رئيس التحرير: عادل صبري 10:52 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

المعبر مغلق أمامنا والقصف فوق رؤوسنا

روايات مصريين عائدين من غزة

المعبر مغلق أمامنا والقصف فوق رؤوسنا

محمود عيد 13 يوليو 2014 18:55

 

عبرت إلى غزة بسعادة بالغة لتحضر زفاف ابنتها، لكنها بمجرد عبورها بدأ القصف، وأغلق المعبر، فصارت محاصرة تحت القصف أمام معبر بلادها.

"يسرية أبو عزم" ما إن وطئت أقدامها الأراضي المصرية عائدة من قطاع غزة التي كانت قد سافرت اليها قبل نحو شهر للمشاركة في حفل زواج بنتها، حتى انهارت بالدموع والبكاء الشديد من هول ما شهدت من فداحة الحرب وألم تركها ومن معها.

 

ويتوالى وصول مئات المصريين القادمين من قطاع غزة، هربا من نيران الحرب الإسرائيلية الشرسة التي يتعرض لها القطاع لليوم السابع على التوالي، القادمون من غزة وغالبيتهم سيدات كبار وأطفال، ذهبت بهم اقدامهم الى زيارة ذويهم هناك؛ إلى أن فاجأتهم نيران الحرب، وعند محاولتهم العودة الى بلادهم كانت عقبات إغلاق المعبر هي الحائل.

 

تقول الحاجة يسرية إن المصريين في غزة يتعرضون للعذاب الشديد، فقد مكثت ومن معها طوال فترة الحرب على غزة وهي تقطع المسافة من مدينة غزة الى معبر رفح ذهابا وإيابا، عندما تحضر للمعبر يقول لها الفلسطينيون إن المصريين يغلقون المعبر، وعندما تقول لهم إنها حضرت لأن التلفزيون أعلن أن المعبر مفتوح يكون الرد "خلى التلفزيون يدخلكم".

 

وتضيف بغضب: ما زاد ألمنا أننا اتصلنا بالسفارة المصرية في رام الله وتجاهلت تماما أزمتنا.

 

وتتابع: أنها لا تصدق أنها أخيرا سمح لها بالعبور والعودة إلى مصر.

 

وبدورها، تقول "أم أيمن" وهي أم لثلاثة أطفال: إنه لا يمكن لأحد أن يتخيل معاناة المصريين؛ فهم يتحركون يوميا للذهاب إلى المعبر على أمل السماح لهم بالعودة تحت مخاطر القصف الإسرائيلي؛ فالطائرات الإسرائيلية تقصف أي هدف متحرك.

 

وتضيف: عشنا وأطفالنا هذه اللحظات المرعبة طوال المسافة التي أقلتنا فيها السيارة من مدينة غزة حتى بوابة المعبر.

 

ويقول "هاشم" وهو أب كان في زيارة لابنته: مطلوب وقفة عاجلة مع المصريين في غزة فهم كثر جدا، وغالبيتهم يريدون العودة خصوصا من كان منهم في زيارة قصيرة لذويه.

 

وأشار إلى أن ما فجع المصريين في غزة هو تراخى السفارة المصرية في رام الله المسئولة عنهم في متابعة أحوالهم والعمل على سرعة تجميعهم والتنسيق لعودتهم فلا يعقل أن يمر على الحرب على غزة 7 أيام، ولا يزال هناك مصريون عالقون في غزة ينتظرون الدور في العبور وحياتهم في خطر.

 

من ناحيته، صرح مصدر مسئول في معبر رفح بأنه وصل إلى الجانب المصري قادما من قطاع غزة منذ تعرضها للهجمات الإسرائيلية ما يزيد على 300 من حملة الجوزات المصرية وآخرون من جنسيات أخرى.

 

وقال إن المعبر مفتوح أمام عودة المصريين الى غزة ولا توجد أي عقبات.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان