رئيس التحرير: عادل صبري 12:25 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

فهمي: مجبرون على إقامة علاقات متوازنة مع الجميع

فهمي: مجبرون على إقامة علاقات متوازنة مع الجميع

أخبار مصر

وزير الخارجية نبيل فهمي

فهمي: مجبرون على إقامة علاقات متوازنة مع الجميع

الأناضول 26 أبريل 2014 18:34

قال وزير الخارجية نبيل فهمي: إن مصير مصر يحتم عليها أن "يكون لها علاقات متوازنة مع جميع اللاعبين حول العالم"، معللاً ذلك بحاجتها إلى مصادر خارجية للحصول على الطاقة والغذاء والمياه والأسلحة.

جاء ذلك خلال كلمة للوزير خلال مشاركته في منتدى العمل الخيري العالمي في مدينة سان فرانسيسكو، أمس الجمعة، على هامش زيارة يقوم بها إلى الولايات المتحدة، بدأت الخميس وتستمر لعدة أيام.

 

ونقلت إذاعة راديو "سوا" الأمريكي عن فهمي قوله، خلال المنتدى، "ليس لدينا خيار آخر، نحن نستورد الغذاء وأغلب الغذاء الذي نعيش عليه والطاقة التي نستخدمها.. المياه التي نعيش عليها تأتي من خلف الحدود وكذلك أغلبية المعدات العسكرية".

 

وتابع فهمي "مصيرنا أن يكون لمصر علاقات متوازنة مع جميع اللاعبين حول العالم".

 

وتعد زيارة فهمي لواشنطن، هي الأولى له للعاصمة الأمريكية منذ عزل مرسي في شهر يوليو الماضي، وتقاطعت مع زيارة قام بها مدير المخابرات المصرية محمد فريد التهامي إلى واشنطن أنهاها أمس، ولم يعلن متى بدأت.

 

وقررت الإدارة الأمريكية، الثلاثاء، رفع الحظر عن تسليم 10 مروحيات من طراز أباتشي لمصر، ومطالبة الكونجرس بالإفراج عن 650 مليون دولار، في خطوات تعكس تراجع تدريجي في الولايات المتحدة عن قرار اتخذته في أكتوبر أول الماضي، بتعليق المساعدات لمصر المقدرة بـ1.5 مليار دولار، بينها 1.3 مليار مساعدات عسكرية.

 

وأضاف فهمي، حسب الإذاعة، أن مصر يجب أن تكون مثالاً للوسطية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، التي تمر بحالة من الفوضى والتشتت في ظل تزايد العنف ونفوذ الهوية العرقية والطائفية على حساب الهوية القومية.

 

وقال فهمي إن مصر منحت جماعة الإخوان المسلمين خمسة أشهر قبل حظرها من أجل إفساح المجال لها للمشاركة في العملية السياسية الحالية.

 

وأضاف فهمي "لدينا أطراف في الإسلام السياسي تشارك في السياسة اليوم في مصر، لدينا السلفيون وحزب النور وآخرون، الحزب الوحيد خارج العملية السياسية هو حركة الإخوان المسلمين، فلا تقولوا إن الإسلام السياسي غائب".

 

وتابع "ينبغي على المشاركين في العملية السياسية قبول الآخرين كمصريين، أي أن تكون الهوية القومية في المقدمة على حساب العقيدة وأن يكون السعي لتحقيق أهداف أي جماعة سلمياً".

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان