رئيس التحرير: عادل صبري 02:50 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«مصر العربية» يرصد لحظات عودة اثنين من الجنود المختطفين لذويهما

«مصر العربية» يرصد لحظات عودة اثنين من الجنود المختطفين لذويهما

أحمد إسماعيل 30 مايو 2013 09:44

رصد موقع مصر العربية أجواء فرحة أهالى قريتي العجايمة التابعة لمدينة أبو كبير، والعناني التابعة لمنطقة بحر البقر بمركز الحسينية بمحافظة الشرقية بعد وصول الجنديان المخطوفان لذويهما .

 

ففى قرية العجايمة التابعة لمدينة أبو كبير مسقط رأس الجندي أحمد عبد البديع، عمت الفرحة جميع أنحاء القرية ودوت أصوات الزغاريد و هتف الجميع الله واكبر و تحيا مصر.

 

وقام شباب القرية بتعليق الزينة بشوارع القرية وبادر الاهالى بتهنئة انفسهم على رجوع أحد أبناء القرية الذين وصوفوه بالخلوق

 

وبدموع الفرحة قالت والدته "الحمد لله ان شفت ولدى تاني، أما عبير شقيقة أحمد فقد تحول حزنها بالأمس إلي فرحة عارمة حيث قالت استيقظت من نومي في السادسة صباحا علي الخبر السعيد وخرجت مثل المجنونه لم اصدق نفسي عندما رأيت أخى.

 

وتابعت فرحتي لا تقدر وأشكر كل المسئولين وعلي رأسهم الرئيس مرسي ووزير الدفاع وكل من ساهم في الإفراج عن أخي وزملائه، فيما أكدت هدي عبد الواحد شقيقة والده  أنها لم تتمالك نفسها من فرحة رجوع ابن أخيها.

 

 ويروى أحمد ساعة إطلاق سراحه هو وزملائه قائلاً " لم نصدق أنفسنا عندما وضعنا الخاطفين في منطقة جبلية لا نعرفها ثم غادروا المكان وتركونا، وقتها تيقنا أنه تم إطلاق سراحنا " وحمدنا الله على سلامتنا جميعاً"

 

وتابع "عثر علينا أحد الأعراب وقلنا له أننا الجنود المخطوفون ثم طلبنا منه توصيلنا لأقرب كتيبة عسكرية وتم إستقبالنا فى معسكر أمن الموانئ بفرحة بالغة.

 

 

 والد أحمد الذى لم يعلم إختطاف نجله إلا من وسائل الإعلام وذلك لانه كان يعمل بالسعودية طالب بسرعة ضبط المتهمين وتقديمهم للعدالة.

 

 

أما فى قرية العناني التابعة لمنطقة بحر البقر مركز الحسينية بمحافظة الشرقية فكان إستقبال المجند أحمد محمد عبد الحميد محمد بالطبل البلدى والمزمار.

 

 

وبدأ والده الحديث معنا بتوجيه إعتذار وشكر للدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية، والفريق عبدالفتاح السيسى وزير الدفاع، مشيراً بأن الإعتذار عن تصريحات مسيئة لهما وقت إختطاف

 

نجله قائلاً " اعذرونى انا كان فى قلبى نار على ابنى" والشكر لرجوع ابنه دون يصبه مكروه.

 

 

أما والدة أحمد فأكدت أن أمن مصر وأبنائها مازالوا بخير، وقالت على الرغم من أن أحمد يمثل لى الزوج والاب والابن والصديق إلا أننى وهبته متطوعا فى القوات المسلحة بعد غنتهاء فترة تجنيده.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان