رئيس التحرير: عادل صبري 05:40 مساءً | الاثنين 23 أبريل 2018 م | 07 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

سلطان: "الداخلية" تعجلت في بيانها حول الاعتداء على موكب قنديل

سلطان: "الداخلية" تعجلت في بيانها حول الاعتداء على موكب قنديل

أخبار مصر 06 مايو 2013 09:24

<a class=عصام سلطان نائب رئيس حزب الوسط" src="/images/news/ahmed/46.jpg" style="width: 450px; height: 330px;" />قال عصام سلطان، نائب رئيس حزب الوسط، إن نفي الدوافع السياسية للاعتداء على موكب رئيس الوزراء الدكتور هشام قنديل "ما زال مبكراً".

 

وأضاف «سلطان» في صفحته على «فيس بوك»، الإثنين: «كنت أفضل ألا تتعجل الداخلية تضمين بيانها الصادر منذ قليل بشأن المحاولة الفاشلة لاغتيال هشام قنديل، عبارة أن (الواقعة ليس وراءها دوافع سياسية)، فالوقت لازال مبكرا جداً، والنيابة العامة صاحبة الاختصاص الأصيل لم تبدأ بعد تحقيقاتها».

 

واشار الى أن «عبارة وزارة الداخلية في حد ذاتها بمثابة قطع للطريق على أية تحريات تفيد عكسها، أما العبارة المريبة التي وردت في بيان الداخلية فعلا فهي (أو أبعاد أخرى) لأن معناها أنه لا توجد جريمة من الأساس».

 

وتابع «سلطان»: «بالطبع نحن نتمنى ألا تكون للجريمة أية دوافع سياسية، فنحن لا نريد جنازة لنشبع فيها لطم، ولكن في نفس الوقت لا يجب استباق النتائج، خصوصا في ظل جو عدم الثقة والبراءات وإخلاء السبيل بضمان محل الإقامة».

 

واختتم: «حمداً لله على سلامة الدكتور هشام قنديل وطاقم حراسته الجدعان».

 

وكانت وزارة الداخلية، أصدرت بياناً، مساء الأحد، حول واقعة الاعتداء على موكب الدكتور هشام قنديل، رئيس الوزراء، أثناء مروره بالدقي، وقالت إن الواقعة ليس لها أي دوافع سياسية أو أبعاد أخرى.

 

وأشار البيان إلى أنه في الحادية عشر مساء الأحد، دخلت إحدى السيارات (ربع نقل) موكب رئيس الوزراء، وأثناء محاولة طاقم الحراسة إبعادها أطلق مستقليها عيارين ناريين تجاه سيارة الحراسة، وفر الجناة هاربين بالسيارة واصطدموا بأمين شرطة، وتمكنت الشرطة من مطاردة وضبط مستقلي السيارة، وعددهم 5 أشخاص بحوزتهم 2 فرد خرطوش، وهم: «إسلام أبو بكر محمود عباس، 22 سنة، قائد السيارة، وحنفي حامد حسين، 18 سنة، مبيض محارة، ومحمد علي محمد، 29 سنة، فني تكيييف، ومحمود محمد جاد، 18 سنة، ومحمد أحمد محمد سليمان، 21 سنة»، ويقطنون في منطقة فيصل بالجيزة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان