رئيس التحرير: عادل صبري 09:49 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالصور.. الفساد للركب بمستشفى الدلنجات المركزي

بالصور.. الفساد للركب بمستشفى الدلنجات المركزي

أخبار مصر

مستشفى الدلنجات المركزي بالبحيرة

بالصور.. الفساد للركب بمستشفى الدلنجات المركزي

بسمة الجزار 24 أغسطس 2014 14:06

تحت شعار "خاطب ضميرك" شنّ أهالي الدلنجات بمحافظة البحيرة حملة لإنقاذ مستشفى الدلنجات المركزي الذي أطلقوا عليه مستشفى "الفساد المركزي"، وذلك لحمايتها من أيدي ذوي الضمائر الميتة ممن يديرونه -بحسب قولهم- واصفين إياهم بمجموعة من المرتزقة همهم الغالب الربح الشخصي نظرًا لأن المستشفى يعد مأوى لكل فقير من أهالي الدلنجات.

"مصر العربية" رصدت أوجه الفساد والإهمال بالمستشفى، حيث شدد المرضى وذووهم والعاملون به على أن المستشفى لا يمثل لأطبائه ومديره سوى دفتر حضور وانصراف لإكمال اليوم بالعيادات الخاصة، مؤكدين أن المستشفى تباع أدويته ومعداته للصيدليات وشركات الأدوية بنصف الأسعار، فضلًا عن أن المستشفى بلا أجهزة سليمة، ورغم أنه من المفترض أن به 130 طبيبا إلا أنه لا يتواجد منهم أكثر من 4 أطباء فقط بكل وردية.

وقالوا: لقد بدأنا من وقت مضى التحرك وبقوة لقطع أيدي كل من تسول له نفسه بنهب حقوق الفقراء وعلى رأسهم مدير المستشفى نفسه.

وعلى الرغم من قرار اللواء مصطفى هدهود، محافظ البحيرة، بحساب المستشفى لمرضى الكُلى ماديًا في حالة شرائهم أدوية من خارج المستشفى، إلا أن المرضى يدفعون ثمن العلاج على حسابهم الشخصي دون تعويض مادي من المستشفى، ناهيك عن مرارة الحصول على الخدمة الصحية بأقسام الغسيل الكلوي داخل المستشفى وقوائم الانتظار التي لا تُعد ولا تُحصى.


 

وبالانتقال إلى أعمال البناء والإنشاء بوحدة الكلى الجديدة بالمستشفى تجدها غير مطابقة للمواصفات؛ حيث إن أسياخ الحديد بالمباني على مرأى القاصي والداني إضافة إلى انهيار الكتلة الخرسانية من تلك الأعمدة، وهو ما دفع المواطن أحمد العجيبي، للتقدم بشكوى لرئيس مدينة الدلنجات وعلى أثرها تم انتقال الدكتور مهدي هيوب، مدير الإدارة الصحية والدكتور رضا بكر نائب مدير المستشفى لموقع المستشفى وتم إبلاغ مديرية الصحة بالبحيرة حيث تم إيقاف أعمال البناء وتشكيل لجنة فنية لفحص المبنى وإعداد تقرير بذلك لتقديمه للجهات المختصة.



 

ولم يتوقف الأمر إلى هذا الحد، بل حدثت مشادات بين العاملين بالمستشفى وبين اﻻستشاريين المسئولين عن المبني، بعدما  كسروا تعليمات إدارة المستشفى بوقف العمل وقاموا باستكماله، وبناءً على ذلك قام المواطن أحمد العجيبي، بالاتصال برئيس المدينة، وعلى الفور قام بالتواصل مع الدكتور رضا بكر نائب مدير المستشفى وشريف خليفة، المدير المالي وإداري للمستشفى، وتم تحرير محضر بالواقعة بنقطة شرطة المستشفى وتعيين حراسة علي المبنى لحين قدوم لجنة لفحص المخالفات.

 

وفيما يخص مركز الكلى الجديد، فقد صدر له قرار وقف عمل وقامت إدارة المستشفى بتحرير محضر رقمه 5 أحوال المستشفى الخميس الماضي 21/8/2014، حيث قامت لجنة الإدارة الهندسية بالدلنجات بعد معاينة المباني محل الشكوى المقدم من الأهالي أقرت بالآتي: وجود تعشيش بالعمدان، وعدم توازن بعض العمدان الخراسانية، كما أوصت بندب لجنة من وزارة الإسكان لمعاينة المبنى محل الشكوي ومع ذلك فالعمل ما زال جارٍ في السقف الخاص بالدور الأول.



 

 

وعن الدكتور حمدي الطباخ، مدير الطب العلاجي بالبحيرة، يؤكد العاملون بالمستشفى أنه كان أمين الحزب الوطني بأبو حمص سابقًا، وعضو مجلس محلي المحافظة "حزب وطني"، كما أن له عيادة نساء وتوليد بأبو حمص ويحصل على بدل تفرغ على غير الحقيقة، وكان مدير مستشفى حوش عيسى وتمت إقالته بسبب سوء إدارة المستشفى وغضب الأطباء والأهالي منه، حيث إنه  يقاتل من أجل عودة الدكتور عاصم نجم، كمدير لمستشفى الدلنجات.

ويتساءل العاملون بالمستشفى فما الدافع لذلك؟ وإلى متى يبقى من هم عليهم علامات استفهام في مواقع المسئولية ومن ضمن برنامج الرئيس إقصاء الفاسدين؟ وكيف لوزارة الصحة أن تغض الطرف عن مثل هذه الكارثة؟


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان