رئيس التحرير: عادل صبري 10:20 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

صناعة الفخار ببطن البقر.. طفولة في الطين وبسمة غائبة

صناعة الفخار ببطن البقر.. طفولة في الطين وبسمة غائبة

أخبار مصر

اطفال صناع الفخار

صناعة الفخار ببطن البقر.. طفولة في الطين وبسمة غائبة

منار عاطف 20 يوليو 2014 15:14

أطفال لم يعرفوا معنى البسمة، يبحثون عن وقت اللعب بين تكدس أعمالهم، يحترقون تحت أشعة الشمس رغبة في المزيد من الأموال لمساعدة الأهل من سخط الحياة.

بطن البقر.. مصر القديمة، موطن صناعة الأواني الفخارية التي يعمل بها الصغير قبل الكبير، حينما عرف الإنسان التشكيل بالطين في الحضارة المصرية القديمة.

 

ينشأ الأطفال على تعلم صناعة الفخار بهذه المنطقة، ورصدت كاميرا "مصر العربية" الطفلة نورا 10 سنوات والتي تساعد والدها في هذه المهنة حيث تشكل الطين بأصابعها الصغيرة وتحمله بيدها لتتركه في الشمس حتى يجف.

 

على الرغم من عملها الدائم رغبة في مساعدة والدها، إلا أنها تحلم أن تعيش طفولتها التي تنهار وسط المعدات والآلات، آملة أن تترك العمل وتعيش طفولتها.

 

وروى محمد فتحي 17 عاما أحد العاملين بمهنة صناعة الفخار، أنه يعمل في صناعة الفخار منذ صغرة وأنه تخرج من المدرسة الفندقية ورفض أن يعمل بشهادته وفضل أن يعمل في مهنة أبيه وأجداده ويقول إن صناعة الفخار بسيطة ولا تتكلف مبالغ كثيرة .

 

وسرد فتحي، طريقة تجهيز الفخار، من بداية تخمير الطين والسير عليها، وصناعتها على أشكال مختلفة، مرورًا بحرقها في الفرن، وتلوينها، وأخيرًا عرضها على المستهلك.

 

واشتكى صانع الفخار حاله، خاصة بعد أن قامت الحكومة بهدم المصانع القديمة وبناء مصانع جديدة، حيث أصبحت القطعة تتكلف 30 جنيها بدلا من 10 جنيهات.

 

وأضاف أن المصانع القديمة أفضل من الجديدة لأن المساحة كانت أكبر، بالإضافة إلى أن المصانع تعمل بالكهرباء وهي تقطع باستمرار وتودي إلى تعطيل العمل.

 

اقرأ أيضًا:

بالفيديو.. صناعة الخزف والفخار تقاوم من أجل البقاء

قلتك في أوضتك.. زيرك في بيتك.. فكك من الكهرباء

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان