رئيس التحرير: عادل صبري 09:29 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

صلاة التراويح: أجر ومثوبة.. وبحث عن عروسة

صلاة التراويح: أجر ومثوبة.. وبحث عن عروسة

ريم عادل 26 يوليو 2014 09:20

بإتقان واهتمام شديدين، راحت الأم تنتقي لابنتها عباءة جديدة وطرحة مكوية، وهندمت ملابسها بعين فاحصة متجاهلة كل توسلات ابنتها بالإسراع للصلاة وتعجبها من الاهتمام المفاجئ بملابسها قبل التراويح" target="_blank">صلاة التراويح؛ "يا ماما أنا رايحة صلاة.. مش رايحة فرح"، قالتها أسماء وهي تهم بالخروج من المنزل لتدرك التراويح" target="_blank">صلاة التراويح، وهو ما رسم على وجه أمها ابتسامة واسعة وهي تمتم بصوت خافت عند نزولها درجات السلم لتتبعها: "ومين عارف يا بنتي.. مش يمكن يكون دي سكة الفرح وربنا يستجيب دعواتي؟".

ولا تعد أم أسماء حالة فريدة بين نساء الفيوم اللواتي يسعين لاغتنام فرصة التراويح" target="_blank">صلاة التراويح للبحث عن عريس أو عروسة، فالعديد من الأمهات يخرجن إلى التراويح وهن يبحثن لأبنائهن عن عريس، أو تحاول عرض ابنتها لتنال إعجاب أم عريس ترشحها بدورها لابنها الشاب، وهو ما جعل التراويح" target="_blank">صلاة التراويح مناسبة دينية.. واجتماعية أيضا.

 

بضحكة خجلة تقول رباب: "أنا تزوجت من المسجد، ومن التراويح" target="_blank">صلاة التراويح، لم أكن أعرف سر اهتمام والدتي المبالغ بملابسي وتحجيبتي خلال رمضان، ولكن بعد الخطوبة التي تمت في العيد عقب رمضان، فهمت كيف انتقتني حماتي من المسجد لابنها وزوجي".

 

وتستعد عشرات الأسر تلك الايام لتنظيم حفل زفاف وخطوبة لأبنائهم من الشباب والفتيات، حيث تركز الأمهات خلال تجمعات النساء في صلوات التراويح على انتقاء عروسة لابنها أملا في أن تكون عروسة متدينة وذات خلق ومن بيت متدين، وغالبا ما ترجو استجابة تلك الدعوات التي تكثر منها لابنها في الصلاة فور الانتهاء منها وداخل بيت الله.

 

تقول جمالات إن البعض من "ربات البيوت اللواتي ليست لهن علاقات كبيرة أو خبرة في البحث عن عروسة لابنها تجد أمامها فرصة سهلة ومواتية من خلال التراويح" target="_blank">صلاة التراويح بالمساجد، حيث تركز بعض الامهات لتخطب لابنها عروسه متدينة تكون الأقرب إلى قلب حماتها، حيث تذهب للصلاة حتى تخرج بعروسة ذات مواصفات ترسمها الأم لزوجه ابنها؛ خاصه أنه مع قرب العيد تتم أكبر نسبة زواج بالمحافظة فيكون الاختيار قبل قدوم العيد بأيام".

 

وتضيف نعمة: "إن الأمهات يعتمدن على البنت التي تواظب على الصلاة، حيث يرون فيها الهدوء والطاعة، فبعد الانتهاء من الصلاة تبدأ الامهات في البحث عن عروسة من داخل المسجد حتى تحصل عليها لابنها".

 

وتضيف نعمة محمد: "إن الزواج بهذه الطريق له شهرة بالفيوم منذ سنوات؛ فمعظم السيدات يستخدمون هذه الحيل لزواج أبنائهم، خاصه إذا لم تكن الأم مقتنعة ببنات أقاربها أو جيرانها كزوجه لابنها، أو لا قريبات لها في سن ابنها للزواج".

 

وتعتبر طريقة البحث عن عروسة بالمساجد هي الأشهر بالمحافظة حيث تحرص امهات الفتيات هن أيضا على ظهور بناتهن بمظهر جميل وذلك تحسبا لإعجاب أحد السيدات ممن يبحثن عن زوجه لأبنائهن خلال أداء الصلاة.

 

وبينما يرفض البعض هذه الطريقة باعتبارها تغييرا للغرض الرئيسي من المسجد و التراويح" target="_blank">صلاة التراويح وهو العبادة ويحول خشوع العبادة إلى عرض أزياء وعرسان، ترى أخريات أن دور المسجد ليس العبادة فقط وإنما له دور اجتماعي وما يبدأ في المسجد وعلى الطاعة يملأه الله بركة، بحسب قولهن.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان