رئيس التحرير: عادل صبري 11:40 مساءً | الأحد 09 ديسمبر 2018 م | 30 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

الداخلية: مقتل شرطي وإصابة آخر في مواجهات مع الإخوان

الداخلية: مقتل شرطي وإصابة آخر في مواجهات مع الإخوان

أخبار مصر

صورة لمظاهرات في الذكرى ﻷولى لفض اعتصام رابعة

الداخلية: مقتل شرطي وإصابة آخر في مواجهات مع الإخوان

اﻷناضول 14 أغسطس 2014 18:30

قالت وزارة الداخلية المصرية إن أحد أفراد الشرطة قتل وأصيب آخر، اليوم الخميس، في مواجهات مع عناصر من جماعة الإخوان، في الوقت الذي قالت مصادر بالتحالف الداعم لمرسي إن 6 من أنصاره قتلوا في اشتباكات مع قوات الأمن.

وأوضحت وزارة الداخلية في بيان لها اليوم، قائلة إن "المواجهات مع عناصر الإخوان المسلمين، اليوم، أسفرت عن استشهاد فرد شرطة، وإصابة آخر بطلق خرطوش بالقدم".

وتابعت: "رصدت الوزارة تجمعات محدودة لعناصر تنظيم الإخوان بدأت مع انتهاء صلاة الفجر، وتصدت لها القوات، حيث قامت مجموعات منهم بالاشتباك مع الأهالي وإطلاق الأعيرة النارية والخرطوش وإلقاء زجاجات المولوتوف والمواد الحارقة ومحاولة تعطيل المواصلات العامة وقطع الطرق فى عدد من المناطق، حيث تمكنت القوات من ضبط 114 منهم بمحافظات القاهرة والجيزة وبني سويف والمنيا والقليوبية والدقهلية والشرقية والغربية".

وأشارت إلى أن "المقبوض عليهم كان بحوزتهم بندقية آلية وكمية من زجاجات المولوتوف والألعاب النارية ولافتات تحمل عبارات تحريضية".

وأضافت أن "خبراء المفرقعات نجحوا فى التعامل وإبطال 23 عبوة محلية الصنع خلفها عناصر التنظيم عقب تفريق تجمعاتهم فى عدد من المناطق".

وكان خالد سعيد، المتحدث باسم "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، الذي يقود الاحتجاجات ضد عزل مرسي، قال في وقت سابق اليوم: "منهجنا سلمي ونرفض العنف بشتى طرقه، ونضع نصب أعيننا عبارة (سلميتنا أقوى من الرصاص) التي قالها محمد بديع مرشد جماعة الإخوان من أعلى منصة رابعة العدوية" يوم 5 يوليو 2013 إبان الاعتصام.

وتابع: "لم ندعُ إلى حرق أو تخريب منشآت، كما لم ندعُ لقطع طرق، وإنما طالبنا الثوار بسلمية مبدعة ترهق الداخلية دون أن تنجر إلى أي من أنواع العنف".

سعيد، وهو قيادي بارز بالجبهة السلفية، العضو في التحالف الداعم لمرسي، قال إن "الرصاص لا يحسم المعركة دائمًا، وما جرى في البلاد اليوم، هو رد فعل شعبي غاضب على من سرق الثورة، ويخرج الآن في وسائل الإعلام من يصف الثوار الحقيقيين لثورة 25 يناير 2011 بالمتآمرين".

وأضاف: "الدولة التي تحارب شعبها وتقتل رجالها وتغتصب نساءها ولم تقتص لضحاياها هي السبب في انتشار هذا الغضب الشعبي".

وكانت مصادر مختلفة بالتحالف المؤيد لمرسي، قالت إن 6 من أنصار مرسي، بينهم فتاة، سقطوا خلال فض قوات الأمن لمسيرات خرجت، اليوم، بالقاهرة في مناطق المطرية، والمعادي، والمهندسين بالجيزة.

والقتلى الستة هم: إسلام جمال محمد من منطقة المعادي، وإيمان أحمد وأحمد شحات لبيب وعمر رمضان من منطقة المطرية، بالإضافة إلى خيري الشوادفي وآخر لم يتم التعرف على هويته بعد في منطقة المهندسين.

وفي 3 يوليو من العام الماضي، عزل الجيش المصري بمشاركة قوى دينية وسياسية الرئيس الأسبق محمد مرسي، بعد عام واحد من حكمه للبلاد، عقب احتجاجات واسعة ضده.

وفي 14 أغسطس من العام الماضي، فضت قوات من الجيش والشرطة بالقوة، اعتصامين لأنصار مرسي في ميداني "رابعة العدوية" و"نهضة مصر" بالقاهرة الكبرى؛ ما أسفر عن سقوط 632 قتيلاً منهم 8 شرطيين بحسب "المجلس القومي لحقوق الإنسان" في مصر، في الوقت الذي قالت منظمات حقوقية محلية ودولية (غير رسمية) إن أعداد القتلى حوالي الألف.

 

اقرأ أيضًا:

مصر/332057-أنتم-في-الجنة-معرض-صور-باﻹسماعيلية-لضحايا-رابعة" style="font-size: 13px; line-height: 1.6;">أنتم في الجنة.. معرض صور باﻹسماعيلية لضحايا رابعة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان