رئيس التحرير: عادل صبري 05:57 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فيديو منسوب للجنود المختطفين..والداخلية:"نتأكد من صحته"

فيديو منسوب للجنود المختطفين..والداخلية:"نتأكد من صحته"

مصر العربية 19 مايو 2013 18:07

تداولت مواقع الكترونية فيديو يقال إنه للجنود المختطفين يناشدون فيه الرئيس محمد مرسي الإفراج عمن وصفوهم ب" المعتقلين السياسيين" في سيناء حتى يقوم الخاطفون بإطلاق سراحهم. وفي تعليقه على الفيديو قال مصدر في وزارة الداخلية لـ "مصر العربية" : تعكف وزارة الداخلية ووزارة الدفاع على فحص الفيديو للتأكد من صحته".

  

وأعلن الأشخاص السبعة الذين ظهروا في الفيديو ويعتقد أنهم الجنود المختطفين أسماءهم والقطاعات الأمنية التي ينتمون لها، حيث جاءت على النحو التالي:" مصطفى حامد على، بقطاع الأحراش بسيناء، ومحمد أحمد عبد الحميد بمنفذ رفح, وأحمد بديع عبد الواحد بمنفذ رفح، وأحمد فتحى بمعبر رفح، وعريف إبراهيم صبحى إبراهيم بالفوج الأول في حرس الحدود، وإسلام إبراهيم عباس بقطاع الأحراش، وكريم الحسينى  إبراهيم، بشرطة ميناء رفح ".


وناشد أحد هؤلاء السبعة الذين ظهروا وهم يرتدون زيا مدنيا معصوبي الأعين ورافعي أيديهم فوق رؤوسهم مرسي قائلا :" نرجوك يا ريس اتدخل للإفراج عن المعتقلين السياسيين من أهل سيناء وعلى رأسهم الشيخ حمادة أبوشيتا ". 

وكانت أنباء ترددت عن تورط عائلة شيتا في اختطاف الجنود السبعة انتقاما من تعرض أحد أبناءها وهو "حمادة أبو شيتا" لعمليات تعذيب في السجن، إلا أن العائلة نفت صحة هذه الاتهامات.   

 

وأضاف نفس الشخص الذي بدا وكأنه يلقن ما يقوله تحت تهديد السلاح :" احنا تعبنا من التعذيب .. ما عدناش متحميلين أي تعذيب  أكثر من كده .. اتحرك بأقصى سرعة للإفراج عن اهل سينا .. لو احنا غاليين عندك زي الجندي جلعاد شاليط  ما هو غالي عند إسرائيل وتم فك أسر ألف أسير فلسطيني أمام جندي واحد .. احنا 7 جنود مصريين يا ريس".  

وكانت إسرائيل قد عقدت صفقة مع حركة حماس في أكتوبر 2011 لإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي شاليط الذي ظل معتقلا لعدة سنوات في قبضة الحركة، في مقابل إطلاق سراح نحو ألف أسير فلسطيني من السجون الإسرائيلية.

 

كما وجه نفس الشخص الذي لم يتم التأكد من هويته رسالة لوزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي قائلا:" وبنقدم بردو كلامنا ده لوزير الدفاع إن رجالته بيموتوا وهو قاعد على كرسيه.. اتحرك يا سيادة الوزير اتحرك وافرج عن المعتقلين السياسسيين من أهل سيناء".  

وفي الختام ردد الأفراد السبعة بصوت جماعي:" نرجوك يا ريس .. نرجوك يا ريس إفرج عنهم". 

يأتي هذا التطور عقب لقاء الرئيس مرسي اليوم بعدد من رؤوساء الأحزاب والقوى السياسية وعددٍا من الشخصيات العامة لمُناقشة تداعيات حادثة الجنود المُختطفين، ولإطلاعهم على الجهود المبذولة من أجل سرعة الإفراج عنهم. 
وتباينت مواقف القوى السياسية من هذا اللقاء حيث شارك البعض كحزب النور ومصر القوية، فيما رفض آخرون المشاركة كجبهة الإنقاذ.   

 

وكان الرئيس قد عقد لقاءين أخرهما أمس السبت مع وزيري الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي والداخلية اللواء محمد إبراهيم لبحث الأزمة ذاتها.    

وتعرض 7 من المجندين في الشرطة والقوات المسلحة إلى  عملية اختطاف على يد مسلحين في سيناء أثناء عودتهم إلى وحداتهم العسكرية الخميس الماضي ولا تزال عمليات البحث عن المختطفين جارية دون نتائج عن خاطفيهم أو أماكنهم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان