رئيس التحرير: عادل صبري 06:27 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو..مواطنون ردًا على منع المساعدات لغزة: "كارثة ملهاش مبرر"

مهما كان الخلاف السياسي

بالفيديو..مواطنون ردًا على منع المساعدات لغزة: "كارثة ملهاش مبرر"

محمد نصار ونوران التهامى 20 يوليو 2014 13:36

قصف مستمر.. واجتياح بري على القطاع من قبل الكيان الصهيوني.. أطفال تقتل يوميًا.. آلاف يتم تشريدهم.. في ظل صمت من جانب الحكومات العربية وعدم المحاولة لتقديم أي نوع من الدعم للشعب الفلسطيني.

 

برزت الدعوات الجماهيرية ومن جانب بعض النشطاء الحقوقيين إلى تقديم مساعدات إلى قطاع غزة، وجاءت هذه المساعدات في مصر على شكل مساعدات طبية من أجل إنقاذ أرواح الشعب الفلسطيني وخاصة مع النقص الحاد في الأدوية.

 

الحكومة المصرية فاجأت الجميع برفض دخول هذه المساعدات إلى القطاع، وقد جاءت آراء الشارع المصري مخالفة بصورة تامة لهذا القرار على النحو التالي.

 

قالت هند محمد علي: إن هذا الأمر يعد كارثة كبيرة؛ فلا يوجد في الدنيا ما يبرر منع وصول هذه المساعدات الطبية إلى قطاع غزة والشعب الفلسطيني، وأنه مهما كان الخلاف السياسي بين الحكومتين لا يمكن أن يكون سببًا في اتخاذ مثل هذا القرار.

 

وأضافت أن العرب جميعهم يجب أن يقفوا مع الشعب الفلسطيني، وأن يقدموا له كافة أنواع الدعم الممكنة سواء من خلال الدعم المادي أو المعنوي أو الطبي؛ فالعرب كلهم إخوة ويجب ألا يتخلى بعضهم عن البعض الآخر. حسب قولها.

 

وهذا أيضًا ما أكده حسن حمدي والذي أشار إلى ضرورة تقديم المساعدة من الحكومة المصرية للشعب الفلسطيني بدلًا من منعها عنه وهو في أمسّ الحاجة إلى تلقي أي نوع من أنواع الدعم من أي طرف من الدول العربية.

 

وطالب الحكومة المصرية بضرورة الإفراج عن هذه القافلة والسماح لها بالمرور، لإنقاذ الأطفال الذين يعانون من القصف الصهيوني الغاشم، وفي نفس الوقت لا يجدون أي أدوية أو مستلزمات طبية لعلاج الجرحى.

 

وفي نفس السياق قال أحمد عبد الرحيم: إن قرار منع القافلة من العبور إلى قطاع غزة "حرام وظلم"، وقال إن الشعب الفلسطيني تربطه علاقة قوية جدًا بالشعب المصري، وأنه لا يرى أي سبب يمكن أن يبرر اتخاذ مثل هذا القرار من الجانب المصري.

 

وعلى نفس المنوال يرى فتحي عبد الله أنه لا يجوز وقف وصول المساعدات الطبية لأبناء الشعب الفلسطيني الذي يعاني من القصف العنيف من جانب الكيان الصهيوني وبصورة مكثفة، ويرى أيضًا أن رفض الجهود المصرية لمحاولة وقف إطلاق النار وتهدئة الوضع بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني يمكن أن يكون الدافع وراء اتخاذ مثل هذا القرار.

 

وأضاف أنه حتى وإن كان هذا هو السبب فلا يجوز أن يكون مبررًا لمنع وصول المساعدات المصرية للشعب الفلسطيني، فهذا واجب أي عربي تجاه العرب لآخرين حتى وإن كانوا من بلد آخر.

 

وترى نرمين عبد المحسن أنه يمكن أن يكون السبب في هذا الأمر هو تخوف الجيش من احتواء القافلة على مواد أخرى غير الأدوية، أو التخوف من أي شخص ينتمى إلى الثورة، إلا أنه لا يجوز بأي شكل من الأشكال منع وصول هذه المساعدات للجانب الفلسطيني. وأنه على الأقل كان يمكن للجيش المصري أن يسمح بدخول الأدوية فقط إلى غزة ويمنع الأفراد من الدخول إلى القطاع.

اقرأ أيضًا:

مواطنون-فين-الدول-العربية-من-ضرب-غزة؟">مواطنون: فين الدول العربية من ضرب غزة؟

بالفيديو..غزاويون للسيسي: إغلاق معبر رفح يولد الانفجار

استشهاد صحفي فلسطينى في غارة جوية على غزة

نازحو غزة..أطفال يبحثون عن أمهاتهم ورجال عن زوجاتهم

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان