رئيس التحرير: عادل صبري 09:59 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

طبيب أحمد ماهر: أخدت حقي من الضابط المعتدي عليّ

طبيب أحمد ماهر: أخدت حقي من الضابط المعتدي عليّ

أخبار مصر

مستشفى أحمد ماهر التعليمي

طبيب أحمد ماهر: أخدت حقي من الضابط المعتدي عليّ

بسمة الجزار 14 أغسطس 2014 08:20

للمرة الثالثة على التوالي.. يتكرر مسلسل اعتداء رجال الشرطة على أطباء أثناء تأدية عملهم بالمستشفيات الحكومية، لنراه من جديد بمستشفى أحمد ماهر التعليمي، وذلك بعدما وقع الحادث نفسه بمستشفى المنيرة العام ومستشفى المنصورة الدولي، إلا أن الجديد في المشهد هو حدوث هذه الفاجعة بعد إنشاء الإدارة العامة لتأمين مستشفيات القاهرة الكبرى، ليصبح الأمر محل استفهام الكثير إن كان رجل الأمن هو من يعتدي على الطبيب.. فمن إذن سيحميه؟!!

"مصر العربية" ألقت الضوء على واقعة اعتداء أحد ضباط الشرطة على طبيب بمستشفى أحمد ماهر لعلها تجد حدًا فاصلًا لهذا الكابوس المتكرر والذي يلعب فيه الطبيب دور الضحية بينما يتعدد الأبطال ما بين أهالي المرضى أو رجال الشرطة أو البلطجية.

يروي الدكتور عمرو فهيم، طبيب بقسم الجراحة بمستشفى أحمد ماهر التعليمي، لـ"مصر العربية" تفاصيل اعتداء النقيب حسن، بقسم شرطة الخليفة، مؤكدًا أنه في تمام الساعة الثانية والنصف ظهر يوم السبت الماضي، دخل النقيب حسن بأحد زملائه مصابًا بجرح في يده، حيث طلب منه سرعة علاج الجرح بأسلوب غير لائق.

ويتابع: كان هناك اشتباه في وجود كسر بإصبع المصاب فأخبرت الضابط بضرورة عمل إجراءات أشعة للتأكد من الأمر أولًا، فما كان من الضابط إلا أن انفعل بشدة وبينما أقوم بالكشف على المصاب بدرت بعض الألفاظ الخارجة والسباب من النقيب في حقي وحق العاملين بالمستشفى، وما لبثت أن وجدت النقيب يحاول الاعتداء عليّ بالضرب مما أصابني ببعض الكدمات مهددًا لي مستغلًا سلطته الأمنية مخلًا بواجباته الوظيفية.

وأوضح فهيم أنه بعد ذلك حضر مدير المستشفى وبعض الأطباء بأقسام الجراحة والتجميل والاستقبال والطوارئ لتهدئة الموقف بيني وبين النقيب، إلا أن الأمر لم يتوقف إلا بعدما اتصلت بأحد أقاربي للتدخل، وبمجرد وصول الخبر إلى قسم شرطة الخليفة ومديرية أمن القاهرة تم إرسال 2 من كبار الضباط لإصلاح ما أفسده النقيب حسن.

وشدد على أنه تم إجبار النقيب على الاعتذار له أمام كافة العاملين بقسم الطوارئ، مؤكدًا أنه أخذ حقه بهذا الاعتذار وتمت المصالحة بينهما على هذا الأساس وأنه لا يسعى لمعاقبة النقيب أو التحقيق معه، قائلًا:" أنا خلاص أخدت حقي ومش عايز حاجة تاني منه وتنازلت عن تقديم بلاغ رسمي ضده بالنيابة العامة".

وبسؤاله عن موقف إدارة تامين المستشفى، أشار إلى أن أمن المستشفى لم يكن له دور بالواقعة، قائلًا: " أمن المستشفى معملش حاجة ومكنش ليه لازمة ولكن يكفي أن إدارة المستشفى ساندتني حتى أخذت حقي".

وعلى جانب أخر، أكد الدكتور شادي رجب، طبيب بقسم الجراحة بالمستشفى، أن نقابة أطباء القاهرة تعمل دؤوبة على الحفاظ على كرامة الطبيب المصري من خلال وقف مسلسل الاعتداءات المتكررة على الأطباء، حيث طالبت بتوقيع العقوبات اللازمة لردع النقيب حسن وذلك بإجراء تحقيق سريع مع هذا الضابط الموجه إليه من النقابة اتهامات عدة منها البلطجة وتكدير السلم العام، والاعتداء على موظف عام أثناء تأدية عمله، والإخلال بواجبات الوظيفة وسوء استخدام السلطة.

وأوضح أن النقابة أرسلت خطابًا للواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، بشأن حادث تعدّي أحد الضباط التابعين، متسائلًا: كيف يقوم رجل أمن منوط بحماية الأطباء بمثل هذه الاعتداءات البلطجية، وكيف يقوم بنفسه بالاعتداء على الأطباء؟!.

وأضاف مصدر مسئول بإدارة المستشفى "رفض ذكر اسمه" أن تزايد عدد الحالات المترددة على المستشفى بشكل يومي مع نقص الإمكانات المتاحة أمام الطبيب يتسبب في وقوع مشاجرات واعتداءات متكررة بين الأهالي والعاملين بالمستشفى، مشيرًا إلى أن هناك ضغط كبير على المستشفى في ظل توقف العمل النسبي بمستشفيي الجمهورية والمنيرة المجاورين لمستشفى أحمد ماهر.

وتابع أنها ليست واقعة الاعتداء الأولى بالمستشفى حيث يتعرض مستشفى أحمد ماهر يوميًا لاعتداءات ومشاجرات من أهالي المرضى ومن البلطجية نظرًا لأن المستشفى يقع بمنطقة عشوائية محيطة بالباطنية والدرب الأحمر والمعروفة بأعمال البلطجة والهمجية.         

ومن جانب آخر، رفض الدكتور عبد الرحمن جودة، استشاري ورئيس قسم الجراحة بالمستشفى، الإدلاء بأية تصريحات بشان واقعة الاعتداء على الدكتور عمرو فهيم، إلا بعد الحصول على موافقة وإذن إدارة المستشفى والتي ظهر تهربها من كاميرات الإعلام بشكل جليّ وواضح.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان