رئيس التحرير: عادل صبري 08:43 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مسئول إيراني: تخوفات التيارات الدينية من السياحة الإيرانية إثارة للشارع المصري

مسئول إيراني: تخوفات التيارات الدينية من السياحة الإيرانية إثارة للشارع المصري

أ. ش. أ. 14 مايو 2013 10:10

أكد رئيس المجلس التجارى الإيرانى المصرى الدكتور صباح زنكنه احترام كافة القرارات الصادرة عن الحكومة المصرية الخاصة بعملية السياحة مع إيران وكيفية ادارتها من الجانب المصرى،

 

مشددا على أن التخوفات من بعض الاحزاب السياسية والتيارات الدينية لا أساس لها من الصحة وهى إثارة للشارع المصرى فى اتجاهات غير ايجابية.

 

وشدد فى حديث لوكالة أنباء الشرق الاوسط على احترام الشعب الإيراني للتعامل مع العالم أجمع ومع اشتراطات السياحة مع مختلف الدول وبالتالى مع مصر بصورة أكثر لانها أقرب اليه ويرحب بها ويتطلع اليها، وإذا كان هناك توجس دينى من السائح الإيرانى فلا يوجد توجس إيرانى من زيارة المصريين لإيران وهو ما يدحض التخوف الدينى من السائح الإيرانى.

 

وأعرب عن رغبة إيران فى جذب السياحة المصرية إلى إيران أو من دول أخرى عن طريق مصر سواء من أفريقيا أو أوروبا والامريكتين، والامر فقط يحتاج إلى تنسيق لزيارة مصر وإيران فى برامج مشتركة.

 

وأكد أنه لا مانع ولا اشتراطات من السائح الإيرانى لزيارة مصر لان أى شخص يقوم بالسياحة له الحرية فى تصرفه والسائح الإيرانى يزور تركيا والصين وتايلاند وعدد من الدول الاوروبية ولا يقوم بالصلاة ليل ونهار ويقيم فى الفنادق المختلفة ويستمتع بكافة
أنواع السياحة فيها.

 

واعتبر إن السياحة لن تنجح فى أى دولة اذا تم منعه من التحرك بحرية، والسائح يريد أن يرى مصر فى كل حضارتها وآثارها وشواطئها فى سيناء ومختلف الامكانيات السياحية الخاصة بها، مشيرا إلى أن هناك رغبة شديدة لدى الشعب الإيرانى فى زيارة الساحل الشمالى المصرى الذى يسمع عنه ويراه فى وسائل الاعلام فقط.

 

وأكد أن السائح يحتاج إلى احترام وتعامل بمحبة وتواصل مع الدولة التى يذهب اليها، مشددا على أن الشعب المصرى هناك من يرفض السياحة الإيرانية وهناك من يوافق عليها وهو الاغلب ونحترم رفض الاتجاهات التى ترفض وتتخوف من السياحة الإيرانية.

 

وأكد أنه سيتم تنفيذ البرامج السياحية التى تعرضها الشركات السياحية المصرية بالتزام كامل بكافة الضوابط المطروحة من الجانب المصرى.

 

وقال رئيس المجلس التجارى الإيرانى المصرى الدكتور صباح زنكنه إن التجارة الإيرانية المصرية تتمثل فى الزراعة والمحاصيل الزراعية وتصدرها إلى مصر مثل التفاح والكيوى والكريز وبعض الياميش ، فيما تستورد البرتقال وبعض المنتجات البسيطة.

 

وأضاف إن المجالات التجارية أوسع من هذا بكثير باعتبار إن مصر من وجهة نظر رجل الاعمال الإيرانى تعتبر بوابة أفريقيا والجسر لاوروبا، وهى تمثل لرجل الاعمال المصرى البوابة لدول اسيا الوسطى والتى تمثل حوالى 400 مليون نسمة وهى ليس لها حدود بحرية وتمر التجارة اليها عبر إيران.

 

وأشار إلى أن احتياجات السوقين يمكن أن يتم تأمينها من السوق الاخر بمعنى أن يكون هناك تبادل تجارى نشط بين الدولتين وهناك الخام الإيرانى من البترول والغاز وتم تصدير غاز سائل من إيران إلى مصر بحجم 210 ملايين برميل مؤخرا.

 

وقال إن هناك حاجة مصرية للبترول والغاز وهناك فائض إيرانى وهناك طلبات من القطاع الخاص المصرى بحجم 30 مليون برميل بترول فى العام التجارى الحالى 2012 2013، معربا عن استعداد إيران التام لتوفير كافة احتياجات مصر من البترول والغاز.

 

وأعرب عن استعداد بلاده للدخول فى مشروعات الطاقة والبتروكيماويات والطاقة الكهربائية والتى تصل إلى 500 مليون دولار.

 

وأضاف أن هناك تعاونا تجاريا بين مصر وإيران قبل ثورة يناير وما يحدث الان هو توسع فى العلاقات التجارية بعد زيارة الرئيس مرسى إلى إيران، مشيرا إلى أن إيران ومصر فى حاجة إلى تدعيم العلاقات التجارية بين البلدين.

 

وأشار إلى أن هناك تعاونا بين إيران ومصر فى مجال السكك الحديدية لان إيران تنتج القاطرات والعربات الخاصة بالقطارات منذ عدة سنوات وهناك تعاون لافت بين الجانبين نتيجة تشابة السكك الحديدية فى البلدين.

 

وقال رئيس المجلس التجارى الإيرانى المصرى الدكتور صباح زنكنه إن هناك اتجاه لزيادة رأسمال بنك مصر إيران نتيجة التوسع فى الاعمال الإيرانية فى مصر إلى مليار دولار وهو ما وعدت الحكومة المصرية بالموافقة عليه من خلال البنك المركزى المصري.

 

وأضاف أن الاستثمارات الإيرانية فى مصر قبل ثورة 25 يناير فى قطاعات الفنادق والنسيج وصناعة السيارات والنقل البحرى وكانت حجمها فى مصر مليار دولار ونسعى إلى مضاعفتها حاليا بعد الثورة والتى يتوقع أن ترتفع إلى عشرة مليارات دولار.

 

وشدد على رغبة رجال الاعمال الإيرانيين فى المساهمة فى الاستثمار فى المجالات الاساسية فى مصر مثل السيارات والاتوبيسات والسكك والحديدية، وبناء السفن وانتاج سيارة مشتركة إيرانية مصرية.

 

واعتبر أن مجال النقل النهرى مازال متراجع فى مصر بالنسبة للامكانيات الكبيرة التى تمتلكها مصر وبخاصة نهر النيل الذى لم يتم استغلاله بعد فى حركة النقل ويمكن لإيران أن تسهم فى تنمية هذا القطاع.

 

وأعرب عن استعداد إيران التام فى العمل فى محور قناة السويس اذا ما تم طرحه على رجال الاعمال، فايران تمتلك 400 اتحاد لرجال الاعمال ولهم العديد من التخصصات وكل منهم سيتعامل فى المشروعات الخاصة بهم حسب الجدوى الاقتصادية.

 

وأكد رئيس المجلس التجارى الإيرانى المصرى الدكتور صباح زنكنه إن المخاطرات للاستثمار فى السوق المصرية مدروسة ومحسوبة بدقة ولا يوجد ما يخشى الجانب الإيرانى من الاستثمار فى مصر، مشددا على أن تأمين المشروعات هو التحدى الاوحد للاستثمار الإيرانى فى مصر.

 

وقال إن إيران تسعى إلى التعاون مع مصر فى مجال الطاقة الكهربائية الجديدة والمتجددة والطاقة الشمسية وغيرها من المجالات الكهربائية والتى يمكن أن يتم تصديرها إلى مصر لاستخدامها وتصدير الفائض منها إلى الدول المجاورة.

 

وأكد أن التخوفات من الاستثمار فى السوق المصرى الا أن الرؤية الايرانية تؤكد إن السوق المصرى سوق واعد ويضم 90 مليون نسمة يمكن الاستثمار فيه فى العديد من المجالات.

 

واعتبر أن الحكومات المصرية المتعاقبة لم تخل بالتزامتها على الاطلاق على الرغم من اختلاف التوجهات الخاصة بكل منهم وهو أمر مشجع بقوة للمستثمر الاجنبى فى مصر، مشيرا إلى أن المرحلة الحالية فى مصر مجرد مرحلة ارتباك اقتصادى.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان