رئيس التحرير: عادل صبري 01:57 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

خبراء: تصريحات هارف عن رابعة تجاهلت الحقائق

خبراء: تصريحات هارف عن رابعة تجاهلت الحقائق

أخبار مصر

مارى هارف

مؤكدين أن أمريكا تحتاج لمصر..

خبراء: تصريحات هارف عن رابعة تجاهلت الحقائق

أحمد درويش 13 أغسطس 2014 20:12

أثارت التصريحات التي أدلت بها ماري هارف، نائبة المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، التي أعلنت فيها دعمها لتقرير منظمة "هيومن رايتس ووتش"، حول فض اعتصام رابعة العدوية، موجة من الغضب الرسمي بأوساط وزارة الخارجية المصرية.

 

ووصف السفير بدر عبد العاطي، المتحدث باسم وزارة الخارجية، تصريحات هارف بـ "الجاهلة"، مؤكدًا أنها تجاهلت حقائق كثيرة بشأن فض اعتصام رابعة.


 

وأضاف عبد العاطى، في تصريح خاص لـ"مصر العربية”، أن قوات الأمن قامت بتحذير المعتصمين قبل بدء الفض، وقامت بعمل ممرات آمنة للمتظاهرين كى يخرجوا بسلام.


 

وتابع: "قام المتظاهرون بإطلاق النار الحي والمولوتوف على قوات الأمن، ما استدعى معه الرد بالمثل كنوع من أنواع الدفاع عن النفس”.


 

ودعا عبد العاطي، الصحفيين، لتجنب تصريحات هارف، وعدم الاكتراث بما تدل به من تصريحات، قائلًا: "سيبك منها".


 

فيما اعتبر السفير رخا أحمد حسين، مساعد وزير الخارجية السابق، وعضو المجلس القومي للشئون الخارجية، تصريحات هارف، أنها تهدف لـ"الشوشرة" على النظام الجديد في مصر بهدف إسقاطه، مشددًا على أن منظمة "هيومن رايتس ووتش" نصبت من نفسها الخصم والحكم.


وقال حسين في تصريح خاص لـ"مصر العربية"، إن توقيت إصدار التقرير يهدف لتأجيج الوضع في مصر، خاصة أنه صدر ليواكب ذكرى الفض.


وأشار إلى أن "أصول التحقيق الموضوعي تشترط أخذ أقوال الطرف الآخر، فيما عمد التقرير لتجاهل الطرف الرسمي المصري".


 

وأضاف: "كان من الأفضل أن يجيب التقرير عن التساؤل الخاص بقيام سلطات الأمن بتحذير المعتصمين قبل الفض من عدمه”.


واتهم هارف والمؤسسة الحقوقية - على حد سواء - بازدواجية المعايير، قائلًا: لو أن حرامي تهجم على المنازل وسرق أموال الناس وأطلقت عليه النار، لا يعتبر هذا جرمًا ارتكبته، ولكنه دفاع عن النفس، وهذا ما حدث، وهو أن المعتصمين قاموا بشل الحياة في منطقة رابعة، وتهجموا على المنازل وقتلوا مواطنين أبرياء، فكان حتمًا على الدولة أن تتعامل معهم”.


واعتبر حسين أن "سبب عداء أمريكا للنظام الجديد في مصر هو أنه أعاد إفراز التيار القومي، والذي هو ضد الهيمنة الأمريكية، بعكس التيار الإسلامي”.


 

من جانبه، قلل د.مختار الغباشي، أستاذ العلوم السياسية، من التحركات الأمريكية أو الأوروبية، تجاه فض رابعة، قائلاً: "الوضع أصبح شائكًا، والخارج يحتاج للدور المصري”.


وأوضح غباشي في تصريح لـ"مصر العربية"، أن أي تصادم بين مصر وأمريكا لن يصب في الصالح الأمريكي، حيث إن مصر لها دور كبير في الريادة داخل المنطقة العربية والإقليمية، وأن أمريكا تحتاج لهذا الدور المحوري أكثر من أي وقت مضى.

وأشار إلى أن نظام الحكم الذي أفرزه بيان 3 يوليو له علاقات جيدة بدول الخليج، وهذا ما يزيد من قوته، وأن الرئيس عبد الفتاح السيسي استطاع أن يناور في الضغط الخارجي، وكسب في نهاية الأمر.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان