذلك

أخبار مصر

وزير المياه والطاقة الإثيوبي ألمايو تجنو

إثيوبيا: لا يوجد سبب لإيقاف سد النهضة ولم يطلب أحد ذلك

الأناضول 28 أغسطس 2014 17:26

قال وزير المياه والطاقة الإثيوبي، ألمايو تجنو، اليوم الخميس، إن اجتماعات اللجنة الثلاثية بشأن سد النهضة "ناقشت جميع القضايا بوضوح وشفافية"، وأنه لا يوجد سبب لإيقاف بناء السد.

وفي مؤتمر صحفي بأديس أبابا أضاف تجنو أن اللجنة الثلاثية (تضم وزراء الري والمياه بإثيوبيا ومصر والسودان) خلال اجتماعاتها في الخرطوم يومي 25 و26 من الشهر الجاري، "اتفقت على تشكيل لجنة وطنية مشتركة تضم 4 خبراء من كل دولة لإجراء الدراسات التي أوصت بها لجنة الخبراء الدوليين لدراسة آثار سد النهضة".

وتابع: "اتفقنا على تكليف مكتب استشاري عالمي لإجراء الدراسات المطلوبة حول دراستين إضافيتين هما: موارد المياه ونموذج محاكاة نظام هيدروكهربائية، وتقييم التأثير البيئي والاجتماعي والاقتصادي للسد على دولتي مصب نهر النيل (مصر والسودان)".

ولفت تجنو إلى أن بلاده "تنتهج سياسة عدم إلحاق الضرر بأية دولة من دول المصب وتدعو إلى ربط دول المنطقة بالمصالح الاقتصادية"، مضيفا أن الدول الثلاث ودول المنطقة "ستستفيد من سد النهضة"، وأن السد "سيعمل على تعزيز السلام والاستقرار".

ومضى قائلا إن بلاده "ستواصل بناء سد النهضة، ولا يوجد سببا لإيقافه"، مضيفا أن أديس أبابا "تتفهم مخاوف مصر والسودان، والاتفاق سيعزز الثقة بين الدول الثلاث".

تجنو أضاف: "لا توجد دولة طلبت منا إيقاف السد"، وتابع بأن "سد النهضة يقوم ببنائه الشعب الإثيوبي والحكومة الإثيوبية بغرض إخراج الشعب من الفقر وتوفير الطاقة".

وردا على سؤال حول ظهور خلافات داخل اجتماعات اللجنة من عدمه، قال تجنو: "لم يكن هناك خلاف، ومصر لم تثر أية قضية من القضايا التي كانت تثار حول بناء سد النهضة، ولم تطالب بسد أقل حجما من السد الحالي، وإلا ما كنا اتفقنا حول ما خرجنا به من اجتماع الخرطوم".

وكان وزراء المياه الثلاث وقعوا، مساء أمس الأول، بعد يومين من المحادثات بالخرطوم، على اتفاق ينص على التضامن بين الدول الثلاث لإجراء الدراستين الإضافيتين اللتين أوصى بهما تقرير لجنة الخبراء الدولية بشأن موارد المياه ونموذج محاكاة نظام هيدروكهربائية وتقييم التأثير البيئي الاجتماعي الاقتصادي للسد على دولتي المصب (مصر والسودان) وذلك باستخدام شركة أو شركات استشارية دولية.

واتفقت الأطراف الثلاث أيضا على "تكوين لجنة من الخبراء الوطنيين من الدول الثلاث، تضم 4 خبراء من كل دولة، على أن تتولى اللجنة وضع قواعدها الإجرائية مع اعتماد فترة 6 أشهر لإنجاز الدراستين"، مع الاستعانة بخبراء دوليين لحسم الخلاف بين الدول الثلاث بعد إطلاعهم على تقرير المكتب الاستشاري.

وتتخوف مصر من تأثير السد على حصتها السنوية من المياه التي تبلغ 55.5 مليار متر مكعب.

 

اقرأ أيضا:

مصر/341077-اتفاق-مصري-إثيوبي-على-آلية-تنفيذ-توصيات-لجنة-الخبراء-الدولية" style="font-size: 13px; line-height: 1.6;">اتفاق مصري إثيوبي على آلية تنفيذ توصيات لجنة الخبراء الدولية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان