رئيس التحرير: عادل صبري 12:19 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

دفن الجثث مقطوعة الرأس بسيناء والفاعل مجهول

وسط روايات تتحدث عن دور للموساد..

دفن الجثث مقطوعة الرأس بسيناء والفاعل مجهول

محمود عيد 20 أغسطس 2014 20:29

دفن أهالي الجثث التى عثر عليها مقطوعة الرؤوس أمس الثلاثاء بمنطقة رفح بشمال سيناء، اليوم، دون أى مشاركات من الأهالى، وسط تكهنات حول الفاعل الحقيقي، وانحصار الاتهامات بين "الموساد" الإسرائيلي، وجماعة بيت المقدس.


وعثروا على جثث أربعة اشخاص تم اختطافهم قبل 3 أيام، من أبناء قبيلتى السواركة والرميلات، مقطوعة الرأس بمناطق متفرقة في شبه جزيرة سيناء.

وقال أهالى من منطقتى رفح والشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء، إن ذوى الجثث قاموا بدفنها دون أى مشاركات تذكر من الأهالى، واقتصرت الجنائز على من قاموا بنقل الجثث ودفنها من المقربين.

وفي تصريحات لـ"مصر العربية"، قال محمد.س، أحد الرموز القبلية برفح، إن الروايات المتداولة بين الأهالي، أن من تم قتلهم يعملون لصالح الموساد، وأنهم كانوا يتعاونون مع المسلحين ويتجسسون عليهم، وتمت تصفيتهم بهذه الطريقة البشعة، مرجحًا أن يصدر بيان من جماعة أنصار بيت المقدس يحتوي على تفاصيل عملية قتلهم واعترافاتهم.

وقال مقربون من ذوى القتلى، إنهم لا يعلمون سبب قتل ذويهم، كما أنه تم مواراة جثثهم التراب، واكتفت الجهات الأمنية بأخذ أقوال مقربين منهم ولم يوجهوا اتهامات لأى جهة أو أشخاص.

فيما قال مصدر أمني، إن هذا الملف يجرى التحقيق فيه من قبل أجهزة أمنية سيادية، نظرا لحساسيته، لافتًا إلى أن طريقة القتل تمثل رسالة جديدة لأهالى سيناء.

وأوضح المصدر الذي رفض الكشف عن هويته، أنه لم يثبت من الجانى حتى الآن، إلا أن ترجيحات أجهزة الأمن، ومؤشرات التحقيقات تشير إلى أن من نفذ العملية جماعة أنصار بيت المقدس في إطار تصفيات داخلية.

وكان مجهولون بمدينة الشيخ زويد بشمال سيناء قاموا بتوزيع بيان موقع باسم "قبائل سيناء"، اليوم اﻷربعاء، تضمن تهديدًا لجماعة أنصار بيت المقدس بالملاحقة، وحمل البيان الجماعة المسئولية عن عزل سيناء عن بقية أنحاء مصر وقتل أهلها والتنكيل ببعضهم.

وتشهد سيناء عدم استقرار أمني منذ إطاحة الجيش بالرئيس المعزول محمد مرسي في 3 يوليو الماضي.

 وكانت الحكومة، أعلنت أن الهجمات المسلحة والتفجيرات في شبه جزيرة سيناء والقاهرة والدلتا التى نفذها من تصفهم بالتكفيريين تسببت فى قتل نحو 500 شخص أغلبهم من أفراد الجيش والشرطة.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان