رئيس التحرير: عادل صبري 04:02 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

قذائف الجيش الطائشة تثير غضب السيناوية

بعد تكرار مقتل مواطنين بها خلال رمضان والعيد

قذائف الجيش الطائشة تثير غضب السيناوية

أهالي: قوات الأمن تطلق الرصاص والقذائف من داخل المدرعات دون مراعاة لوجودنا.. ولا يصيبون المسلحين

محمود عيد 03 أغسطس 2014 12:45

"زايد سالم حماد".. طفل يبلغ من العمر 9 سنوات، لقى مصرعه خلال ساعات فجر اليوم الأحد بعد أن اخترقت قذيفة صاروخية منزل أسرتة الكائن في منطقة "الشلاق"، غرب مدينة الشيخ زويد بشمال سيناء.

"زايد" لفظ أنفاسه الأخيرة في موقع المنزل المنهار، بينما أصيب والده ووالدته واثنان من أشقائه بكسور وجروح وشظايا نقلوا على إثرها لمستشفى العريش العام.

القذيفة، كما يقول شهود العيان، أطلقتها طائرة يسميها أهالى المنطقة "الزنانة"، والتى تجوب سماء مناطق الشيخ زويد ورفح وتلقى يوميا حمولتها من الصواريخ في مناطق متفرقة في إطار تتبع عناصر مسلحة من مطلوبين لقوات الأمن.

صاروخ "الزنانة" الذي قتل "زايد" وأصاب عائلته كان واحدا من أربعة صواريخ، ولم يعرف مكان سقوط الثلاثة الأخرى.

لكن المصادر الأمنية تقول إن المقذوف الذى سقط على المنزل غير معلوم المصدر، في حين تتصاعد وتيرة الغضب بين أهالى مناطق الشيخ زويد ورفح والذين يقولون إن الطائرات والدبابات تلقى بحمم قذائفها بشكل عشوائى على المدنيين، ولا تصل للمسلحين الذين يظهرون في العلن في بعض المناطق، بل إنهم – أي المسلحين - وثقوا قيامهم بالتجمع وصلاة العيد في شريط مصور تم بثه عبر مواقع إليكترونية جهادية.

وقال "محمود سواكة"، من الأهالى: بات واضحا لدى غالبية الناس القاطنين في مناطق الشيخ زويد أن الدولة تبعث لهم برسائل ليرحلوا من قراهم ويتركوا بيوتهم، وبعضهم بالفعل رحل وترك منزله، مضيفا أن قريتى التومة وأبولفيتة تركها قاطنوها وانتقلوا إلى العريش وبئر العبد وهى مناطق أكثر أمانا.

ويصرخ المواطن "سامى سعيد" بغضب قائلا: حتى الآن في غضون 10 أيام قتل من بيننا 7 مدنيين وأصيب 15 آخرون ما بين سقوط قذائف على منازلهم وإصابة بنيران تطلق عليهم من قبل قوات الأمن بشكل مباشر.

وتابع: "لم تشفع كل النداءات للسلطات، وعندما يصل أحد الرموز للقيادات يكون الرد أنه لابد من وجود أخطاء".

قذيفة الأحد ليست الأولى، ففي ليلة العيد مزق صاروخ طفلة وأصاب أخرى، وهو الحادث الثاني بعد حادث مقتل زوجين وطفلين وإصابة 6 آخرين إثر سقوط قذيفة انطلقت من منطقة كانت تتواجد بها آليات قوات مكافحة الإرهاب بمنطقة الكيلو 17 جنوب قرية الجورة بشمال سيناء.

وطالب الشيخ عرفات خضر، رئيس جمعية تنمية المجتمع بالجورة، وأحد الرموز بالمنطقة، المسئولين بمحافظة شمال سيناء وقيادة الجيش ومجلس حقوق الإنسان بالتحقيق في واقعة مقتل وإصابة  10 أفراد من أسرة واحدة بقذيفة صاروخية مجهولة المصدر، ووجه عرفات رسالة للمسئولين قال فيها: "ما حدث في الجورة يفرض على كل واحد منكم أن يقوم بواجبه نحو التحقيق العاجل في مقتل الأطفال وإصابة عشرة أفراد من عائلة واحدة بقذيفة دمرت منزلهم بالكامل في عز الظهر، وفى نهار رمضان".

واتهم عدد من الأهالي بالمنطقة قوات الأمن بالمسئولية عن الحادث، وأنها تطلق قذائفها من المدرعات أثناء تحركها دون تقدير لوجود أهال.

وأشاروا إلى أن قوات الجيش تطلق الصواريخ عن بُعد خلال الفترة الأخيرة، ما يتسبب في الكثير من الحوادث، بينها إصابة أشخاص وتضرر منازل، فضلا عن حالة من الرعب تخلفها بين الصغار والكبار.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان