رئيس التحرير: عادل صبري 10:35 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

التيار المدني: يجب التعامل بحكمة في أزمة «سد النهضة»

التيار المدني: يجب التعامل بحكمة في أزمة «سد النهضة»

عبدالرحمن المقداد 28 مايو 2013 17:26

قال المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي إن "قرار إثيوبيا بناء سد النهضة الذي سيؤدي إلى تحويل مجرى النيل الأزرق يمثل مخاطر حقيقية على مصر".

 

وأضاف صباحي في كلمته بمؤتمر "تجديد الاندماج الوطني وإدارة التعددية الدينية في مصر" بمركز إعداد القادة اليوم الثلاثاء  "لو إثيوبيا محتاجة كهرباء فإنه لا يصح أن تسعى لذلك على حساب حصة مصر من مياه النيل"

 

وشدد صباحي على ضرورة البحث عن مخرج لحل الأزمة قائلاً "نحن بحاجة لمخرج حقيقي من هذه الأزمة بأن يكون هناك تعاون بناء مع دول حوض النيل ويجب وضع رؤية تضمن احتياجات كل دولةف  مرجعا تفاقم الأزمة إلى تراجع دور مصر في القارة الأفريقية منذ عقود"

 

أما المرشح الرئاسي السابق عمرو موسى فقد أشار الى أن تحويل أثيوبيا لمجرى النيل الأزرق لبناء سد النهضة يمثل تحولا تاريخياً.

 

وقال موسى في تغريدة له عبر تويتر"مصالح دول المصب وبالذات مصر يجب ألا تتأثر وأن نتجنب جميعاً كل مايؤدي إلى توتر العلاقات في منطقة القرن الأفريقي وأن هذا يتطلب أن تأخذ إثيوبيا مصالح مصر في الاعتبار في نفس الوقت الذي تأخذ فيه مصر مصالح إثيوبيا باهتمام".

 

كما طالب موسى الحكومة بالدخول في مفاوضات ثنائية مع اثيوبيا لبلورة وتحديد وضمان المصالح المشتركة وقال: "يجب أن تشمل المفاوضات مختلف العناصر السياسية والقانونية والاقتصادية وموضوع المياه"

 

وشدد موسى على ضرورة أن "تعود مصر بنشاط ولكن بخطة واضحة المعالم تأخذ وتعطي إلى المشاركة الفاعلة في تجمع الدول النيلية".

 

كما قال موسى أنه سيتابع التطورات مع اثيوبيا.

 

ونوه ابو العز الحريري المرشح الرئاسي السابق الى إن قرار إثيوبيا بإنشاء سد النهضة سيفجر قضية المياه في مصر.

 

وأضاف في تغريدة له عبر تويتر أن هذا الأمر سوف "يحدث نوعا من اليقظة لدى المصريين في كيفية التعامل معها"

 

من ناحية أخرى طالب عمرو حمزاوي القيادي البارز بجبهة الإنقاذ ورئيس حزب مصر الحرية  الرئاسة والحكومة بالإفصاح "بشفافية" عن نتائج تقرير اللجنة الثلاثية المشكلة من مصر والسودان وأثيوبيا بشأن سد النهضة وتداعياته, والإفصاح "بشفافية" عن حدود تأثير السد على تدفقات مصر والسودان من المياه، من حق أثيوبيا وغيرها من دول المنبع بناء السدود لدعم جهدها التنموي.

 

وقال حمزاوي في تغريدة له عبر تويتر "أن الإضرار بحقوق ومصالح دول المصب مصر والسودان غير قانوني ومرفوض، وحال التنازع التفاوض والحوار هما الحل وليس التهديد بأعمال عسكرية"

 

أما إسلام لطفي وكيل مؤسسي حزب التيار المصري فقد قال عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك أن "موضوع سد النهضة الإثيوبي والكلام حول تحويل النيل الأزرق لا يمكن أن يُحل بالتهديد والتلويح بتدخل عسكري في ظل مقتل جنودنا مرة لانهم كانوا صائمين و اختطافهم مرة لأنهم كانوا في أجازة كما برر أخصائيو التبرير"

 

وطالب لطفي بإيجاد بدائل للأثيوبيين ثم التفاوض معهم وبتقديم التسهيلات والمساعدات والمنح كي لا يحدث ما لا يحمد عقباه.

 

وقال لطفي "أوجدوا للأثيوبيين بدائل ثم فاوضوهم ، داعبوهم بمنفذ يقومون بتأجيره على البحر الأحمر في صحراء مصر الممتدة ، ساعدوهم بتسهيلات جمركية وتسهيلات في نقل بضائع ، قدموا لهم منحًا في جامعات مصر وقاعات درسها ، غازلوهم بالكنيسة الأرثوذوكسية المصرية وتأثيرها عليهم لو تعلمون عظيم, افعلوا أي شيء يُستخدم فيه العقل والقلب لأنه إن طالت الأيدي تساوت الرؤوس وبعضها قد ينحني"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان