رئيس التحرير: عادل صبري 09:07 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

أصحاب العباسي بالمحلة: المحافظ هايشردنا

أصحاب العباسي بالمحلة: المحافظ هايشردنا

أخبار مصر

أصحاب المحلات

أصحاب العباسي بالمحلة: المحافظ هايشردنا

إيهاب زغلول 26 أبريل 2014 08:31

انتابت حالة من الغضب العارم العشرات من أصحاب المحلات بمنطقة العباسي الجديد المتاخمة لحى الشون، بمدينة المحلة، بعد قرار محافظ الغربية بهدم 300 محل؛ لاستكمال إنشاء الكوبري الجديد، والذي سيمتد لمنطقة المنشية الجديدة.

 

ويصف أصحاب المحلات  القرار بالخاطئ الذي سيتسبب في قطع أرزاقهم، حيث إن استكمال بناء الكوبري يعني إزالة 300 محل؛ مما يؤدي لتشريد 1500 أسرة تصرف عليها تلك المحلات.

 

وأشار كل من أحمد أبو حمود (أحد أصحاب المحلات) إلى أن المحلات تم نقلها من قبل من منطقة العباسي القديم إلى العباسي الجديد، بعد أن ضاق حي  التليد بالتجار.

 

وأضاف أنهم قاموا بتعمير المكان بعد أن كان مجرد "خرابة"، وصرفوا عليه كل أموالهم واليوم يواجهون التشرد جراء قرار خاطئ من المحافظ بإنشاء كوبري علوي في المنطقة.

 

من جانبه قال الحاج مسعد الطرابيشي (تاجر) كل محل يعمل فيه 4 عمال وعدد المحلات 300 محل يعني 1200 أسرة وأبنائها سيشردون ومفيش أي بدائل والمحافظة تصرفاتها توحي بأن "نضرب دماغنا في الحيط".

 

ويوضح علي الأشعل، أنه معتصم أمام محله لحين وجود مخرج للأزمة، مشيرًا إلى أن الدولة بهذه الطريقة لا تحارب البطالة، لكنها ستزيد من نسبة العاطلين، متسائلاً في الوقت ذاته، عن جدوى إنشاء الكوبري، مع نقل كافة المواقف إلى مكان آخر مما يعني أن هذا إهدار للمال العام.

 

بدوره هدد محمد كشك والحاج أحمد نوح بالتصعيد، ووقف إنشاء الكوبري العلوي لميدان الشون بالمحلة في حالة إصرار المحافظ على طردهم من محلاتهم  لتوسيع الطريق أمام الكوبري، وقالوا "مش ممكن هنسمح لحد يقطع عيشنا وعيش أولادنا ومش عاوزين مسكنات".

 

ورفض الشيخ نادر ومصطفى عطية وآمال الطرابيشي المحامية، مسكنات المحافظة والمبررات الواهية دون حل فعلي أو وجود بديل وأمهلوا المسؤولين أسبوعًا لحل الأزمة أو التصعيد والمواجهة مع منفذي المشروع.

 

كما اعتبر عدد من التجار أن القرار لا فائدة منه وغير مدروس قائلين، "القرار مالوش لازمة"، لاسيما بعد نقل المواقف إلى  مدخل المحلة، وكان المحافظ قد أصدر قرارًا بتكليف مجلس مدينة المحلة ورؤساء الأحياء والجهات التنفيذية بالمدينة بعلاج الأزمة وإيجاد بدائل لهم بعد قيامهم بتهديد أعمال إنشاء الكوبري، وهناك محاولات لاحتواء الموقف وتبذل الجهات التنفيذية مساء اليوم جهودها لرأب الصدع وإيجاد مخرج للأزمة التي تهدد عشرات التجار وذويهم بالتشرد وتنذر بكارثة اجتماعية بالمدينة العمالية.

 

روابط ذات صلة

فوضى الأسواق والبلطجية.. "سرطان" يلتهم المحلة

"محلة زياد بسمنود" تقطع الطريق احتجاجًا على الانفلات الأمني

"صحيفة لبنانية": عمال المحلة.."شرارة ثورة" تتجاهلها السلطة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان