رئيس التحرير: عادل صبري 01:04 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

وزير الصحة يحذّر من السفر لدول غرب إفريقيا بسبب إيبولا

وزير الصحة يحذّر من السفر لدول غرب إفريقيا بسبب إيبولا

أخبار مصر

حمى إيبولا بدول غرب أفريقيا

بعد إصابة 1779 حالة

وزير الصحة يحذّر من السفر لدول غرب إفريقيا بسبب إيبولا

بسمة الجزار 11 أغسطس 2014 12:50

حذر الدكتور عادل عدوي، وزير الصحة والسكان، المواطنين من السفر إلى دول غرب إفريقيا المنتشر بها مرض إيبولا Ebola  ومنها: سيراليون، وغينيا، وليبريا ونيجيريا، في الوقت الحالي إلا في حالة الضرورة القصوى حرصًا على سلامتهم، مشيرًا إلى أن إجمالي عدد الإصابات بهذه الدول بلغ حتى الآن 1779.

جاء ذلك خلال كلمته بالمؤتمر الصحفي المنعقد ظهر اليوم بالمعهد القومي للتدريب بالعباسية، لاستعراض الإجراءات الاحترازية لموجهة فيروس إيبولا، حيث أكد عدوي أن مصر لا تزال خالية من فيروس إيبولا حتى الآن وأنه يتم مناظرة جميع القادمين من تلك الدول لاكتشاف أي حالات مشتبه بها، وأنها تتابع الموقف الوبائي العالمي أولًا بأول لاتخاذ ما يلزم من إجراءات وقائية.

وأشار إلى أنه تم تكليف القطاع الوقائي باتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية وذلك من خلال التنسيق مع كل من وزارة الطيران المدني ومصلحة الجوازات لمناظرة جميع القادمين من دول سيرليون، و غنيا، و ليبريا، ونيجيريا، باعتبارها الدول الأكثر انتشارًا لإيبولا.

وأكد أنه لا يوجد عقار أو لقاح للمرض سواء للإنسان أو الحيوان حتى الآن، وأن الفيروس عبارة عن مرض فيروسى يؤدي إلى حدوث حمى نزفيه شديدة، حيث يظهر تفشي حمى إيبولا النزفية في القرى النائية الواقعة في غرب إفريقيا بالقرب من الغابات الاستوائية الممطرة، وأن هذا المرض يودي بحياة نسبة تتراوح بين 25 و90% من مجموع المصابين به،

وتعود بداية ظهور مرض الإيبولا فى دولة غينيا في ديسمبر 2013 ثم انتشر إلى عدد من دول غرب إفريقيا، كما أن طرق الوقاية من المرض تتطلب زيادة الوعي بعوامل خطورة العدوى والإجراءات الوقائية للحد من انتشار حالات العدوى بين البشر .

وأضاف أنه في حالة الاشتباه في أي حالة سوف يتم تحويلها إلى مستشفى حميات العباسية التي تم تخصيصها وتجهيزها بالمستلزمات اللازمة للتعامل مع تلك الحالات، لافتًا إلى أن الوزارة تتابع يوميًا الموقف الوبائي العالمي للمرض وتقوم بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية لاتخاذ الإجراءات اللازمة طبقًا لطبيعة الموقف.

وصرح وزير الصحة بأنه سيعقد مساء اليوم اجتماع مع حسام كمال، وزير الطيران المدني، بمقر وزارة الطيران، بحضور عدد من قيادات الوزارتين، للتنسيق فيما بينهما في مناظرة وفحص القادمين من الدول الموبوءة بفيروس الإيبولا.

وشدد على أهمية رفع الوعي بالمرض ودور الإعلام في ذلك وهو ما دفع الوزارة لطباعة 20 ألف من المطويات يتم توزيعها على القادمين والمسافرين من الدول التي بها إصابات، يقوم الخط الساخن بالوزارة (105) بتقديم المساعدة للمواطنين والرد عن استفساراتهم وأي شكاوى.

وأكد أنه تم إدراج كافة البيانات عن مرض إيبولا على موقع الوزارة (نبذة، تعريف الحالة، نماذج الإبلاغ، مطويات، بيانات إعلامية، إجراءات مكافحة العدوى، بروتوكول التعامل مع الحالات) كما تم تشكيل لجنة أزمات لمتابعة المستجدات والأحداث الخاصة بمرض إيبولا.

ومن جانبه، نفى الدكتور عمرو قنديل، رئيس قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة، وجود أي حالات اشتباه بالإصابة بإيبولا داخل مصر، مؤكدًا أن الحالة التي تم تحويلها إلى مستشفى حميات العباسية كانت  اشتباه إصابة بمرض الملاريا وليس إييولا.

وأوضح أن الوزارة تتابع تطور الموقف عن كثب من خلال جميع أقسام الحجر الصحي لجميع منافذ الدخول على مستوى الجمهورية، حيث تقوم الفرق الوقائية بأقسام الحجر الصحي بأخذ عنوان ومحل إقامة القادمين من تلك الدول وإبلاغ مديريات الصحة بجميع المحافظات لقيام الفرق الوقائية بتلك المحافظات بمتابعة القادمين لمدة 3 أسابيع وهي فترة حضانة المرض للتأكد من عدم وجود أي أعراض للمرض قد تظهر على القادمين خلال تلك الفترة.

وتجدر الإشارة إلى يُعرف مرض الإيبولا بالحمى النازفة، فمن ضمن أعراضه: ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل مفاجئ وصداع وأوجاع العضلات والإعياء  وآلام  المعدة وإسهال، إلى جانب احتقان بالحلق و"زغطة" وطّفح جلدي، واحمرار العينين و حكة بالجلد وتقيؤ دم  وإسهال مصاحب لنزيف دم وقد يحدث  في بعض الحالات الإصابة بالعمى بعد نزيف العينين.

 كما تحدث هذه الأعراض خلال أيام قليلة من الإصابة بالفيروس وبعد أسبوع واحد يشعر المصاب بألم في الصدر حتى الوفاة، إلا أن بعض الحالات قد يتم شفاءه من المرض ويعتمد ذلك على مناعة الجسم ومقاومته للفيروس.

ويرجع تاريخ ظهور أول حالة إصابة بفيروس إيبولا إلى إقليمي السودان الغربي والاستوائي وزائير المجاورة عام  1976، ولكن سرعان ما انتشر الوباء في نوفمبر 1976 حيث أصيب  به في السودان 284 شخصًا توفى منهم 117، وفي سبتمبر و أكتوبر عام 1976 أصيب 318 شخصًا مات منهم 280.


 

اقرأ أيضاً:

الصحة-تناشد-المصريين-لتأجيل-الحج-هذا-العام-بسبب-إيبولا">الصحة تناشد المصريين لتأجيل الحج هذا العام بسبب إيبولا

إيبولا">السعودية تنصح مواطنيها بعدم السفر لدول غرب أفريقيا بسبب إيبولا

إيبولا-وباء-هزّ-عرش-إفريقيا-ويرعب-العالم">إيبولاإيبولا-وباء-هزّ-عرش-إفريقيا-ويرعب-العالم">.. إيبولا-وباء-هزّ-عرش-إفريقيا-ويرعب-العالم">وباء هزّ عرش إفريقيا ويرعب العالم

إحالة 270 من أطباء وعاملي مستشفى شربين للتحقيق


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان