رئيس التحرير: عادل صبري 01:44 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور .. آثار حادث الوادي الجديد

بالصور .. آثار حادث الوادي الجديد

أخبار مصر

جان من أثار الحادث

بالصور .. آثار حادث الوادي الجديد

مصر العربية 20 يوليو 2014 19:06

تجري قوات الأمن والجيش، أعمال تمشيط للسهول والوديان المحيطة لموقع حادث كمين الفرافرة بالوادي الجديد.

وعثرت القوات أثناء عمليات التمشيط على سيارتين محملتين بمادة "تي  إن تي" شديدة الانفجار بالقرب من موقع الحادث الذي وقع أمس وراح ضحيته 21 جنديًا.

وأوضحت مصادر أمنية لـ"مصر العربية" أن السيارتين اللتين تم العثور عليهما، كانتا جاهزتين للانفجار.

كانت مجموعة من المهربين المسلحين تقدر بحوالي 30 عنصرًا قد هاجمت كمين الكيلو 100 على طريق الفرافرة – الواحات البحرية بالوادي الجديد التابع لقوات حرس الحدود قبل الإفطار بساعتين أمس، مما أسفر عن استشهاد 21 مجندًا وضابطًا وإصابة 4 آخرين وسقوط أربعة من المسلحين.

 

 

واختلفت الروايات عن كيفية تنفيذ الهجوم، حيث أشارت بعض الروايات إلى أن أحد المهاجمين فجر نفسه في الكمين، حيث كان يحمل حزامًا ناسفًا، فيما ذهبت روايات أخرى إلى أن المهاجمين الذين كانوا يستقلون سيارات دفع رباعي محملة بقذائف "أر. بي. جي" وجرينوف، أطلقوا قذيفة " أر. بي. جي" على مخزن السلاح في البداية، مما أدى إلى تفجيره وأحدث حالة من الارتباك لدى الجنود، ثم انقضوا على الكمين وأطلقوا وابلًا من النيران، مما أدى إلى استشهاد الجنود وقائد الكمين النقيب محمد درويش يونس والملازم محمد إمام.

 

وقال شهود عيان: إن المهاجمين مثلوا بجثث بعض الجنود، حيث تم إحراق إحدى الجثث، وتقطيع أيادي وأرجل البعض.

وكان هذا الكمين قد تعرض لهجوم مماثل منذ ثلاثة أشهر تقريبًا، مما أدى إلى استشهاد خمسة جنود وضابط، وذلك عقب يومين فقط من تمكن جنود الكمين من ضبط أربعة من قيادات المهربين ومعهم بضائع مهربة من ليبيا تقدر قيمتها بمئات الملايين من الجنيهات منها 15 قاروصة سجائر.

 

وأرجع بعض الخبراء والمحللين الهجوم الأول وهجوم الأمس إلى دوافع انتقامية من المهربين بعد الضربة التي تلقوها بإحالة 4 من قياداتهم للنيابة العسكرية بأسيوط منذ 3 أشهر.

 

 

 

اقرأ أيضًا:

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان