رئيس التحرير: عادل صبري 07:57 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالصور.. صيادو الوراق: الحكومة طردتنا وفقدنا مصدر رزقنا

بالصور.. صيادو الوراق: الحكومة طردتنا وفقدنا مصدر رزقنا

أخبار مصر

صيادو منطقة الوراق خلال روايتهم مشاكلهم وعرض مطالبهم

بعد أن وعدتنا بتراخيص "مراسي"

بالصور.. صيادو الوراق: الحكومة طردتنا وفقدنا مصدر رزقنا

أحمد بشارة 19 يوليو 2014 14:21

مشادات كلامية وصراخ في وجه المسئولين، يظهر مدى الظلم الواقع على صيادي الوراق بعد أن قررت الحكومة طردهم من منطقتهم التي ورثوا المعيشة فيها أبًا عن جد لإقامة حديقة الوراق، بعد أن أصبحت مهنة الصيد التي تربوا عليها في طي الكتمان.

يقول علاء رمضان، أحد الصيادين المتضررين: إن الدكتور محمد عبد المطلب وزير الموارد المائية والري السابق وعد الصيادين المتضررين بتعويضهم من خلال "مراسي" بدلًا من مزاولة مهنة الصيد، وذلك بعد أن قامت المحافظة بالاستيلاء على منطقة صيدهم وردمها لإقامة الحديقة.

 

على الرغم من رفض رمضان وزملائه لفكرة المراسي وترك مهنتهم الأصلية إلا أنهم اضطروا للموافقة حتى لا يتركوا منطقتهم، ولكن لم يستلموا أية أوراق حتى الآن أو مستندات، وذلك بعد أن رفض الدكتور حسام المغازي وزير الري والموارد المائية تنفيذ القرار قائلًا: “هذا المرسى منفعة للجميع".

 

واشتكى رمضان، من موقف الحكومة التي طلبت منهم إعادة تقديم أوراقهم للوزير الجديد، على الرغم من اعترافهم أنهم صيادون بالمنطقة وطردوا من أجل إقامة المشروع، فضلًا عن حصولهم على العديد من الخطابات من قبل الوزيرة السابق التي تؤكد أحقيتهم دون غيرهم في الحصول على مراسي وممارسة النزه النيلية.

 

وروت أسماء ماجد، محامية ابنة أحد الصيادين، أن الصيادين يعملون في مهنة الصيد في منطقة الوراق منذ 50 عاما، وبعد أن قررت الحكومة إقامة هذه الحديقة، اشترى العديد من الصيادين مراكب كبيرة للنزهة النيلية خاصة بعد عدم صلاحية المنطقة للصيد.

 

وأضافت لـ مصر العربية، إنهم يعملون جاهدين من أجل الحصول على تراخيص مزاولة النزهة النيلية، ولكن الحكومة تطلب مبالغ كبيرة تصل إلى 20 ألف جنيه لترخيص المركب الواحد، واصفًة إياها "بالرشوة" التي يتعمد موظفو الحكومة طلبها لتخليص أوراق التراخيص.

 

وأوضحت المحامية، أن رئيس الإدارة العامة للتراخيص هو من قام بالإمضاء على التراخيص للصيادين في عهد الوزير السابق، وفي عهد الوزير الحالي يرفض الإمضاء على التراخيص الجديدة التي طلب المسئولين من إعادتها، قائلًا لهم: “هذا الورق بلوه واشربوا ميته".

 

وطالبت، ترخيص المرسى للصيادين لتجنب الغرامات والعقوبة، وذلك بعد أن أعلن المسئولون عن عقوبات بالسجن 3 شهور وغرامة مالية تصل إلى 500 جنيه.

 

وعلى الرغم من الهجوم الذي شنه الصيادون على الدكتور حسام المغازي وزير الموارد المائية والري، إلا أنه وعدهم بالنظر في شكواهم ومحاولة ترخيص مراسي للصيادين أصحاب المنطقة دون غيرهم.

 


 

اقرأ أيضًا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان