رئيس التحرير: عادل صبري 11:23 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

15 قتيلا في جمعة التفجيرات والاشتباكات الدامية

15 قتيلا في جمعة التفجيرات والاشتباكات الدامية

أخبار مصر

الشرطة تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين

حصيلة..

15 قتيلا في جمعة التفجيرات والاشتباكات الدامية

الأناضول 03 مايو 2014 06:02

في جمعة دامية تعد الأعنف منذ 3 أشهر، ضربت 4 تفجيرات بالتزامن مع اشتباكات خلال مظاهرات لأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي؛ وكانت محصلة هذه التفجيرات والاشتباكات 15 قتيلا بينهم جنديان وشرطي بخلاف عدد من الجرحى، بحسب مصادر طبية وأمنية وفي التحالف الداعم لمرسي.

 

التطورات الميدانية العنيفة التي تعتبر الأولى منذ 4 يناير عندما قتل 17 من مؤيدي مرسي في اشتباكات خلال مظاهراتهم، تزامنت مع إعلان لجنة الانتخابات الرئاسية، القائمة النهائية لمرشحي الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها يومي 26 و 27 مايو الجاري، وذلك بالتصديق على اسمي عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع السابق، وحمدين صباحي زعيم "التيار الشعبي" كمرشحين بصورة رسمية في الانتخابات.

 

البداية كانت مع الساعات الأولى من صباح اليوم، حيث استيقظت البلاد على 4 انفجارات، اثنان منهما بمنطقة سيناء والاخران بمحيط محكمة مصر الجديدة ورمسيس.

 

وسريعا عبرت جماعة الإخوان المسلمين والتحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب الداعم للرئيس المعزول محمد مرسي عن إدانة تلك الانفجارات، ووصفوها  بـ"الإجرامية" مطالبين بعدم توجيه الاتهامات قبل التحقق منها.

 

وتعلن السلطات المصرية دوما أنها تخوض حربا على الإرهاب منذ تم عزل مرسي، المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين، والتي صنفتها السلطات المصرية كـ"جماعة إرهابية" في ديسمبر الماضي، بينما لا يترك الإخوان وحلفاؤهم أي مناسبة دون التبرؤ من هذه التهمة، ويحمّلون السلطات الحالية مسؤولية ما يعتبروه "صناعة هذا الإرهاب".

 

هذه السلسلة من التفجيرات، تزامنت مع إطلاق قوات الأمن ، بعد ظهر الجمعة، قنابل الغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريق "مبكر" لاحتجاجات داعية إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية المقررة يومي 26 و27 مايو المقبل، بحسب شهود عيان.

 

وقال "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" الداعم لمرسي، مساء الجمعة، إن ضحايا تفريق قوات الأمن أدى إلى مقتل 10 متظاهرين، فضلا عن إصابة العشرات؛ بينهم 8 قتلى جراء تفريق مسيرة في منطقة حلوان، جنوبي القاهرة، وقتيلان جراء تفريق مسيرة في منطقة العجمي غربي مدينة الإسكندرية.

 

وبينما أكدت وزارة الداخلية سقوط قتيلين في الإسكندرية جراء اشتباكات بين متظاهرين من أنصار مرسي، ومواطنين في منطقة العجمي، قال مصدر  بالتحالف الداعم لمرسي إن القتيلين سقطا بالرصاص خلال تفريق قوات الأمن لمسيرة لمؤيديه.

 

ولم تؤكد مصادر رسمية حتى فجر اليوم السبت سقوط قتلى جراء تفريق مسيرات في منطقة حلوان مساء الجمعة، لكن  العميد أيمن حلمي، مدير قطاع الإعلام بوزارة الداخلية، نفي قيام قوات الأمن بإطلاق رصاص حي على مسيرة حلوان أثناء فضها.

 

وقال حلمي: "قوات الأمن لا تستخدم الرصاص الحي أو الطلقات النارية أثناء فض أي تظاهرة، ونستخدم فقط المياه والغاز المسيل للدموع والمطاطي".

 

 وتنفي جماعة الإخوان و"التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، أي لجوء للعنف في احتجاجاتهم، مؤكدين التزامهم بالسلمية.

 

وكانت عدة مسيرات لأنصار مرسي، خرجت في محافظات عدة، عقب صلاة الجمعة، ضمن فعاليات جمعة "جواز أمريكا من مصر باطل" استجابة لدعوة "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" للتظاهر رفضا للانتخابات الرئاسية المقبلة.

 

ورفع المتظاهرون خلال فاعلياتهم شعار "زواج مصر من أمريكا باطل"، في إشارة إلى تصريحات منسوبة لوزير الخارجية نبيل فهمي بأنه علاقة بلاده بأمريكا "زواج شرعي"، قبل أن تنفيها الوزارة في وقت لاحق.

 

ودشنت تظاهرات يوم الجمعة الأسبوع الـ 45 من احتجاجات مؤيدي مرسي، التي بدأت في 28 يونيو  الماضي، واليوم الـ309 منذ ذلك التاريخ، والـ 305 منذ عزل مرسي في 3 يوليو  الماضي، والـ264 منذ فض اعتصامي مؤيدي مرسي في ميداني رابعة العدوية   ونهضة مصر   في 14 أغسطس  الماضي.

أخبار ذات صلة:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان