رئيس التحرير: عادل صبري 09:19 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

منى بائعة الكتب: واﻷمن والمسجلين مش سايبنا في حالنا

منى بائعة الكتب: واﻷمن والمسجلين مش سايبنا في حالنا

أخبار مصر

منى بائعة كتب متجولة بالسكة الجديد

وفي رقبتها 3 أيتام

منى بائعة الكتب: واﻷمن والمسجلين مش سايبنا في حالنا

نورا ناصر 13 أغسطس 2014 20:24

منى فتاة تبلغ من العمر ثمانية عشر عامًا.. تأتي يوميًا من محافظة طنطا إلى القاهرة في الصباح الباكر، وتذهب إلى سور الأزبكية، لشراء مجموعة من الكتب، تدفع نصف الثمن وتبقى النصف الآخر بعد عودتها، مع صفارة القطار تصعد العربات حاملة على ذراعيها مجموعة من الكتب، وتنادي بصوتها العالي: "اللى عايز يسلي طريقه.. اشترى الكتب أحسن صديق"، و"اشترى منى كتاب وضيع وقتك فى حاجة مفيدة"، و"أى كتاب بـ3 جنيه"، إنها منى نعمان بائعة الكتب بالسكة الحديد.


 

منى تروي قصتها لـ"مصر العربية"، قائلة: "أنا عندي 18 سنة، شغالة في السكة الحديد، أبويا مات وأنا صغيرة ملحقتش أشوفه، وأمي ست كبيرة متقدرشي تقف على رجليها، اتبهدلت علشان تربينا، ودا الوقت علشان نقف جنبها، فى رقبتي 3 عيال أيتام ولاد أختي، ماتت هى وزوجها فى حادث من 3 سنين، وانا اللى بصرف عليهم، أنا مش عايزة حاجة غير الستر".


 

وتضيف: "أنا باخذ الرحلة من أولها يعنى بركب قطار الصعيد أو قطار إسكندرية وأتجول داخل العربات، وببيع كتب عن الرسائل والقصص الصغيرة، فيه اللى بيشترى وفيه اللى مابيرضاش، فيه مشاكل كتير بتقابلنا من الشمحطية والمسجلين والأمن".


 

وتابعت: "المسجلين بيعملوا حاجات مش اللى هى، مثلاً ياخدوا الواحدة غصب عنها إتاوة وبيعملوا حاجات مش كويسة، والأمن مش محافظ، ومش شغال، عايز أى واحدة يعملها محضر وخلاص، وكمان بيهاجمنا فى القطار زى الحرامية وبيعاملنا زى المجرمين، إحنا بدلاً ما نمشي فى الغلط عايزين نشتغل مش أكتر من كدا".


 

وطالبت منى، المسئولين، قائلة: "أنا عايزة كشك ألاقي حاجة أصرف بيها بدل ما أنا بتنطط كدا وبتعرض لحاجات وحشة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان