رئيس التحرير: عادل صبري 07:26 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"التموين" تجدد تعهدها بالقضاء على أزمة "السولار"

رغم تصاعدها

"التموين" تجدد تعهدها بالقضاء على أزمة "السولار"

"اتحاد المقاولين": توقف المعدات الثقيلة عن العمل بعد ارتفاع أسعار الوقود 450%

نشأت علي 05 يونيو 2013 11:59

جانب من<a class= أزمة السولار - ارشيف" src="/images/news/c6daa31470e97b00f474ccff400d2875.jpg" style="width: 600px; height: 350px;" />واصلت أزمة نقص السولار تصاعدها بالقاهرة والمحافظات، وشهدت محطات الوقود تكدسا كبيرا من أصحاب السيارات، مما أدى إلى تأثر الحركة المرورية في العديد من الطرق الرئيسية.

 

وزارة التموين من جانبها، جددت تعهداتها بالقضاء على الأزمة خلال أيام، وقال المهندس مجدى وصفى مدير إدارة الدعم بالوزارة، إنه من المتوقع وصول شحنتين وقود من الخارج بداية الأسبوع المقبل ستساهمان بشكل كبير فى القضاء على الأزمة، مشيرا إلى أن الأجهزة الرقابية تقوم بدورها على أكمل وجه.

 

ورصدت "مصر العربية" وقوع مشادات بين المواطنين للحصول على أولوية تموين السيارات، حيث شهدت إحدى المحطات بحى الدقى اشتباكات بين أصحاب السيارات، بسبب قيام المسئولين عن المحطة بتعبئة أكثر من 13 برميل سولار لإحدى الشركات الحكومية، مما أثار حفيظة الركاب وسائقي الميكروباص وأدى التكدس أمام المحطة إلى شلل مروري كامل في شارع التحرير بالدقي.

 

وفى السياق ذاته، اتفق الاتحاد المصري لمقاولي التشييد والبناء، ووزارة البترول على تشكيل لجنة لمتابعة أزمات شركات المقاولات، تتولى مشاركة عمليات وزارة البترول في وضع الضوابط والأسس الخاصة بتوزيع الحصص من السولار والبيتومين لشركات المقاولات.

 

وقال المهندس داكر عبداللاه عضو مجلس الإدارة، فى بيان صحفى، إن الاتحاد اجتمع مع وزارة البترول وتم التوصل إلى تشكيل لجنة من الاتحاد برئاسة فوزي الرفاعي، وعضوية شمس الدين محمد يوسف، ومحمد عبدالعليم لقمة، داكر عبداللاه لوضع الضوابط والأسس الخاصة بتوزيع الحصص من السولار والبيتومين لشركات المقاولات، للتسهيل على الشركات في القيام بتنفيذ مشروعاتها المتوقفة.

 

عبداللاه، أضاف أن أزمة السولار اشتدت من منتصف يناير الماضي ووصلت سعر الصفيحة بالسوق السوداء لأكثر من 100 جنيه بزيادة 450% عن السعر الرسمي من الهيئة العامة للبترول، وأدى إلى توقف المعدات الثقيلة وسيارات النقل الكبيرة عن العمل نتيجة لعدم توافره، وتوقفت التنفيذ في المشروعات المسندة لشركات المقاولات.

 

وأوضح  أن الشركات استنفذت كافة السبل لتوفير السولار اللازم لتنفيذ المشروعات دن جدوى، مما يؤدي إلى توقف التنفيذ ويلحق خسائر كبرى لكافة الأطراف سواء الشركات نتيجة توقف المعدات والعمالة بالمشروعات أو للجهة الإدارية، نتيجة لتأخر التنفيذ وعدم تحقيق النتائج المرجوة من المشروعات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان