رئيس التحرير: عادل صبري 01:18 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مغاوري: اجتماع السودان تكميلي.. وإثيوبيا تسعى لاستفزاز مصر

مغاوري: اجتماع السودان تكميلي.. وإثيوبيا تسعى لاستفزاز مصر

أخبار مصر

سد النهضة

مغاوري: اجتماع السودان تكميلي.. وإثيوبيا تسعى لاستفزاز مصر

فطين سليمان 23 أغسطس 2014 11:39

قال الدكتور مغاوري شحاته دياب، خبير المياه، إن الاجتماع المتوقع عقده يومي 25 و26 من الشهر الحالي لن تكون له أي نتائج كبيرة على المفاوضات حول سد النهضة بين مصر وإثيوبيا، مؤكداً إنه سيكون اجتماعاً تكميلياً لوضع نظام العمل في الاجتماعات المقبلة وتحديد جدول الأعمال.

ولفت في تصريحات خاصة لـ "مصر العربية" إلى أن المشكلة تكمن في عدم اعتراف إثيوبيا بحصة مصر من مياه النيل، بالإضافة إلى تأكيدها على عدم وقوع أي ضرر على مصر من بناء السد، مشيراً إلى أن القانون الدولي ينص على الاستخدام العادل والمنصف للمياه وذلك فيما يتعلق بالأنهار الدولية؛ الأمر الذي يحفظ لمصر حصتها التاريخية من مياه النيل؛ إلا أن إثيوبيا تؤكد على الاستخدام المتساوي وهو ما يعني حرمان مصر من تلك الحصة.

 

وأوضح دياب، أن إثيوبيا تقود دول المنابع الأخرى مثل: كينيا وتنزانيا وبوروندي إلى مواجهة مع دولتي المصب مصر والسودان، مشيراً إلى أن ذلك ظهر جلياً في اتفاقية عنتيبي التي تنص على عدم الاعتراف بحق مصر التاريخي في حصتها المائية.

 

وأضاف دياب، أن الخلاف حول حصة مصر التاريخية من مياه النيل ستكون أحد المحاور الرئيسية في اجتماع السودان، مشدداً على ضرورة تمسك مصر بتلك الحصة وعدم التفريط في حقوقها المائية، ونوه إلى أن من النقط الهامة المتوقع أن يناقشها الاجتماع هي تأثيرات السد على حصة مصر من المياه بالإضافة إلى تشكيل اللجنة الثلاثية لدراسة السد.

 

وأشار خبير المياه إلى إن تشكيل إثيوبيا والسودان لقوة عسكرية لادعاء أثيوبيا بأن هناك تهديدات عسكرية موجهة لها من الجانب المصري خاصة بعد لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي مع رئيس وزراء إثيوبيا، والذي أكد خلالها أنه لا يوجد مفر من الحل السلمي والتفاوضي لمشكلة سد النهضة، أمر غير مقبول.

 

ويرى، أن صدور تلك التصريحات قبل اجتماع يوم 25 من الشهر الجاري نوع من الاستفزاز للجانب المصري، مؤكداً أن الخرطوم ليست طرفا وسيطا وحيادياً لهذا الاجتماع ولابد أن يكون هذا واضحا لدى المسئولين المصريين، مرجعاً ذلك إلى أن السودان فضلت الانحياز للجانب الإثيوبي.

 

وقال خلال حديثه: "أن إنشاء هذا السد بالمواصفات الحالية من شأنه أن يؤثر بصورة كبيرة على حصة مصر المائية، وتشغيل السد العالي وكمية المياه المخزونة فيه"، موضحاً إنه سيؤدي أيضاً إلى إرباك علاقات مصر المائية الداخلية نتيجة للعجز الذي ستتعرض له حصة مصر من مياه النيل.

 

ورأى أن السد سيكون "كارثة" على مصر، وغيره من السدود التي أقامتها وتقيمها إثيوبيا، وكشف عن أن سد النهضة كان المخطط له الذي أعلنته إثيوبيا كسعة تخزينية 14 مليار ولكن تم المبالغة في تصميمه وإنشائه اعتمادا على الارتفاع، فوصلت طاقته وسعته التخزينية إلى 74 مليارا، وأيضا ستمتد بحيرات خلفه تصل إلي60 كيلو مترا، وتوقع أن يصل العجز في الحصة المائية لمصر إلى 10 مليارات متر مكعب.

 

وفي سياق آخر، قال إن الشركة التي تولت إنشاء السد من الممكن أن تكون قد استخدمت الطرق التكنولوجية الحديثة في معالجة الأخطار الهندسية التي قد تنتج عن طبيعة التربة المقام عليها، مشيراً إلى أن السد معرض لخطر الانزلاق وهو ما يجعله عرضة للانهيار الكلي أو الجزئي.

 

اقرأ أيضا:

فيديو.. الجبالي: مصر تمتلك حق الحرب على إثيوبيا دفاعا عن النيل

فيديو.. شبانة: استئناف مفاوضات سد النهضة 25 أغسطس القادم

خبير زراعي: إعلان استصلاح 4 ملايين فدان يضعف موقفنا أمام إثيوبيا

مصر تخشى مماطلة إثيوبية بمفاوضات سد النهضة.. ولا عودة للتهديدات

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان